أزمة كبرى تهدد قمة الأهلي والهلال السوداني في الخرطوم

28 يناير 2020
الصورة
الأهلي يريد تحقيق اللقب القاري (Getty)
+ الخط -

كل الطرق تؤدي إلى أزمة كبرى تُهدد مباراة الديربي العربي الكبير المنتظر بين الأهلي المصري والهلال السوداني في الخرطوم، السبت المقبل، في سادس جولات المجموعة الثانية لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

وشهدت الساعات الأخيرة إصدار نادي الهلال السوداني لبيان رسمي، أعلن خلاله رفضه تعيين المغربي رضوان جيد حكماً للمباراة المرتقبة بعد ساعات من تسريبات مصرية تفيد رفض إدارة النادي الأهلي المصري تعيين بكاري غاساما حكما للمباراة.

وقال البيان: "يبدي مجلس إدارة نادي الهلال امتعاضه الشديد، إزاء التجاهل، الذي أظهره الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، بشأن تعيين الحكم المغربي السيد رضوان جيد، للمباراة الحاسمة أمام الأهلي المصري، في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، من دوري أبطال أفريقيا".

وأضاف: "يبدي نادي الهلال، أسفه لهذا الإصرار غير المبرر، على تعيين هذا الحكم، لما حمل من ظلم واضح، وأضرار ملموسة بسلامة المنافسة، وما ترتب عليها من عواقب قد تضر بنادي الهلال، ويؤكد مجلس الإدارة أنه قد رفع احتجاجاً للاتحاد الأفريقي إزاء قرار إسناد المباراة لهذا الحكم، مطالباً بإصدار قرار بشأنه قبل موعد مواجهة الأهلي المصري".

ويأتي رفض الهلال لتعيين رضوان جيد لإدارته العديد من المباريات للفرق المصرية في الفترة الأخيرة أبرزها الإسماعيلي المصري في البطولة العربية، الذي صعد لدور الأربعة.


في المقابل أكد سيد عبدالحفيظ مدير الكرة بالنادي الأهلي في تصريحات للصحافيين احترام النادي لقرارات الكاف، بقوله: "لسنا طرفاً في أي أزمات حتى الآن ولن نتدخل إلا إذا ما وجدنا أمرا غير مقبول وغير لائحي يحدث في تنظيم البطولة، ونعلم حساسية لقاء الأهلي والهلال السوداني الحاسم في التأهل إلى دور الثمانية لدوري أبطال أفريقيا، ولدينا ثقة في قدرة لاعبينا على خوض اللقاء بكل قوة وإحراز الفوز وتصدر المجموعة".

وتعيش العلاقات بين الأهلي والهلال السوداني أجواء متوترة في الأسابيع الأخيرة، بعد تصريحات أشرف كاردينال رئيس نادي الهلال السوداني التي اتهم فيها الفريق المصري، بإجبار حمادة صدقي المدير الفني السابق للهلال على ترك النادي قبل جولتين من اللقاء، لتسهيل مهمة صعود الأهلي إلى دور الثمانية، إضافة إلى حالة التوتر على مواقع التواصل الاجتماعي بين جماهير الناديين.

المساهمون