أسواق المال تترقّب بحذر جولة محادثات "بريكست" الحاسمة

16 أكتوبر 2019
الصورة
الحيرة تسيطر على المتعاملين في سوق لندن (Getty)
+ الخط -
يسيطر الحذر والترقب على المستثمرين في أسواق المال والمعادن والصرف، قبيل ظهور النتيجة النهائية لمحادثات بريكست، اليوم الأربعاء، وعما إذا كانت بريطانيا ستخرج من عضوية الاتحاد الأوروبي نهاية الشهر الجاري أم لا، وأثر ذلك على معظم التعاملات التي جرت اليوم الأربعاء في الأسواق العالمية. 

وفي سوق المعادن النفيسة، ارتفعت أسعار الذهب اليوم الأربعاء، بعد أن كانت قد نزلت بحوالي واحد بالمائة في الجلسة السابقة، وذلك بفعل حالة من الضبابية التي تكتنف مفاوضات بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوروبي، بينما يكبح الإقبال على المخاطرة مكاسب المعدن الأصفر.

وفي الجلسة الصباحية بلندن، ارتفع السعر الفوري للذهب بحوالى 0.1 بالمائة إلى 1482.54 دولارا للأوقية (الأونصة). وزادت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.2 بالمائة إلى 1486.90 دولارا للأوقية.

وعلى صعيد أسواق المال، تراجعت الأسهم الأوروبية، اليوم الأربعاء، بعد تقلبات حادة خلال الأسبوع المنصرم، إذ أبقت الضبابية التي تكتنف نتيجة محادثات المحاولة الأخيرة الخاصة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، المستثمرين محجمين عن تكوين مراكز في السوق.

وفي التعاملات الصباحية، ارتفع المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.1 بالمائة، بعد أن أغلق عند أعلى مستوى منذ مايو/أيار 2018.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصادر أوروبية أنه جرى استئناف محادثات الخروج من التكتل في بروكسل، اليوم الأربعاء، بعد مفاوضات "بناءة" استمرت حتى وقت متأخر من يوم الثلاثاء.

وكان ميشيل بارنييه، مفاوض الاتحاد الأوروبي، قد أوضح خلال اجتماع لوزراء التكتل في لوكسمبورغ أنه إذا لم يتسن التوصل إلى اتفاق يوم الثلاثاء، فسيكون قد فات أوان إرسال أي شيء للقادة للموافقة عليه خلال القمة في بروكسل يومي الخميس والجمعة.

وتلقّى الذهب أيضاً بعض الدعم من توترات جديدة بين الولايات المتحدة والصين بشأن هونغ كونغ.

دلالات

المساهمون