أسرى فلسطينيون يواصلون إضرابهم عن الطعام في سجون الاحتلال

23 اغسطس 2020
الصورة
الأسرى يرفضون الاستفزازات الإسرائيلية (Getty)
+ الخط -

قال "نادي الأسير" الفلسطيني، اليوم الأحد، إنّ أربعة أسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضاً لاعتقالهم، وهم: ماهر الأخرس، ومحمد وهدان، وموسى زهران، وعبد الرحمن شعيبات.

ولفت "نادي الأسير"، في بيان، إلى أنّ أقدم الأسرى المضربين من حيث المدة هو الأسير الأخرس وهو مضرب عن الطعام منذ 28 يوماً، فيما وهدان مضرب منذ 19 يوماً، وزهران مضرب منذ عشرة أيام، وشعيبات منذ أربعة أيام.

وأوضح أنّ الأسير الأخرس البالغ من العمر (49 عاماً) هو من بلدة سيلة الظهر جنوب جنين، اُعتقل في تاريخ 27 يوليو/ تموز الماضي، وجرى تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة شهور، ويقبع اليوم في زنازين سجن "عوفر"، علماً بأنه يواصل رفضه أخذ المدعمات وإجراء الفحوص الطبية، ووفقاً لزيارات المحامين فإن وضعه الصحي آخذ بالتدهور مع مرور الوقت.

أما الأسير محمد وحيد وهدان من بلدة رنتيس غرب رام الله فيواصل إضرابه رفضاً لاعتقاله التعسفي منذ 19 يوماً، وهو يقبع في زنازين معتقل "عوفر"، حيث جرى نقله إليه بعد أن اُحتجز لمدة في معتقل "حوارة".


ويتحدر الأسير موسى حسن زهران من بلدة دير أبو مشعل غرب رام الله، يبلغ من العمر (53 عاماً)، واُعتقل في تاريخ السابع من يوليو/ تموز الماضي، وجرى تحويله للاعتقال الإداري لمدة ستة شهور، وهو أسير سابق قضى قرابة خمس سنوات بين أحكام واعتقال إداري في سجون الاحتلال، وهو متزوج وأب لاثنين من الأبناء، ويقبع اليوم في زنازين سجن "عوفر".

والأسير عبد الرحمن شعيبات (30 عاماً) من بيت ساحور في محافظة بيت لحم اُعتقل في تاريخ الخامس من يونيو/ حزيران الماضي، وجرى تحويله للاعتقال الإداري لمدة أربعة شهور، علماً بأنه أسير سابق قضى ما مجموعه في سجون الاحتلال أربع سنوات بين أحكام واعتقال إداري، وهو متزوج، ويقبع اليوم في زنازين سجن "النقب الصحراوي".

من جانبه، أكد رئيس "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" الفلسطينية، قدري أبو بكر، في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، اليوم الأحد، وجود محاولات من الصليب الأحمر الدولي وهيئة الأسرى لإدخال طبيب لأولئك الأسرى المضربين، وزيارتهم من قبل محاميهم، للوقوف على ظروفهم وأوضاعهم الصحية.

وفيما يتعلق بالأسرى الأطفال والأسيرات، بيّن أبو بكر أن الهيئة طلبت تركيب هواتف لهم ليتمكنوا من التواصل مع أهاليهم، حيث تم تركيب عدد منها في أقسام الأسرى الأطفال "الأشبال" فقط.

الأسرى القابعون في قسم رقم 1 في سجن "الدامون" الإسرائيلي، يعانون من ظروف اعتقال قاسية وصعبة

من جهة أخرى، أوضح أبو بكر أنّ الصليب الأحمر وإدارة سجون الاحتلال أوقفت الزيارات حاليا في كافة السجون بسبب الحالة الوبائية الناتجة عن فيروس كورونا، لافتاً إلى أنه لا إصابات جديدة بالفيروس في السجون.

على صعيد منفصل، أفادت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين"، بأنّ الأسرى القابعين في قسم رقم 1 في سجن "الدامون" الإسرائيلي، يعانون من ظروف اعتقال قاسية وصعبة، ويبلغ عددهم 22 أسيراً.

وأوضحت الهيئة أنّ الأسرى في هذا القسم، يعانون من عدم وجود فتحات للتهوية في الغرف، وكذلك من عدم دخول أشعة الشمس إليها ومن ارتفاع معدلات الرطوبة داخلها بشكل لا يحتمل.


وأضافت الهيئة أنّ الأسرى اشتكوا من الفرشات المتسخة والقديمة، ومن الأبراش (الأسرة الصدئة)، ومن ساحة الفورة (ساحة السجن) الضيقة للغاية، والتي هي عبارة عن ممر بين الغرف بمساحة صغيرة جداً

على صعيد آخر، أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، عن الأسيرة آسيا سليمان محمد كعابنة (42 عاماً) من قرية دوما في محافظة نابلس، بعد أن أمضت 3 سنوات ونصف في الأسر.

من جانب آخر، سلمت شرطة الاحتلال، مساء اليوم الأحد، أمين سر حركة "فتح" في العيسوية ياسر درويش، استدعاء للتحقيق في معتقل المسكوبية بالقدس، بعد اقتحام منزله في حي العيسوية شمال القدس والعبث بمحتوياته.

على صعيد منفصل، هدمت آليات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، منشآت وبركسات في العيسوية، بحجة عدم الترخيص.