أسرار وخفايا بيلسا... المدرب العبقري الذي أعاد ليدز إلى الواجهة

أسرار وخفايا بيلسا... المدرب العبقري الذي أعاد ليدز إلى الواجهة

18 يوليو 2020
الصورة
بيلسا درب الأرجنتين وأثلتيك بلباو سابقاً (العربي الجديد)
+ الخط -

أيديولوجية استثنائية وعقلية كروية وتكتيكية فذّة. هو ببساطة الأرجنتيني مارسيلو بيلسا الذي أعاد ليدز يونايتد للدوري الإنكليزي الممتاز بعد 16 عاماً من الغياب.

-يُعتبر بيلسا واحداً من الشخصيات الأكثر تأثيراً في العصر الحديث على المدربين من بلاده، ونذكر منهم ماوريسيو بوكيتينو ودييغو سيميوني ومارسيلو غالاردو.

-تأثر بيلسا بالعديد من المدربين الكبار لكن أهمهم كان سيزار لويس مينوتي، الذي حقق مع الأرجنتين لقب كأس العالم 1978 للمرة الأولى في تاريخ بلاد التانغو وأشرف على برشلونة الإسباني. أما الاسم الثاني فهو كارلوس بيلاردو صاحب الإنجاز في مونديال 1986.

-اشتهر بيلسا في العديد من محطات مسيرته، تحديداً خلال فترة توليه تدريب منتخبي الأرجنتين وتشيلي ومرسيليا الفرنسي، بطريقة لعب 3-3-3-1، بناءً على ثلاثة مدافعين وثلاثة في خط الوسط وثلاثة من لاعبي خط الوسط المهاجمين (واحد رقم 10 واثنان من الجناحين)، وواحد في مركز المهاجم، وهو ما يسمح بتحولات سريعة من الدفاع إلى الهجوم، كما يعطي أريحية للدفاع بسبعة لاعبين والهجوم بستة أو سبعة، ويعتمد أسلوبه على التقدم بسرعة للهجوم والضغط بقوة لاسترداد الكرة.

-بحسب "بي بي سي" حين تولى تدريب الأرجنتين، جاء إلى التمرين الأول وأعطى كلّ لاعب ورقة وقلم، وطلب منهم ذكر عدد اللاعبين الذين سيتشكل منهم الخط الخلفي، فكانت كلّ الإجابات "4 في الخلف"، فقال لهم "يبدو أنكم تفضلون الاعتماد على 4 مدافعين لكنني أقول لكم إننا من الآن وصاعداً سنلعب بثلاثة، أراكم غداً"، وبالفعل قام بما أراده دون معارضة نجوم التانغو.

-حين كان في أثلتيك بلباو الإسباني تكيّف مع أسلوب لعب 4-3-3، أما في ليدز فقد اعتمد خططاً مختلفة حسب هوية الفريق المنافس، أحياناً اعتمد تشكيلة 4-1-4-1 وفي أوقات أخرى كان يلعب بطريقته المعتادة لتتحول كذلك إلى تشكيلة برسم 3-4-2-1.

-يشتهر بيلسا بمشاهدة وجمع العديد من مقاطع الفيديو إلى حدّ الهوس، يقوم بتحليلها ومتابعة كلّ لاعب، يستخدم برامج إحصائية وأدوات تكنولوجية لخوض المباريات، في إحدى المناسبات قال الصحافي الإنكليزي جون كارلين إن بيلسا يُعتبر الأكثر تعلماً في عالم كرة القدم.

-صرّح روبرتو أيالا، الذي عمل تحت قيادة بيلسا في إحدى المناسبات لموقع "فيفا" عن الفترة التي قضاها مع المدرب الكبير، قائلا: "في بعض الأحيان لم نكن نرى أياً من المهاجمين، كان يدربهم وحدهم في وقتٍ مختلف، وكان يفعل الأمر نفسه مع لاعبي خط الوسط"، أما غابرييل باتيستوتا، الذي اكتشف من قبل بيلسا، فدائماً ما يقول "هو الشخص الذي علّمني كيفية التدرب في الأيام الممطرة، علّمني كلّ شيء".

-أشاد المدرب الإسباني الشهير جوسيب غوارديولا دائماً بمارسيلو بيلسا، وقال في إحدى المناسبات لراديو "أس أف آر" الفرنسي: "تعلمت الكثير من خلال التعامل معه، يمكنكم أن تتعلموا الكثير من بيلسا، ولكن لا يمكن بسهولة فهم هذه الشخصية، ولتحقيق ذلك يجب التعايش معه، أنا أكبر المعجبين به، لقد أعطى هذه اللعبة الكثير من المصداقية. يؤمن كثيراً بمساعديه، وظلّ وفيًا لطريقة اللعب التي يحبذها. يثق في كلّ اللاعبين الذين يشكلون مجموعته، وهو، بكلمة، يعرف كلّ شيء عن كرة القدم".

-في عام 2018 طلب من إدارة ليدز، بحسب صحيفة "ذا غارديان" البريطانية، حساب عدد الساعات التي على المشجعين العمل خلالها من أجل دفع ثمن تذكرة لحضور مباراة الفريق، وجاء رد الإدارة أن كلّ مشجع يحتاج للعمل 3 ساعات كمعدل عام من أجل توفير ثمن تذكرة لحضور المباراة، لذلك أمر بيلسا لاعبيه أن يجمعوا القمامة داخل الملعب وخارجه لمدة 3 ساعات، وأراد من خلال ذلك دفعهم للشعور بأولئك الذي ينفقون أموالهم من أجل متابعة المباريات كي يساعدهم على تقديم أفضل ما لديهم، ولإمتاعهم في المدرجات.

-يُلقب بيلسا بـ"Loco"، أو المجنون باللغة الإسبانية، ولعلّ أبرز قصصه في عالم التدريب كانت تركه لنادي لاتسيو الإيطالي، بعد أسابيع قليلة فقط من التعاقد معه، وحين سئل عن ذلك قال لشبكة "سكاي سبورتس": "لم يحترموا البرنامج الذي وضعته، لم يجلبوا أياً من الأسماء الأربعة التي اتفقنا عليها، وكان هناك رحيل مرتقب لـ18 لاعباً، كان علينا تدعيم الفريق، لكن بهذه الطريقة كان بالنسبة لي من المستحيل أن أحضر للموسم المقبل. قرار تركي لنادي لاتسيو كان لأسباب تقنية فقط".

المساهمون