أسعار الذهب تنحدر من أعلى مستوى تاريخي لليوم الثالث على التوالي

12 اغسطس 2020
الصورة
تراجع سعر أونصة الذهب إلى متوسط 1878 دولاراً (Getty)

واصلت عقود الذهب الفورية هبوطها، الأربعاء، لليوم الثالث على التوالي، بعد تراجع يومي، أمس الثلاثاء، كان الأسوأ منذ نحو 8 سنوات، بفعل توجه المتعاملين نحو صناديق مقومة بالدولار وأخرى عالية المخاطر.

والجمعة الماضية، سجّلت عقود الذهب الفورية ذروة تاريخية جديدة عند 2072 دولاراً للأوقية (الأونصة)، لكنها بدأت تعاملات، الأسبوع الجاري، الاثنين، على تراجعات متتالية.

وتراجع سعر أونصة الذهب بنسبة 1.69% أو 33.8 دولاراً، إلى متوسط 1878 دولاراً، نزولاً من إغلاق الثلاثاء البالغ 1912 دولاراً.

يأتي هبوط الأسعار مع تراكم أسباب مرتبطة بتحسن مؤشر الدولار من أدنى مستوياته في أكثر من عامين، ورغبة المستثمرين ضخ سيولة باستثمارات عالية المخاطر، والإعلان عن اللقاح الروسي لفيروس كورونا، وعمليات بيع للذهب بهدف جني الأرباح.

وتتجه الأسعار اليوم للهبوط إلى أدنى مستوى منذ قرابة 3 أسابيع، بعد ارتفاع متسارع، منذ مطلع أغسطس/ آب الجاري، باعتبار المعدن الأصفر ملاذاً آمناً من المخاطر الجيوسياسية والصحية العالمية.

قال كايل رودا المحلل لدى "آي.جي ماركتس": "يبدو أنّ بعض الانتعاش يخرج من سوق الذهب" فيما يبدو من المحتمل حاليا اختبار مستوى دعم عند 1800 دولار.

وأضاف "يتوقف الكثير على العائدات الأميركية والعوامل التي تقودها في الوقت الراهن. أيضاً، فإن قوة الدولار أمر مهم للغاية لكي نتابعه على مدى الأيام والأسابيع القليلة القادمة".

وساعدت قفزة لعوائد سندات الخزانة الأميركية الدولار على مواصلة سلسلة مكاسب، مما يزيد تكلفة الذهب لحائزي العملات الأخرى. كما يزيد ارتفاع العوائد تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائداً.

وعانى الذهب من أكبر انخفاض في يوم واحد في أكثر من سبع سنوات، أمس الثلاثاء، إذ ارتفعت الأسهم وصعد الدولار. لكن تنامي الضبابية بشأن اتفاق تحفيز أميركي أثّر سلباً على الأسهم الآسيوية، اليوم الأربعاء.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، نزل البلاتين 0.3% إلى 927.60 دولاراً، بينما ارتفع البلاديوم 1.1% إلى 2113.49 دولاراً.

(الأناضول، رويترز)