أفغانستان: جهات إعلامية تطالب بإزالة القيود على المعلومات

06 فبراير 2020
الصورة
السلطات تزيد من القيود (سكوت بيترسون/Getty)
حثّت منظمة رقابية إعلامية الحكومة الأفغانية، أمس الأربعاء، على الاستجابة لمطالب بإتاحة المزيد من الحريات الإعلامية بعد إصدار ثلاثين جهة إعلامية محلية بياناً مشتركاً يفيد بأن السلطات تزيد من القيود على قدرتها على الوصول إلى المعلومات.

وقال مدير مؤسسة "إنتيغرتي ووتش أفغانستان"، سيد إكرام أفضالي، إن القانون المطبق جيد ويضمن قدرة وسائل الإعلام على العمل والوصول إلى المعلومات، لكن الحكومة لم توفر ما يكفي من تمويل ودعم مؤسساتي لتنفيذ القانون.

وأعلن البيان المشترك خلال مسيرة احتجاجية في كابول، على خلفية أعمال العنف التي تشهدها البلاد.

وتواصل القوات الأفغانية مدعومة بحلفاء للولايات المتحدة محاربة حركة طالبان، التي تسيطر اليوم على نصف مساحة الأراضي الأفغانية تقريباً. وقال أفضالي: "خلال فترة عملي كرئيس مفوضي المعلومات، شهدت (قدرة) وسائل الإعلام على الوصول إلى المعلومات تقييداً من قبل مؤسسات حكومية رئيسية.. وللأسف فإن ذلك الاتجاه مستمر".

وقال المدير التنفيذي للمجموعة الأفغانية للدعم الإعلامي (ناي)، عبد المجيب خالفاتغار، إن قدرات الوصول إلى المعلومات كانت الأسوأ على مدار السنوات الخمس الماضية، وإن الموقف الآن حرج: "إذا لم يكن هناك وصول إلى المعلومات، فإن طبيعة وسائل الإعلام كأداة لحرية التعبير سوف تختفي".

وعندما تتفق السلطات على أن الوصول إلى المعلومات لا يزال يمثل تحديًا واسع النطاق لأفغانستان، فإنها تعلل القيود الحالية بالأخطار المستمرة والعنف الذي تواجهه البلاد، وتحذر من أن عودة نظام طالبان قد تقضي على العديد من الحريات المكتسبة بشق الأنفس.


(أسوشييتد برس)