أغنية واحدة تحول مغني أعراس تركياً إلى نجم

14 أكتوبر 2019
الصورة
118 مليون مشاهدة خلال أيام (يوتيوب)
+ الخط -
لم يكن في مخيلة مغني الأعراس التركي فاتح بولوت أن يقتحم عالم النجومية بسرعة الضوء، من خلال أغنية واحدة أطلقها أخيراً، وتجاوزت مشاهداتها على يوتيوب أكثر من 118 مليون مشاهدة خلال أيام معدودة، وأصبح اسمه الأول على الترند التركي.

وخلال أول 24 ساعة من نشر بولوت لفيديو الكليب على يوتيوب، حقق رقماً قياساً، وأصبح أحد أكثر الكليبات مشاهدة في تركيا. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل أصبحت أغنيته واحدة من أكثر الأغاني سماعاً في المقاهي التركية والأماكن العامة.

ويبدو أن فاتح بولوت القادم من صالات الأعراس في مدينة قيصري التركية قد نجح من خلال هذا الكليب الذي صوره في مدينة إسطنبول في تأسيس القاعدة الجماهيرية له في الداخل التركي وبقية البلدان خلال أيام قلائل، وبدا ذلك واضحاً من خلال مشاركات الكثيرين للأغنية، وتفاعلهم معها على مواقع التواصل الاجتماعي.


ولعل أكثر العوامل التي ساهمت في نجاح الأغنية عفوية بولوت والتي ظهر بها بالفيديو الكليب، إضافة إلى اختياره التصوير في مجموعة من أشهر الأماكن والمعالم المعروفة، مثل السوق المسقوف، وجسر غلطة سراي، وشارع الاستقلال بمنطقة تقسيم، وسط إسطنبول.

وعلى خلاف الفنانين الأتراك الشباب الذين يستعرضون عند إطلاقهم أي ألبوم، ويحرصون على تصويره في أماكن سياحية وبتكاليف باهظة، ويرتدون ملابس الماركات العصرية، ذهب الفنان بولوت بملابسه البسيطة، وظهر مع مجموعة من المواطنين من حوله وهم يرقصون، وبينهم أطفال وكبار في السن، وأناس من الشارع التحقوا به فجأة دون أي ترتيب مسبق.

ومنذ مطلع الشهر الماضي لم يتوقف الأتراك عن ترديد الأغنية وتقليد الفنان بولوت. ونشرت المئات من الفتيات مقاطع مصورة لهن على سناب شات وإنستغرام، وهن يرقصن على أنغام أغنية بولوت Çok Sevdim Yalan" Oldu والتي تعني "أحببت كثيراً، أصبح كذباً".

ولم يقتصر الأمر على التفاعل الشعبي فحسب، بل تداول بعض الفنانين الأتراك فيديوهات لهم وهم يستمعون إلى أغنية بولوت، ومن بينهم الممثلة التركية إيرام ساك.

ومع هذا النجاح والشهرة التي حققتها الأغنية، إلا أن بولوت تلقى اتهامات بسرقة كلمات الأغنية. فقد قدم صاحب الكلمات الأصلية حسين أكان دعوى ضده، إلا أن بولوت ظهر في فيديو معه، موضحاً أن سوء فهم قد حصل، وسحب صاحب الدعوى القضية بعد ذلك.

وكان بولوت قد عدل على الكلمات الأصلية وأضاف عليها، وظهر بعد ذلك وهو يؤدي الأغنية مع صاحب الكلمات الأصلية، ليضيف بعد ذلك اسمه إلى الكليب.

المساهمون