أطعمة تعالج من نقص فيتامين د

أطعمة تعالج من نقص فيتامين د

17 يناير 2017
الصورة
ينصح بتناول مصادر السمك كالتونا والسلمون والسردين (Getty)
+ الخط -
يعاني الكثير في منطقتنا العربية، وفي معظم دول العالم، خصوصاً التي تعاني من قلة ظهور الشمس، من نقص بالفيتامين D. ويتعرَّض لها الشباب والصغار وكبار السن، ولها تأثير سلبي كبير على صحة الجسم والوزن. ويمكن التخلّص من هذا النقص من خلال اتباع بعض النصائح البسيطة، وتناول بعض الأطعمة المفيدة. تقول اختصاصية التغذية، سارة شقير، إن "هناك عوامل بيئية تؤثر على نقص الفيتامين د في الجسم، كعدم التعرض لأشعة الشمس بشكل كاف، والتلوث البيئي، والعمل لأوقات طويلة في أماكن داخلية مقفلة ودافئة. بالإضافة إلى الإفراط في استخدام كريم الحماية من أشعة الشمس، وعدم تناول الأطعمة التي تحتوي على الفيتامين د". وتشرح سارة في حديث لـ"العربي الجديد"،  كيف "يساهم الفيتامين د بالحد من التعرض لبعض الأمراض، كتصلب الشرايين والذبحة القلبية والدماغية، ويعمل على منع فقدان الوزن. فقد أظهرت بعض الدراسات، أن الذين يعانون من سمنة مفرطة، يكون معدل الفيتامين د لديهم منخفضاً، لأن دهون الجسم تعمل على حبس هذا الفيتامين، وتواجده يكون أقل".

وتضيف أن هذا الفيتامين "يمنع الإصابة بهشاشة العظام، لأن له تأثيراً إيجابياً طويل المدى على الجسم، ويزيد من امتصاص الكالسيوم في الجسم، ويمنع حدوث تسمُّم الحمل، ويعالج من أمراض السرطان، وله تأثير إيجابي كبير على صحة العقل، كما ينشط الذاكرة ويحمي من مرض الألزهايمر، وله الكثير من الوظائف كامتصاص الكالسيوم والفوسفور. ويُسهل وظائف الجهاز المناعي وصحة العظام والأسنان". وتُعرّف "بعض عوارض النقص بفيتامين د، بأنها آلام في المفاصل وآلام وانحناء في الظهر والتقوس في القدمين، خصوصاً عند الأطفال، إضافة إلى الاكتئاب وآلام في المفاصل، ورفع احتمال تساقط الشعر، وإمكانية زيادة في الوزن".

وتنبه اختصاصية التغذية، من مخاطر الإكثار من شرب المشروبات الغازية والمشروبات التي تحتوي على الكافيين كالقهوة والشاي والنسكافيه". وتنصح بتناول مصادر السمك كالسلمون والتونا والسردين، والأجبان والألبان والحليب المدعم بالفيتامين د، وصفار البيض والفطر و"الكورن فليكس" وعصير البرتقال والكبدة".



المساهمون