أسرى فلسطينيون يمهلون معتقل "ريمون" 24 ساعة للاستجابة لمطالبهم

11 سبتمبر 2019
أمهل الأسرى الفلسطينيون في معتقل "ريمون" إدارة المعتقلات الإسرائيلية 24 ساعة للرد على مطالبهم المتمثلة بتفعيل الهاتف العمومي لمدة خمسة أيام، وإزالة أجهزة التشويش، وإعادة المضربين الذين جرى نقلهم إلى سجن "نفحة"، وعددهم 23 أسيراً، إضافة إلى وقف حملات التفتيش.
وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان، الأربعاء، إن "قرار الأسرى جاء بعد جلسة عقدت اليوم مع إدارة المعتقل، والأسرى مستمرون في خطواتهم النضالية، إذ يواصل 23 أسيراً إضرابهم عن الطعام منذ أمس، بينهم خمسة أسرى أوقفوا شرب الماء بعد أن قامت إدارة المعتقل بنقلهم تعسفياً إلى معتقل نفحة، وذلك عقب إعلانهم الإضراب المفتوح عن الطعام رداً على تنصل الإدارة من اتفاق سابق جرى مع الأسرى، وتضمن ذات المطالب".
ونفذ مئات من الأسرى في أبريل/ نيسان الماضي، إضرابا تصاعديا، وتم العدول عنه بعد اتفاق مع إدارة المعتقلات على تلبية مطالبهم، وأبرزها التوقف عن نصب أجهزة التشويش، والبدء بتركيب وتفعيل استخدام الهواتف العمومية.
تعليق: