أزمة في "السيتي"... غوارديولا يوجه اتهاماً قوياً لنجم الفريق

08 أكتوبر 2019
الصورة
غوارديولا غاضب من نجم فريقه (Getty)

خلفت الخسارة المرّة التي تعرض لها نادي مانشستر سيتي على أرضية ملعب "الاتحاد" بنتيجة 0 /2، أمام نادي وولفرهامبتون، ضمن الأسبوع الثامن من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، حسرة كبيرة لدى الفريق وجماهيره، لأنها جعلت الفارق يتسع إلى ثماني نقاط وراء ليفربول متصدر "البريميرليغ".

وجاءت الخسارة المفاجئة التي تعرض لها "السيتزن" أمام كتيبة المدير الفني البرتغالي نونو سانتو، لتفتح المجال أمام الإعلام البريطاني ليتحدث عن الكواليس التي من الممكن أن تكون قد أثرت على مستوى مانشستر سيتي خاصة في هذا اللقاء، على رأسها الخيارات التكتيكية التي اعتمدها المدير الفني بيب غوارديولا.

ومن بين الأسباب التي تحدث عنها الإعلام في بريطانيا، وساهمت في تراجع مستوى نادي مانشستر سيتي في الموسم الحالي، المشكلة القائمة بين المدير الفني الإسباني بيب غوارديولا وبين مواطنه ونجم الفريق ديفيد سيلفا.

ووفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن المدير الفني السابق لنادي برشلونة بدأ بفقدان صبره من المستوى الذي بات يقدمه ديفيد سيلفا في الموسم الحالي، حتى إن غوارديولا لم يخف استياءه من هذا اللاعب المخضرم بعد لقاء الأسبوع الثاني ضد توتنهام، الذي انتهى بنتيجة التعادل الإيجابي 2 /2 في معقله ملعب "الاتحاد".


وأضافت أن غوارديولا قد اعترف لديفيد سيلفا علانية بأنه لم يعد يركض بما فيه الكفاية فوق أرضية الملاعب، وأصبح غير قادر على بذل مجهودات إضافية فوق أرضية الملعب، خاصة في تلك الـ12 دقيقة التي لعبها ضد توتنهام، حيث كان لاعب فالنسيا السابق قد دخل احتياطيا مكان مواطنه رودريغو هيرنانديز، إذ نقلت "ديلي ميل" اتهاماً لغوارديولا اتجاه سيلفا قال فيه: "ديفيد، أنت لم تبذل جهداً في الركض بما يكفي، أين كانت قدماك؟".

ويلعب ديفيد سيلفا موسمه الأخير مع نادي مانشستر سيتي الذي انضم إليه صيف عام 2010 قادماً من فالنسيا الإسباني، حيث كان اللاعب قد قرر مغادرة الفريق تزامناً مع نهاية عقده شهر يونيو/ حزيران المقبل، مع تكهنات بقرب انتقاله إلى الدوري الأميركي لمحترفي كرة القدم.