أزمة سيولة تعصف بالجزائر... تدافع على صرف الأموال

02 اغسطس 2020
الصورة
المصرف المركزي توقّع اشتداد أزمة سيولة البنوك(Getty)

خيّمت أزمة نقص السيولة المالية على المؤسسات المالية في الجزائر قبيل عطلة عيد الأضحى، بعد أن انتقلت من البنوك إلى مكاتب البريد المنتشرة في مختلف أنحاء البلاد، في وقت تصر فيه الجهات الرسمية على نفي وجود أزمة، بينما تظهر أرقام صادرة عن البنك المركزي تراجعاً حاداً في السيولة.

وأظهرت مقاطع فيديو تداولها ناشطون على موقع فيسبوك مبيت العديد من المواطنين ليلاً أمام مكاتب البريد قبيل عيد الأضحى، للحصول على مراكز متقدمة، تسمح لهم بسحب الرواتب والمعاشات، كما أظهرت مقاطع أخرى تدافع مواطنين عند فتح أبواب المراكز، متجاوزين كل إجراءات الوقاية من فيروس كورونا، ما خلف جرحى، خاصة وسط كبار السن.

وتحت وطأة الضغط الذي تعرّضت له مراكز البريد، دعا رئيس الحكومة عبد العزيز جراد الحكومة إلى اجتماع طارئ، يوم الثلاثاء الماضي، أصدر على أثره تعليمات بتمديد دفع الرواتب والمعاشات والمساعدات الاجتماعية، وتكييف مواقيت عمل مكاتب البريد وفق الطلب من قبل المواطنين، وإشراك الولاة في الإشراف على حركة الأموال لتتوجه الفوائض منها إلى المراكز التي تعاني عجزاً.

وكشف عثمان خرباش، مدير قسم التمويل والتخطيط في إدارة مؤسسة بريد الجزائر، أن "مكاتب البريد سجلت سحب 144 مليار دينار (1.1 مليار دولار) في الفترة بين 18 و 28 يوليو/ تموز الماضي، من 22 مليون حساب جارٍ من أصل 27 حساب مفتوح لدى البريد، منها 3 ملايين تعود للمتقاعدين، والباقي رواتب عمال وموظفي القطاع العمومي والقطاعات الأمنية بمختلف أنواعها".

وقال خرباش لـ"العربي الجديد" إن "الأيام الماضية شهدت ارتفاعاً في الطلب على النقود، إلا أن هناك أيضاً تراجعاً في السيولة لدى بريد الجزائر بنحو 15% في الربع الثاني من السنة الحالية مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية".

وأوضح أن "نقص السيولة يعود بالأساس إلى سحب بعض المواطنين لأموالهم ومدخراتهم من حساباتهم البريدية، تحت ضغط تداعيات جائحة كورونا، وهو ما لا يمكن إنكاره".

وكانت أزمة السيولة النقدية قد بدأت في البنوك والمؤسسات المصرفية، قبل انتقالها إلى مراكز البريد، حيث هوى حجم السيولة المتداولة في البنوك إلى ما دون 8 مليارات دولار، لأول مرة منذ أكثر من 20 سنة، ما ينذر بأزمة سيولة حادة قد تهدد النظام المصرفي، في وقت تحتاج فيه الجزائر إلى موارد مالية لدعم الاقتصاد المتعثر بسبب تراجع عائدات النفط، وجائحة كورونا التي أضرت بالاقتصاد وباتت تهدد الآلاف من الشركات بالإفلاس.

وكشف عضو جمعية البنوك، بغداد عمار، في تصريح لـ"العربي الجديد"، أن "نسبة العجز في السيولة قفزت من 49% في مارس/ آذار إلى 55% في نهاية مايو/ أيار، بينما كانت 20% في مطلع 2019".

وقال عمار: "بحسب تقرير المركزي الجزائري، فإن سيولة البنوك فقدت 180 مليار دينار (1.4 مليار دولار)، بنهاية مايو/أيار الماضي، مقارنة مع ديسمبر/ كانون الأول 2019، لتستقر عند 916 مليار دينار (7.9 مليارات دولار)، نهاية مايو/أيار، وهو رقم غير مسبوق في السنوات العشرين الماضية".

