أسوأ سنة لأسهم أوروبا منذ 2008... والنفط يعمّق خسائره بشدّة

24 ديسمبر 2018
الصورة
من أجواء البورصة الأميركية في وول ستريت (Getty)
+ الخط -

عمّق النفط خسائره بشدة اليوم الإثنين فاقداً نحو 7%، فيما هبطت الأسهم الأوروبية بنحو 14% منذ بداية العام، وهي ماضية على المسار لتسجيل أسوأ عام لها منذ 2008، بعدما تراجعت لأدنى مستوياتها في عامين بفعل توقعات المركزي الأميركي بشأن الفائدة.

فقد هبطت الأسهم الأوروبية، اليوم الإثنين، بفعل القلق بشأن استمرار إغلاق مؤسسات حكومية في الولايات المتحدة، وموقف رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) جيروم باول، وهو ما أضاف إلى المخاوف من تباطؤ النمو العالمي، ليضع الأسهم على المسار صوب تسجيل أكبر خسارة سنوية في 10 أعوام.

وعلى الرغم من ذلك، كانت التعاملات هزيلة مع إغلاق أسواق عديدة، أو التداول حتى منتصف الجلسة فقط، قبيل عطلة عيد الميلاد.

وتراجع مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.5%، بينما انخفض المؤشران كاك 40 الفرنسي وإيبكس الأسباني 1.45 و0.9% بالترتيب. كما أغلقت أسواق الأسهم في ألمانيا وإيطاليا، وفقاً لبيانات "رويترز".

وهبطت الأسهم الأوروبية بنحو 14% منذ بداية العام، وهي ماضية على المسار لتسجيل أسوأ عام لها منذ 2008، بعدما تراجعت لأدنى مستوياتها في عامين بفعل توقعات المركزي الأميركي بشأن الفائدة الأسبوع الماضي.

وتعرضت الأسهم لضغوط أيضا من انفصال بريطانيا المعقد عن الاتحاد الأوروبي، والموازنة الإيطالية المثيرة للجدل، والنزاع التجاري بين واشنطن وبكين، وهو ما دفع المحللين إلى خفض توقعاتهم لنمو أرباح الشركات الأوروبية.

الأسهم الأميركية

وفي نيويورك،  تفاقمت موجة بيع الأسهم الأميركية في جلسة تعاملات قصيرة قبيل عطلة عيد الميلاد اليوم الإثنين، مع قلق المستثمرين من تحرك وزارة الخزانة لتشكيل مجموعة أزمة، إضافة إلى تطورات سياسية أخرى.

وهبط المؤشر داو جونز الصناعي 653.1 نقطة، أو ما يعادل 2.91%، إلى 21792.27 نقطة. وتراجع المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 65.32 نقطة، أو 2.70%، إلى 2351.3 نقطة. كما انخفض المؤشر ناسداك المجمع 140.08 نقطة، أو 2.21%، إلى 6192.92 نقطة.

ونقلت شبكة "سي.إن.بي.سي"، اليوم، عن مسؤول كبير في الخزانة قوله إن مسؤولي الوزارة لم يكونوا قلقين بشأن السيولة في النظام المصرفي، عندما اتصل الوزير ستيفن منوتشين بالرؤساء التنفيذيين لأكبر بنوك في الولايات المتحدة أمس الأحد.

وفي بيان نُشر بعد اتصال منوتشين بالرؤساء التنفيذيين لأكبر ستة بنوك أميركية، قالت الخزانة إن "الرؤساء التنفيذيين أكدوا أن لديهم وفرة في السيولة متاحة للإقراض".

أسعار النفط

وفي سوق الطاقة، واصلت العقود الآجلة لخام برنت خسائرها، ليهبط البرميل عند تسوية المعاملات اليوم الإثنين، 6.22% تعادل 3.35 دولارات إلى 50.47 دولاراً، كما واصل برميل الخام الأميركي خسائره وانخفض 6.71% تعادل 3.06 دولارات إلى 42.53 دولاراً.

وسجلت العقود الآجلة للخام الأميركي وخام القياس العالمي مزيج برنت أدنى مستوى منذ عام 2017 خلال الجلسة، ما جعل الخامين على مسار الهبوط بنحو 40% خلال الربع.

وسجلت العقود الآجلة للخام الأميركي أدنى مستوى منذ 22 يونيو/حزيران 2017، بينما بلغ خام برنت أدنى مستوى منذ 17 أغسطس/آب 2017.

وتعرضت الأسواق على كافة مستويات الأصول لضغوط مع تنامي المخاوف بشأن النمو بفعل إغلاق الحكومة الأميركية. واتجه المستثمرون إلى الملاذات الآمنة مثل الذهب وأدوات الدين الأميركية.

المساهمون