أسانج يواجه معركةً قانونية لمنع تسليمه للولايات المتحدة

أسانج يواجه معركةً قانونية لمنع تسليمه للولايات المتحدة

لندن

العربي الجديد

العربي الجديد
02 مايو 2019
+ الخط -
يمثل مؤسس "ويكيليكس"، جوليان أسانج، اليوم الخميس، أمام محكمة بريطانية، كي تنظر في طلب مقدم من الولايات المتحدة بتسليمه، لضلوعه في حصول واحدة من أكبر التسريبات للمعلومات السرية. وهذه هي معارك أسانج القضائيّة الأكبر. 

واتّهمت السلطات الأميركية، أسانج، بالتآمر مع المحللة السابقة في المخابرات العسكرية الأميركية، تشيلسي مانينغ، لاقتحام منظومة الكمبيوتر التابعة للبنتاغون وتسريب مئات الآلاف من البرقيات الدبلوماسية والسجلات العسكرية عام 2010.

وقالت وزارة العدل الأميركية، الشهر الماضي، إن أسانج يواجه عقوبة تصل في أقصاها إلى السجن خمسة أعوام. لكنّ حقوقيين يتخوّفون من مواجهته عقوبات أقسى منها، بينها الإعدام.
وقالت ويكيليكس "يوم الخميس، في الساعة العاشرة صباحاً، ستعقد جلسة في محكمة ويستمنستر الجزئية بشأن طلب التسليم الأميركي". واتهمته السلطات الأميركية بالتآمر لاقتحام منظومة الكمبيوتر التابعة للبنتاغون.

وأمس الأربعاء، أصدرت قاضية بريطانية حكماً بسجن أسانج، 50 أسبوعاً (حوالى عام)، لانتهاكه شروط الإفراج المؤقت في المملكة المتحدة عام 2012.
وقالت القاضية ديبورا تايلور إن أسانج استحق هذا الحكم بسبب خطورة جريمته. ورفضت مطالبة أسانج بالتساهل في الحكم، نظراً إلى قضائه نحو سبع سنوات داخل السفارة الإكوادورية في العاصمة لندن، وفق ما نقلت وسائل إعلام بريطانية.

وخلال جلسة المحاكمة، اعتذر أسانج عن تخطيه إجراءات الإفراج عنه بكفالة، عام 2012، والتحصن داخل سفارة الإكوادور، خوفاً من تسليمه إلى السويد، حيث واجه اتهامات بالاغتصاب والاعتداء الجنسي.

وطلب أسانج اللجوء إلى سفارة إكوادور في لندن، في يونيو/حزيران 2012، لتجنب تسليمه إلى السويد، حيث كان مطلوبًا لاستجوابه بشأن اتهامات بالاغتصاب والاعتداء الجنسي.

واعتقلت الشرطة البريطانية، أسانج، في الحادي عشر من إبريل/نيسان، بعدما ألغت الإكوادور اللجوء السياسي الممنوح له. واستدعى السفير الإكوادوري في لندن الشرطة إلى مقرّ السفارة كي تعتقل أسانج.

وبعد الاعتقال، اتّهمت السلطات الإكوادوريّة أسانج بـ"ترك ثيابه المتّسخة" و"تغوّطه على جدران السفارة" و"ترك حمامه متسخاً وطلبها منه تنظيفه مراراً". كما انتشرت مقاطع فيديو لحياته داخل السفارة. هذا فيما قال رئيس الإكوادور، لينين مورينو، إن أسانج "خالف مراراً شروط اللجوء وحاول استخدام سفارة بلاده في لندن، كمركز للتجسس.

ذات صلة

الصورة

منوعات

بعد أكثر من عقدين على إطلاق عروضها في فرنسا، حطت مسرحية "أحدب نوتردام" (Notre Dame de Paris) رحالها للمرة الاولى على خشبات برودواي في نيويورك، حيث حظيت بترحيب حار من الجمهور.
الصورة

رياضة

كشف البطل الأولمبي البريطاني محمد فرح أسراراً مرعبة ومثيرة عن حياته قبل أن يُصبح رياضياً مشهوراً، وكيف وصل إلى العاصمة البريطانية لندن، وذلك في وثائقي خاص من المتوقع أن تبثه شبكة قنوات بي بي سي الأربعاء.

الصورة

منوعات

حظرت بعض دور السينما في بريطانيا مجموعات من المراهقين الذين يرتدون بزات رسميّة موحّدة في أثناء عروض فيلم الرسوم المتحركة الأميركي Minions: The Rise of Gru، كما ذكرت صحيفة "ذا غارديان" يوم الاثنين.
الصورة
أقيمت احتجاجات ضد الفيلم أمام صالات عرض في أماكن متفرّقة من بريطانيا (تويتر)

منوعات

ألغت سلسلة صالات عرض سينمائي بريطانية جميع عروض فيلم اعتُبر مسيئاً عن ابنة النبي محمد، فاطمة، من قبل بعض الناشطين الإسلاميين الذين اعتصموا أمام عددٍ من الصالات احتجاجاً.

المساهمون