وعزا عمار ارتفاع العجز في السيولة إلى ارتفاع حجم القروض المتعثرة بشكل مستمر خلال السنوات الخمس الأخيرة، حيث بلغت 10% عام 2015، لتزيد إلى 13% في العام التالي، و17% في 2017، ثم 20% في العام اللاحق، قبل أن تقفز إلى 25.2% بنهاية 2019.

وتابع: "يضاف إلى ذلك ارتفاع وتيرة سحب الأموال في الأشهر الأخيرة من طرف المتعاملين الاقتصاديين والمواطنين منذ بداية تفشي وباء كورونا، من دون أن ننسى عاملاً مهماً وهو تراجع العملة المحلية أمام الدولار".

وكان المصرف المركزي قد استبق الأحداث، وتوقّع اشتداد أزمة سيولة البنوك، ففي ظرف شهرٍ واحدٍ راجع سقف احتياطي المصارف العمومية والخاصة، مرتين، بهدف توفير السيولة المطلوبة للأسواق.

ولا يستبعد عمار أن "يقدم البنك المركزي على خفض سقف احتياطي المصارف الإلزامي من 6% حالياً إلى 4%، بعدما كان عند 12% قبل تفشي وباء كورونا، ثم 8% و6% في إبريل/ نيسان المنصرم، وذلك لضخّ سيولة مالية في شرايين البنوك".

وتعمل في الجزائر 20 مؤسسة مصرفية، منها سبعة مصارف عمومية (حكومية)، وأكثر من 11 مصرفاً أجنبياً من دول الخليج على وجه الخصوص، وأخرى فرنسية، وواحد بريطاني.

وقال الخبير المصرفي، سليمان ناصر ياحي، إن "أزمة السيولة التي تمر بها البنوك ليست وليدة اليوم، وكانت منتظرة لعدة أسباب، منها تراجع عائدات البلاد من النفط التي تعد المصدر الأول والأخير للعملة الأجنبية، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة القروض البنكية المتعثرة التي تعدت الخطوط الحمراء".

وأضاف ياحي: "يضاف إلى ذلك تراجع قيمة الدينار والتضخم، كما عمقت جائحة كورونا أزمة السيولة لدى البنوك، حيث شهدت المؤسسات المالية ارتفاع الأموال المسحوبة، سواء بداعي تمويل المصانع والشركات من طرف مسيّريها أو بسبب الخوف، إذ شهدنا اضطراباً في الأسواق المالية والتجارية بشكل غير طبيعي".

وتابع أن "البنوك مطالبة بتقديم نسب فائدة فوق نسب التضخم، إذا أرادت ضمان محاولتها لجذب السيولة المالية، وإلا ستفشل كما فشلت السندات التي طرحتها الحكومة عام 2017، في أكبر عملية استدانة داخلية لم يكتب لها النجاح".

وأمام اشتداد أزمة نقص السيولة التي باتت جلية ومحسوسة في يوميات الجزائريين، ومقابل ضآلة الأوراق في يد حكومة جراد، بفعل تهاوي عائدات النفط بنحو 25% عن السنة الماضية، والتراجع السريع لاحتياطي النقد الأجنبي الذي هوى دون 60 مليار دولار لأول مرة منذ 1999، تبقى العودة للعب ورقة التمويل غير التقليدي عبر طباعة النقود الحل الوحيد للحكومة، بحسب الخبير المالي جمال نور الدين.

وقال نور الدين لـ"العربي الجديد" إن "هذا الخيار يبقى مجمداً سياسياً وليس قانونياً، وبالتالي يبقى حلاً تقنياً بيد الحكومة لحل مشكلٍ ظرفي، بالرغم من تأثيراته السلبية على الاقتصاد، وهو ما لاحظناه منذ 2017 عند إطلاق العملية التي سمحت بطباعة ما يعادل 60 مليار دولار من العملة المحلية، ما أدى إلى ارتفاع التضخم، وما ألزم بنك الجزائر بتخفيض قيمة العملة لامتصاص جزءٍ من التضخم على حساب القدرة الشرائية للمواطن".