أزياء الشتاء في عزّ الصيف

17 يوليو 2015
الصورة
من مجموعة "دولتشي أند غابانا" (Getty)
هذا العام، اعتمد بعض المصمّمين اللبنانيين على السراويل، وذلك حتّى في الـ"haute couture". منهم مثلاً ما قدّمه المصمم داني أطرش في عرض مجموعة جديدة للشتاء المقبل في باريس قبل أيام. لكنّ أطرش لم يوفر أيضاً استخدام أقمشة "التولة" الرقيقة، كما أدخل الورد أو "التعريق الوريد" على عدد من التصاميم التي حفلت بها مجموعته الجديدة. واختلفت أيضاً الألوان، ليعود أطرش إلى "النبيذي" المخملي البوردو، مع إضافات زادها عليه بالنقشات التي استخدمها والتي تكشف عن مزج خيالي تقليدي اعتدناه تاريخياً في تصميم وتنفيذ الأزياء. وبدا إلى ذلك أنّ اتجاه المصممين اليوم ينحو إلى الفستان أو الزيّ الطويل، وهذا ما ظهر واضحاً أيضاً في عرض داني الأطرش الأخير.

توفيق حطب

في السياق نفسه، يختلف المصمّم توفيق حطب عن زميله أطرش برؤى جديدة لعلّها تقليدية، وذلك بحسب عرضه الأخير الذي أقيم في روما. الأقمشة عند حطب تنوّعت بين التول والكريب، وأعطى للتنفيذ والخياطة اهتماماً كاملاً، عن طريق الشكً والخرز اللذين تزيّنت بهما أزياؤه، فيما كان التطريز غالباً على معظم المجموعة.
أما الألوان التي استخدمها حطب في مجموعته فكانت "زاهية"، قياساً إلى باقي المصممين اللبنانيين الذين ذهبوا باتجاه "الغامق" في الشتاء. فكان البنّي الفاتح، أو ما يعرف بالـ"عسلي"، واضحاً في المجموعة ضمن أكثر من قطعة. وتغلّب الأبيض المزيّن بالأحجار الذهبية والفضية بـ"موديلاته" التي أعطته قيمة مضاعفة. وهو يصلح، بحسب حديث حطب لـ"العربي الجديد"، "للمناسبات والحفلات الخاصّة التي تقام في الخريف أو في الشتاء".

خطوط عالمية

إلى ذلك، ذهبت دار "Fende فاندي" للأزياء العالمية، إلى الاستعانة بالفرو لهذا الموسم. وذلك بالإضافة إلى المعاطف ذات الأكمام الطويلة والأكمام المتوسّطة، إلى جانب التنانير متوسّطة الطول. كما لم تغيّب "فاندي" موضة الجلد التي أدخلتها إلى تصاميمها هذا العام. وكذلك حال "التوبات" التي أظهرت مقدرة كبيرة في تعزيز باقة الجلد ضمن باقة خطوط الموضة لهذا الموسم.
أما في خطوط النقشات الجديدة في تقليعات هذا الموسم، فكان لنقشة "زهرة العصفور" سيطرة على معظم تصاميم المجموعة. وحملت إلى ذلك بعداً حقيقياً ربما هو ما ميّز هذه المجموعة. فيما حضرت الألوان المقطّعة في أكثر من تصميم اعتماداً على المربعات داخل كلّ فستان بطريقة مختلفة تماماً.

Dolce & Gabbana

وها هي مجموعة Dolce & Gabbana أيضاً تحاكي المرأة الأم. فتشكيلة أزياء شتاء عام 2016 ضمّت العديد من التصاميم التي أتت مطبّعة بعبارات، مثل "أحبك أمي"، وعبارات أخرى تدلّ على الأمومة. واختار ستيفانو ودومينيكو عارضة أزياء حامل، كما ضمّ العرض العديد من الأطفال.

اقرأ أيضاً: فساتين شريهان وأحلام البنات


وفي العودة إلى الصيحات، ركّز أيضا مصمّمو Dolce & Gabbana على الفساتين المنقوشة بعبارات مفهومة والتي تذكّرنا بمجموعة فالينتينو الأخيرة.
أما اختلاف الألوان، فاجتمع مجددا في تصاميم D&G لهذا الموسم ضمن فساتين ذات أكمام طويلة، إضافة إلى المعاطف بالأزرار الكبيرة الأمامية. وموضة معاطف الفرو بالأكمام عادت بنا إلى زمن السبعينيّات من القرن الماضي.

أرماني: تضارب الألوان

أما خطوط "أرماني كوتور" فاتّسمت هذا الموسم بالتناقض في الألوان. ربما هذا ما ميّزها. فالمخمل الأسود، مع الألوان الآسرة من أزرق وفوشيا وأخضر، إضافة إلى القصّات الراقية، كانت العنوان الأبرز لأرماني "بريفي" التي قدّمت في أسبوع الموضة الباريسي.
وقد صرّح المصمّم جورجيو أرماني ضاحكاً أنّها المرة الأولى التي يتجاهل احتياجات زبوناته، لأنّه أراد الإبداع في مجموعه الجديدة عبر رسوم وتضارب الألوان. وختم: "كان هدفي أن أرى رسوماتي حيّة على ممشى العرض، وهذا ما حصل".

اقرأ أيضاً: تايغر صن..عارضة أزياء كندية تقاتل داعش

دلالات

تعليق: