أسعار النفط مرشحة للارتفاع في 2018

05 ديسمبر 2017
الصورة
توقعات بارتفاع سعر برنت لـ62 دولارا خلال 2018(فرانس برس)
رفع بنك "غولدمان ساكس" الاستثماري الأميركي توقعاته لأسعار النفط في العام القادم 2018، قائلًا إن التزام منظمة "أوبك" وحلفائها القوي باتفاق خفض الإنتاج سيعمل على امتصاص المزيد من المخزونات ورفع الأسعار خلال 2018.

وأشار البنك لانخفاض المخزونات في العام المقبل والالتزام القوي الذي أبدته كل من روسيا والسعودية، أكبر دولتين منتجتين للنفط، بتمديد تخفيضات النفط الخام خلال الاجتماع الذي قادته أوبك في فيينا الأسبوع الماضي.

وخفض المصرف توقعاته لإنتاج بلدان أعضاء "أوبك" وروسيا معًا خلال العام القادم بمقدار 350 ألف برميل يوميًا إلى 44.3 مليون برميل يوميًا، مشيرًا إلى أن فارق السعر بين خامي "برنت" و"نايمكس" سيبلغ 4.5 دولارات لصالح الأول ارتفاعًا من التقدير السابق عند 3 دولارات فقط.

وتخفيضات الإنتاج التي تهدف إلى تقليص تخمة المعروض ودعم الأسعار، مطبقة منذ يناير/كانون الثاني، وكان من المقرر أن ينتهي العمل بها في مارس/آذار 2018، ولكن منظمة أوبك بالتعاون مع منتجين من خارجها، من بينهم روسيا، اتفقت، يوم الخميس الماضي، على تمديد التخفيضات حتى نهاية 2018.

ورفع غولدمان ساكس في مذكرة صدرت، أمس، توقعاته لسعر برنت في العام المقبل إلى 62 دولاراً للبرميل ولخام غرب تكساس الوسيط الأميركي إلى 57.50 دولاراً للبرميل.

وامتدت التوقعات المتفائلة لأبعد من عام 2018، حيث توقع محللو البنك بلوغ خام "برنت" 59.50 دولاراً للبرميل خلال 2019 بدلًا من 58 دولارًا في التقديرات السابقة، على أن تسجل 54.50 دولاراً في 2020 ارتفاعًا من التقدير السابق البالغ 53 دولارًا.

وأضاف أن التعديل يرجع أيضاً إلى فرض رسوم أعلى على خطوط الأنابيب الأميركية واتساع الفارق بين الخام الأميركي وبرنت إلى 4.50 دولارات للبرميل.

وتابع "بالطبع المخاطر باقية ونرى أنها تميل للاتجاه الصعودي في 2018 نتيجة المخاوف من شح مفرط سواء نتيجة تعطيلات أو طلب أعلى من توقعاتنا المتفائلة أو أن تترك أوبك المخزونات تهبط سريعاً".

وقال محللون وخبراء نفط إن "أوبك" وحلفاءها تجاوزوا التوقعات الأسبوع الماضي عندما وافقوا على تمديد العمل باتفاق خفض الإنتاج حتى تسعة أشهر إضافية، متوقعين محافظة المنتجين على امتثال كامل لحصص الخفض المقررة، وأن تكون عملية إنهاء الاتفاق أقل صعوبة.

ونزلت أسعار النفط في أعقاب اتفاق أوبك ومنتجين آخرين على تمديد تخفيضات الإنتاج، إلا أنها تلقى دعماً حالياً من توقعات بانخفاض المخزونات الأميركية.
من جانبه، قال وزير الطاقة في كازاخستان، كانات بوزمباييف أمس إن بلاده قد تجد صعوبة في الامتثال لاتفاق خفض إنتاج النفط العالمي الذي جرت الموافقة على تمديده الأسبوع الماضي.

وصرح للصحافيين "يمكني أن أقول لكم إن تنفيذ ذلك سيكون أمراً معقداً بالنسبة لنا.. ناقشنا جميع الظروف مع شركائنا في حالة تجاوزنا حصتنا".

وتابع "لهذا السبب دعمنا الاتفاق بالطبع لكننا ندرك أنه في حالة مواجهتنا مشاكل بشأن الالتزام فيمكن أن نتوجه إلى شركائنا ونناقش الأمر معهم".

(العربي الجديد)