أزمة جديدة تضرب الاتحاد الأفريقي لكرة القدم

13 يوليو 2019
الصورة
المشاكل تلاحق أحمد أحمد في "الكاف" (Getty)
+ الخط -
تفجّرت أزمة ضخمة داخل أروقة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" قبل أيامٍ من عقد الجمعية العمومية، بعد الاتهامات الجديدة التي أطلقها مصطفى مراد فهمي السكرتير العام التاريخي للكاف، ووالد ابنه المُقال من الاتحاد ضد أحمد أحمد الرئيس الحالي للكاف في الساعات الماضية.


وأرسل مصطفى فهمي خطاباً إلى الكاف اشتكى خلاله أحمد أحمد بقوله إن قراره بعدم دعوته لحضور الجمعية العمومية انتهاك للتقاليد والقوانين التي تتيح له حضور الاجتماع والمشاركة في الرأي بحكم مناصبه العديدة، ومنها سكرتير الاتحاد الأفريقي إلى جانب عمله أيضاً مستشاراً لرئيس الاتحاد.

في المقابل أكد أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم في حيثيات قراره الأخير أن مصطفى فهمي ليس له سند قانوني لحضور اجتماعات الجمعية العامية، بعد أن قدم استقالته من منصب سكرتير الكاف، من أجل العمل في الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" قبل سنوات.

وأرسل رئيس الاتحاد الأفريقي خطاباً رسمياً لمصطفى فهمي أكد له فيه عدم دعوته لحضور الجمعية العامة، مبرراً ذلك بأن الحالة السيئة للكاف التي تحدث عنها فهمي تعود بالأساس لطريقة إدارته على مدار سنوات إلى جانب قراره الرحيل عن الاتحاد بعد 28 عاماً، لشغل منصب آخر في الاتحاد الدولي لكرة القدم.


وقال مصطفى فهمي في خطابه رداً على الملغاشي أحمد أحمد، بأن رئيس الكاف يواصل انتهاك النظام الأساسي للاتحاد الأفريقي لكرة القدم برفض إرسال دعوة له، من أجل حضور الجمعية العمومية للاتحاد الأفريقي.

ويرفض أحمد أحمد حضور مصطفى فهمي بوصفه الساعد الأيمن السابق لعيسي حياتو رئيس الكاف المنتهية ولايته في عام 2017، إلى جانب دعم مصطفى لنجله عمرو سكرتير الكاف السابق في معركته الشرسة مع الاتحاد، التي اتهم فيها أحمد أحمد بسلسلة من الاتهامات، وعلى رأسها الفضائح الجنسية أو الفساد المالي منذ توليه مهام منصبه في مارس/ آذار 2017، خلفاً للكاميرون، مما جعل السلطات الفرنسية تجري تحقيقاتها بحق الملغاشي.

دلالات

المساهمون