أفغانستان: صدّ هجوم "طالبان" في هلمند واشتباكات في لوجر

29 يونيو 2014
الجيش لاحق المسلحين في هلمند (جافد تانفير/فرانس برس/getty)
+ الخط -

أعلن الجيش الأفغاني، اليوم الأحد، أنّه صدّ هجوماً لحركة "طالبان"، واستعاد السيطرة على المناطق التي استولى عليها المسلّحون في إقليم هلمند، جنوب أفغانستان، فيما أطلقت "طالبان" هجوماً كبيراً آخر في عدة مناطق من إقليم لوجر المجاور للعاصمة الأفغانية كابول، وأدى الهجوم حتى اللحظة إلى مقتل العشرات من عناصر الجيش ومسلحي "طالبان".

وأكّدت وزارة الدفاع الأفغانية أن الجيش الأفغاني تمكّن من صدّ هجوم "طالبان" في إقليم هلمند جنوب أفغانستان بعد معارك ضارية استمرت لأكثر من أسبوع. وقال المتحدث باسم الوزارة الجنرال ظاهر عظيمي إنّ "قوات الجيش شنّت عمليات مضادة لملاحقة المهاجمين". واتهم عظيمي استخبارات دول مجاورة لم يسمّها، بتخطيط الهجوم الذي يعد الأشرس من نوعه خلال أربع سنوات ماضية.

كذلك أفادت وزارة الداخلية في بيان لها بأن أكثر من 270 مهاجماً، بينهم أجانب، قتلوا في معارك هلمند، مقابل نحو 40 من جنود الجيش الأفغاني. فيما تحدثت مصادر قبلية عن مقتل أكثر من 80 مدنياً، معظمهم نساء وأطفال. لكن حركة "طالبان" تدّعي مقتل المئات من عناصر الجيش والشرطة منذ بدء الهجوم، مقابل مقتل عدد ضئيل من مسلحي الحركة.

وفي السياق نفسه، أوضحت الحكومة المحلية بإقليم هلمند أن مقاتلي "طالبان" بدأوا بتنفيذ هجمات كرّ وفرّ ضدّ قوات الجيش بعد الهزيمة في الحرب المكشوفة. وقال حاكم الإقليم محمد نعيم بلوش إنّ "مسلّحي "طالبان" ينفّذون هجمات كرّ وفر ضدّ قوات الجيش في مديرية سنجين، وقوات الأمن الأفغانية على أهبة الاستعداد لمواجهتهم". وكان وفد من وزارتي الدفاع والداخلية قد أجرى زيارة تفقدية للإقليم، وكان من بينه قائد القوات المسلحة الجنرال شير محمد كريمي، ونائب وزارة الداخلية الجنرال أيوب سالنكي.

وأفاد مصدر قبلي فضل عدم الكشف عن هويته لـ"العربي الجديد" بأن الوفد كان يرغب في زيارة مديرية سنجين، التي شهدت أشرس المعارك بين الطرفين على مدى الأسبوع، لكن استمرار الاشتباكات والوضع الأمني حالا دون ذلك، واكتفى الوفد بزيارة عاصمة الإقليم لشكركاه، والاجتماع مع المسؤولين وشيوخ القبائل هناك.. رغم أن مصادر حكومية تقول إن الوفد زار مديرية سنجين، وتفقد الأوضاع.

وهاجم أكثر من 1500 من مسلّحي "طالبان"، مناطق واسعة في إقليم هلمند، وبالتحديد مديريات سنجين وموسى كلا ونوزاد وكجكي، وسيطروا على بعض تلك المناطق.

في هذه الأثناء، هاجم المئات من مسلّحي "طالبان" مواقع للشرطة والجيش الأفغاني في مديريتي أزرة وبارك بارك بإقليم لوجر المجاور للعاصمة الأفغانية كابول. وأكد مسؤول أمن الإقليم عبد الحكيم إسحاقزاي في حديث لـ"العربي الجديد"، أن مسلّحي "طالبان" هاجموا مواقع أمنية في المديريتين. فيما أشار مسؤول أمن مديرية أزرة نقيب الله إلى مقتل 12 من جنود الجيش و20 مسلحاً بينهم أجانب في المواجهات في مديرية أزرة.