أفغانستان: عشرات القتلى بينهم مسؤولون أمنيون وتقدّم لـ"طالبان"

25 أكتوبر 2014
تتواصل المعارك بين الجيش وطالبان (رحمة الله زاد/فرانس برس)
+ الخط -
قُتل وأصيب العشرات في معارك بين مسلّحي حركة "طالبان" والجيش الأفغاني في إقليمي فراه وننجرهار، جنوب غرب أفغانستان، حسبما أفادت مصادر أمنية، يوم السبت.

وأكّدت المصادر عينها، أنّ "المواجهات مستمرة بين قوات الجيش الأفغاني والجيش القبلي الموالي له من جهة، ومسلّحي حركة طالبان من جهة أخرى في مخلتف مناطق إقليم فراه، ما أسفر عن مقتل أكثر من عشرين شخصاً من الطرفين، إضافة إلى مدنيين".

من جهته، أوضح مسؤول أمن الإقليم، عبد الرزاق يعقوبي، أنّ "المواجهات بدأت بعد هجوم مسلّحي طالبان على مواقع للجيش في مديرية بالابلوك". وكشف أن "المواجهات أسفرت كذلك عن إصابة 40 شخصاً، بينهم مدنيون، وأنّها لا تزال مستمرة".

في المقابل، قال المتحدث باسم حركة "طالبان"، قاري يوسف، إنّ العمليات "أدت إلى مقتل 25 من عناصر الجيش، مقابل اثنين من مسلّحي الحركة". وأشار إلى أنّ "مسلحي الحركة تمكّنوا من السيطرة على مواقع مهمة في المنطقة".

وفي إقليم ننجرهار، شرق البلاد، نفّذ مسلحو "طالبان" هجوماً على مقر أمن مديرية لعلبوره المجاورة للحدود الباكستانية، ودارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، أدت إلى مقتل أربعة مسلّحين وأحد عناصر الشرطة. وبينما ادعت المصادر الأمنية أن قوات الأمن صدّت هجوم الحركة، لم تعلق حتى الساعة "طالبان" على الحادث.

إلى ذلك، قُتل مسؤول في المخابرات، يدعى شاه محمود، في عملية انتحارية، بمديرية سبين بولدك في إقليم قندهار، جنوب أفغانستان. وتبنت حركة "طالبان" مسؤولية العملية.

بموازاة ذلك، قتل مسؤول أمن مديرية غوراك في الإقليم نفسه، محمد شفيع، وبحسب مصادر أمنية، فإنّ "شفيع تعرض لكمين نصبه مسلحون في المديرية، ما أدى إلى مقتله، ومقتل أحد حراسه".

في غضون ذلك، أكّد مسؤولون محليون في إقليم قندز، شمال البلاد، أنّ "مسلّحي حركة طالبان سيطروا على مناطق واسعة في مديريتي دشت أرشي وإمام صاحب، وأنّهم سيطروا على نحو 90 في المائة من المديريتين بعد انسحاب القوات الدولية منها".

وأكّد مسؤول محلي في الإقليم، نصرالدين نظري، أنّ مئات من مسلحي "طالبان" سيطروا على المناطق الإستراتيجية في المنطقة. وحذّر من سقوط المديريتين الاستراتيجيتين برمتهما في يد الحركة، في حال لم تصل تعزيزات جديدة إلى المنطقة وفي أسرع وقت.

وبيّن المسؤول المحلي أنّ "مواجهات أخيرة اندلعت بين الطرفين أسفرت عن مقتل تسعة مسلّحين وخمسة من عناصر الأمن".