أفغانستان: عملية للجيش قرب الحدود الباكستانية

أفغانستان: عملية للجيش قرب الحدود الباكستانية

22 ديسمبر 2014
تمكّن الجيش من السيطرة على مناطق استراتيجية(وكيل كحصار/فرانس برس)
+ الخط -
تدور معارك عنيفة، يوم الإثنين، بين قوات الجيش الأفغاني وقبائل المنطقة من جانب، ومسلّحي حركة "طالبان" والجماعات المسلّحة المؤيدة لها من جانب آخر في إقليم كنر قرب الحدود الأفغانية الباكستانية، وذلك إثر عملية عسكرية شنّتها قوات الجيش الأفغاني ضد المسلّحين في مديرية دانكام الإستراتيجية، التي تطل على مناطق واسعة على طرفي الحدود.

وقالت مصادر أمنية إنّ "أكثر من عشرين مسلّحاً قُتلوا اليوم، خلال المعارك. مقابل مقتل عدد من مسلّحي الجيش القبلي الموالي للحكومة، وإصابة سبعة من جنود الجيش الأفغاني".

كما أوضحت المصادر نفسها، أنّ "قوات الجيش المدعومة بالمدفعية الثقيلة تمكّنت من استعادة السيطرة على عدد من المناطق الإستراتيجية التي سيطر عليها مسلحو طالبان قبل أيام".

بدوره، أكّد الزعيم القبلي، حاجي مزمل، أنّ "قبائل المنطقة تقف إلى جانب الجيش، بهدف تطهير المنطقة من قبضة المسلّحين بعد قيامهم بإحراق نحو أربعين منزلاً للقبائل". بينما شدّد حاكم الإقليم، شجاع الملك جلاله، على إحراز "الجيش تقدماً كبيراً في المعركة، وأنّ العملية ستستمر حتى القضاء على المسلّحين هناك".

غير أنّ المتحدث باسم حركة "طالبان"، ذبيح الله مجاهد، رفض "الادعاءات الحكومية"؛ موضحاً في بيان، أنّ "مسلّحي الحركة صدوا هجوم الجيش وكبدوه خسائر مادية وبشرية وبشرية فادحة".

وكان نحو 2000 مسلّح من حركة "طالبان" والجماعات المسلّحة في المنطقة، قد هاجموا مديرية دانكام الجبلية قبل أيام، وبعد معارك ضارية مع قبائل المنطقة تمكنّوا من السيطرة على مناطق إستراتيجية ومهمة بالقرب من الحدود الباكستانية.

على مقلب آخر، لقي خمسة أطفال حتفهم إثر انفجار نجم عن قنبلة مزروعة بجانب الطريق في مديرية شيرين تكاب بإقليم فارياب، شمال البلاد. وبحسب مصادر أمنية في الحكومة المحلية فإنّ "الأطفال تعرضوا لقنبلة زرعها مسلّحو طالبان".

وفي مدينة قندز الواقعة كذلك في شمال البلاد، قتل مدني وأصيب ستة أشخاص بينهم ثلاثة من عناصر الأمن، في انفجار قنبلة "مغناطيسية"، أمام بنك محلي في سوق مكتظ بالناس، وسط المدينة.

المساهمون