أفغانستان: اعتقال قيادي بارز في "داعش"

15 ديسمبر 2014
الصورة
تطورات أمنية خطيرة في الأقاليم الجنوبية (فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت مصادر أمنية في إقليم بكتيا جنوب أفغانستان، اعتقال قيادي بارز في تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، ويدعى قاري أمان الله، المعروف في أوساط المسلّحين بقاري خالد، والمسؤول، بحسب المصادر الأمنية، عن العمليات العسكرية للتنظيم في عددٍ من الأقاليم الجنوبية.

وأكدت المصادر نفسها، أنّ القيادي المعتقل كان مطلوباً من الإستخبارات الأفغانية، وقد تم اعتقاله مع ثلاثة من رفاقه نتيجة معلومات استخباراتية في إقليم بكتيا، بعد مواجهة مسلحة مع قوات الأمن.

بدوره، أوضح نائب حاكم الإقليم، عبد الولي سهي، أن قاري أمان الله، كان على رأس قائمة المطلوبين في الأقاليم الجنوبية، موضحاً، أنّ الأمن سيكشف في وقتٍ لاحق عن معلومات مهمة عن اعتقال القيادي، واصفاً التطور بالمهم للغاية.

إلى ذلك، أشار مسؤول أمني آخر فضّل عدم الكشف عن هويته، إلى أن القيادي المعتقل، المطلوب من الاستخبارات الأفغانية، تمّ اعتقاله من الاستخبارات في منطقة شكر خيل، عندما حضر مراسم عزاء أحد أقاربه.

وكشف المسؤول، أنّ القيادي المعتقل، قتل خلال العام الحالي 16 من موظفي الاستخبارات الأفغانية، ونظّم عمليات انتحارية عديدة في ضد قوات الأمن.

وبينما ترفض القوات الدولية العاملة في أفغانستان وجود تنظيم " الدولة الإسلامية" (داعش) في أفغانستان، تلتزم الحكومة الأفغانية صمتاً كاملاً إزاء وجود هذا التنظيم.

هذا وأكّدت مصادر قبلية أن تنظيم الدولة الإسلامية" (داعش) له نشاط في الأقاليم الجنوبية، لا سيما إقليمي بكتيا وغزني. وقال زعيم قبلي لـ"العربي الجديد" أنّ أحد قياديي التنظيم، يدعى قاري إكرام، يقود العمليات في سبعة أقاليم جنوبية.

يذكر بأن الأقاليم الجنوبية تشهد خلال الأسابيع الأخيرة تطورات أمنية خطيرة، ترفض حركة "طالبان" والجماعات المسلحة الموجودة في المنطقة الوقوف وراءها، الأمر الذي ينذر بوجود جهة أخرى تنفذ هذه العمليات، قد تكون "داعش".

 

المساهمون