أسوأ شهر للدولار منذ يناير... وموجة شراء للإسترليني

21 أكتوبر 2019
الصورة
نزل الدولار 2.5% منذ بداية أكتوبر (Getty)
+ الخط -
يزحف الدولار صوب أسوأ شهر له منذ يناير/كانون الثاني 2018 يوم الاثنين، فيما دفعت موجات تفاؤل تخيّم على السوق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الجنيه الإسترليني للصعود إلى أعلى مستوى في خمسة أشهر ونصف، وأبقت على مكاسب اليورو لشهر أكتوبر/ تشرين الأول.

ويسعى المضاربون على العملة البريطانية إلى تحقيق مكاسب من ضعف العملة البريطانية، وسط توقعات بارتفاعها فوق مستويات 1.32 دولار في حال البت بقرار بريكست.
 
ورغم تأجيل المشرّعين في بريطانيا الاقتراع على اتفاق الانفصال المعدل، يبدو أن ثمة آمالاً مبدئية بأن يجري إقرار بريكست في نهاية المطاف. وما يهمّ المضاربين، أن تكون هنالك علاقة تجارية بين بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي.

وحسب "رويترز"، هبط الإسترليني 0.5 بالمئة في المعاملات الأوروبية، لكنه انتعش في أوروبا وتخطى لفترة وجيزة 1.30 دولار للمرة الأولى في خمسة أشهر ونصف.

ونزل الدولار 2.5 بالمئة منذ بداية الشهر مقابل سلة من العملات الرئيسية، وإذا استمر على هذا المنوال، فإنه سيسجل أسوأ شهر منذ يناير/كانون الثاني من العام الماضي.

وحومت العملة الأميركية حول 1.1157 دولار لليورو يوم‭ ‬الاثنين، ومقابل العملة اليابانية صعد الدولار إلى 108.48 ين. واتسم أداء الين بالضعف أيضاً، وفي الأسبوع الماضي سجل أقل مستوى في شهرين ونصف.

وفي سوق المال، فتحت الأسهم الأوروبية على ارتفاع طفيف اليوم الاثنين، ما يشير إلى تفاؤل المستثمرين بإمكانية تفادي بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، حتى مع تأجيل المشرعين البريطانيين اقتراعاً مهماً على اتفاق الانفصال.

وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2 بالمئة بعدما ختم الأسبوع الماضي دون تغير يذكر، متضرراً من بعض النتائج الفصلية الضعيفة وتضارب التقارير الإعلامية عن الانسحاب البريطاني من الاتحاد الأوروبي.