أسعار النفط ترتفع قبيل اجتماع لأوبك+ وأسواق الأسهم تنتعش

02 يونيو 2020
الصورة
توقعات بتمديد خفض الإنتاج في اجتماع أوبك+(الأناضول)
ارتفعت أسعار النفط اليوم الثلاثاء، مع ترقب المتعاملين ليروا ما إذا كان منتجون كبار سيتفقون على تمديد تخفيضاتهم الضخمة للإنتاج لدعم الأسعار في اجتماع افتراضي يُعقد في وقت لاحق من الأسبوع الجاري، كما شهدت اسواق الأسهم انتعاشا ملحوظا مع اتجاه العالم لمزيد من تخفيف القيود على الاقتصاد التي فرضت في إطار مواجهة تفشي فيروس كورونا الجديد.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت 0.94 في المائة أو ما يعادل 36 سنتا إلى 38.68 دولارا للبرميل بحلول الساعة 06.30 بتوقيت غرينتش، كما زادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 0.73 في المائة أو ما يعادل 26 سنتا إلى 35.70 دولارا للبرميل.

وارتفع برنت إلى مثليه على مدى الأسابيع الستة الفائتة بفضل خفض منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، للإمدادات، لكن برنت وخام غرب تكساس الوسيط ما زالا منخفضين بنحو 40 في المائة منذ بداية العام الجاري.
وقال فيفيك دهار محلل السلع الأولية لدى بنك الكومنولث لوكالة "رويترز" إن "القصة بأكملها تتمحور بشكل كبير حول خفض الإمدادات وتعافي الطلب".

ويدرس منتجو أوبك+ تمديد خفض إنتاجهم بواقع 9.7 ملايين برميل يوميا، أي نحو عشرة في المائة من الإنتاج العالمي، إلى يوليو/ تموز أو أغسطس/ آب، في اجتماع يُعقد عبر الانترنت في الرابع من يونيو /حزيران.
وقال إدوارد مويا رئيس أبحاث السلع الأولية لدى سيتي "من المرجح بشدة، احتمال أن تمدد أوبك+ تخفيضات الإنتاج حتى أول سبتمبر/ أيلول، مع الإعداد لعقد اجتماع قبل ذلك الحين لاتخاذ قرار بشأن الخطوات التالية".

وبموجب خطة أوبك+ التي جرى الاتفاق عليها في إبريل/ نيسان، فإن الخفض القياسي من المقرر أن يستمر في مايو/ أيار ويونيو/ حزيران، على أن يجري تقليصه إلى خفض بواقع 7.7 ملايين برميل يوميا اعتبارا من يوليو/ تموز حتى ديسمبر/ كانون الأول. 

وفي السياق، ذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء اليوم الثلاثاء نقلا عن بيانات لوزارة الطاقة أن إنتاج روسيا من النفط تراوح بين 8.59 و8.69 ملايين برميل يوميا من النفط الخام في مايو/ أيار، وهو قرب هدفه بموجب اتفاق مع مجموعة أوبك+، حيث تعهدت موسكو بخفض إنتاجها بنحو 2.5 مليون برميل يوميا إلى 8.5 ملايين برميل يوميا للمساعدة في دعم أسعار النفط.

أعلى مستوى للأسهم اليابانية

وبلغت الأسهم اليابانية أعلى مستوى في أكثر من 3 شهور اليوم الثلاثاء إذ عززت الآمال بشأن تعافي الاقتصاد العالمي التوقعات بانتعاش أرباح الشركات، مع فتح المزيد من الدول للاقتصادات بشكل تدريجي بعد إجراءات العزل العام المرتبطة بفيروس كورونا.

وأغلق المؤشر نيكي القياسي في بورصة طوكيو للأوراق المالية مرتفعا 1.19 في المائة إلى 22325.61 نقطة بعد أن ارتفع في وقت سابق لأعلى مستوى منذ 26 فبراير/ شباط.
وقادت أسهم الشركات الصناعية والتكنولوجية الصعود. كما تلقت الأسهم اليابانية دفعة أيضا من مكاسب حققتها وول ستريت أمس، بعد أن أشارت بيانات التصنيع في الولايات المتحدة إلى أن أسوأ تراجع للقطاع والمرتبط بفيروس كورونا ربما يكون انتهى.

وصعد نيكي نحو 36 في المائة من مستوى متدن بلغه في 16 مارس/ آذار مع تراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا في اليابان، مما شجع المسؤولين على رفع قيود إجراءات العزل العام والسماح لمزيد من شركات البيع بالتجزئة باستئناف العمليات.


أسرع وتيرة للشركات الأميركية

وفي السياق، أصدرت الشركات المملوكة ملكية عامة في الولايات المتحدة أسهما تزيد قيمتها على 60 مليار دولار في مايو /أيار، وهي أكبر مبيعات شهرية على الإطلاق، مع سعيها للاستفادة من صعود قوي لسوق الأسهم تغذيه آمال بأن جائحة كوفيد-19 تنحسر.
وقفز المؤشر ستاندرد اند بورز500 القياسي حوالي 40 في المائة من مستوياته المنخفضة التي هوى إليها في أواخر مارس /آذار في ذروة موجة الذعر بالأسواق أثناء تفشي فيروس كورونا.
وهو الآن منخفض 10 في المائة تقريبا عن أعلى مستوياته على الإطلاق التي سجلها في فبراير/ شباط.
وبحسب بيانات رفينيتيف، باعت الشركات الأميركية أسهما بقيمة 22.3 مليار دولار في إبريل/ نيسان وأسهما بقيمة 65.3 مليار دولار في مايو/ أيار، وهو أعلى مستوى مسجل.
وكانت مبيعات الأسهم صدى لاتجاه مماثل في أسواق الدين الأميركية حيث جمعت الشركات أكثر من تريليون دولار حتى الآن في 2020.

(رويترز، العربي الجديد)
تعليق: