أعاصير تضرب ولايات أميركية ومخاوف من فيضانات

21 مايو 2019
+ الخط -



تبدي السلطات الأميركية في ولايات تكساس وأوكلاهوما وميزوري وكانساس قلقها من فيضانات مفاجئة قد تنتج من سلسلة من الأعاصير اجتاحتها الليل الفائت، واصفة الوضع فيها بأنه "خطير للغاية".

وأكدت وكالات الأرصاد الجوية وصول ما مجموعه 14 إعصاراً في وسط أوكلاهوما وغرب تكساس، تحمل تحذيرات من أضرار "كبيرة" في المنازل والشركات والمركبات وإمكانية "تدمير كامل"، بحسب "سي إن إن". وإن اثنين منها على الأقل "كبيران وخطيران للغاية"، وفقًا لخدمة الطقس الوطنية، وضرب أحدهما في مقاطعة جرير في أوكلاهوما، والآخر في مقاطعة ديكنز في تكساس.

وأغلقت المدارس في أوكلاهوما سيتي ونورمان المجاورة وغيرها، حيث تشير التوقعات أيضًا إلى هبوب رياح وعواصف تصل سرعتها إلى 80 ميلًا في الساعة (128 كلم/ ساعة) في أوكلاهوما. كما أكدت وكالات الأرصاد أن مراقبة الفيضانات سارية في منطقة أوكلاهوما سيتي، متوقعة اجتياح العواصف القوية والباردة مناطق غرب تكساس التي أغلقت مدارسها أيضاً.


وأوضح مايكل جاي، عالم الأرصاد الجوية في "سي إن إن"، أن أكثر من 4 ملايين شخص ما زالوا في مأزق من تكساس إلى ميزوري، وسط تحذير خبراء الأرصاد من الأعاصير العنيفة التي وقعت خلال الليل.


قال براندون ميلر، وهو بدوره خبير الأرصاد الجوية في "سي إن إن"، إن الأعاصير العنيفة لا تشكل سوى 0.5 في المائة من جميع الأعاصير، ولكنها تسبب نحو نصف جميع وفيات الإعصار.


بالإضافة إلى تهديدات الأعاصير، يتعرض أكثر من 50 مليون شخص لخطر الطقس القاسي، بما في ذلك الرياح الشديدة والبرد والفيضانات السريعة.

وقال خبير الأرصاد الجوية ديف هينن: "هناك أيضًا خطر كبير من حدوث فيضان مفاجئ من أجزاء من أوكلاهوما وكانساس، حيث تسقط مجاميع هطول الأمطار من 3-6 بوصات على أرض مشبعة بالفعل".


وفي ولاية تكساس، ظل تحذير من الإعصار ساري المفعول مساء الإثنين للمقاطعات بما في ذلك شمال غربي نولان، وجنوب غربي فيشر ومقاطعة ميتشل الشمالية الشرقية. وحذرت الإرشادات من "الحطام المتطاير" واحتمال تلف الأسطح والنوافذ والمركبات.

وأوضح مركز التنبؤ بالعواصف أيضًا أن عاصفة رعدية شديدة تضرب أجزاء من جنوب وسط ولاية ميزوري. وتشمل التهديدات الرئيسية رياحًا قوية، وعواصف كبيرة تصل سرعتها إلى 75 ميلًا في الساعة، مصحوبة ببرودة عالية جدًا، وإعصارًا محتملاً أو اثنين. وأشار المركز إلى أنه من الممكن استمرار الرياح المدمرة والرياح الوحشية، اليوم الثلاثاء.

(العربي الجديد)

دلالات

ذات صلة

الصورة
مدرسة في مخيم بإدلب (العربي الجديد)

مجتمع

على تلّة غرب مدينة معرة مصرين في ريف إدلب، شمال غربي سورية، ووسط مجموعة من أشباه الخيام المهترئة، بنيت خيمة كبيرة لا يقل حالها سوءاً عن غيرها من الخيام، لتكون مدرسة يتابع فيها الطلاب تعليمهم في ظل ظروف صعبة فاقمتها موجة النزوح مؤخراً.  
الصورة

مجتمع

يستمرّ الجدل في تونس بين أولياء أمور التلاميذ، حول مواصلة الدروس من عدمه، بعد تصاعد الإصابات بفيروس كورونا والخوف من تفشي العدوى في المؤسسات التعليمية، رغم البروتوكول الصحي الذي يجري تطبيقه، وفرض التباعد الجسدي بين التلاميذ داخل الفصول.
الصورة
قياس الحرارة قبل الدخول إلى باحة المدرسة في تونس (ياسين قايدي/ الأناضول)

مجتمع

اليوم، تنطلق المدارس في تونس وسط إجراءات وقائية لحماية التلاميذ والكادر التعليمي من الإصابة بكورونا. وعلى الرغم من تأييد بعض الأهالي، يقول آخرون إن البلاد والمدارس غير جاهزة بعد
الصورة
انطلاق العام الدراسي في فلسطين (العربي الجديد)

مجتمع

يبدو مشهد انطلاق العام الدراسي الجديد في فلسطين مختلفا في ظل جائحة كورونا وما فرضته من إجراءات صحية، ويضاف إلى تلك الإجراءات الأزمات المالية للسلطة الفلسطينية، وكذلك وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

المساهمون