أساطير الكرة الإنكليزية غاضبون من أوزيل.. لهذا السبب

21 ابريل 2020
الصورة
أوزيل نجم نادي أرسنال (Getty)
+ الخط -

شنّ أساطير الكرة الإنكليزية هجوماً حاداً على النجم الألماني مسعود أوزيل قائد خط وسط نادي أرسنال، بعد القرار الذي قام به تجاه إدارة "المدفعجية"، عقب الاتفاق مع جميع اللاعبين على تخفيض أجورهم، بسبب أزمة فيروس كورونا الجديد.

وكشفت صحيفة "ميرور" البريطانية، أن مسعود أوزيل قام برفض مطالب أرسنال، حول تخفيض أجره السنوي بنسبة 12.5 في المائة لمدة 12 شهراً، وبخاصة أن قائد خط الوسط يتقاضى راتباً أسبوعياً يصل إلى 350 ألف جنيه إسترليني.

وأضافت أن أوزيل قام بمخاطبة إدارة نادي أرسنال مباشرة، بعد أن اتفقت مع جميع اللاعبين في الفريق، حول خفض رواتبهم، لأنه غير موافق على المقترحات المقدمة من قبلهم، ما جعل أسطورة منتخب إنكلترا وفريق مانشستر يونايتد السابق، غاري نيفيل يصب جام غضبه على الألماني.

وقال نيفيل: "قرار أوزيل يكشف مدى التعقيدات التي تحدث داخل أندية الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، من دون شك اللعبة باتت تأكل نفسها، هناك اختلافات واضحة ليس بين الفرق فحسب، بل بين الإدارات واللاعبين، ولا توجد ملامح اتفاق. هناك حرب كبيرة، واللاعبون لا يثقون بالأندية".

وأضاف: "مسعود أوزيل لم يتفق مع المجموعة في أرسنال، وهذا أمر لا يمكن الدفاع عنه. أنا شخصياً لم أكن لأتواجد مع أي شخص لا يتفق مع زملائه، وما فعله مع اللاعبين الآخرين سيتسبب بانعزالهم عندما يعود كل شيء مرة أخرى، لأنه عندما يتفق الجميع، فيجب الموافقة وعدم الاعتراض".


بدوره، سارع أسطورة منتخب إنكلترا ونادي ليفربول السابق، جيمي كاراغر، إلى التعليق على ما فعله أوزيل بقوله: "لقد شعرت دائماً أن الوضع الحالي سيسبب أزمة كبرى، لأنه من الصعب إقناع 25 شخصا في غرف خلع الملابس برأي واحد، وكنت أنتظر عدم موافقة اثنين من اللاعبين على ذلك".

وأردف: "لقد كنت أنتظر أن يأتي عدم الموافقة على القرارات، من قبل لاعبٍ شاب لا يحصل على أجر كبير مثل بقية رفاقه، أو أن يقوم بذلك لاعبٍ في نهاية عقده مع الفريق، ولم يحصل على أجر كبير طوال مسيرته الاحترافية، لكن الأمر حصل من قبل نجم يأخذ أعلى راتب في أرسنال".

وواصل: "ما فعله مسعود أوزيل أمر غريب للغاية، لأن عليه الموافقة على قرار الفريق والمدرب، والسير مع المجموعة في طريق واحد، وبخاصة أن كرة القدم ليست لعبة فردية، وكان على النجم الألماني أن يكون المثال في نادي أرسنال".

ولم يقتصر الأمر على أساطير الكرة الإنكليزية، بل انضم الصحافيون إلى الحملة ضد أوزيل، إذ قال المقدم التلفزيوني الشهير في بريطانيا، بيرس مورغان: "ما فعله مسعود أوزيل مُشين، لكن من دون مفاجأة، لأنه يتقاضى 350 ألف جنيه إسترليني أسبوعياً على عدم القيام بأي شيء منذ 2017".

المساهمون