أزمة بين الاتحاد المصري والشركة الراعية.. وميدو يكشف المستور

أزمة بين الاتحاد المصري والشركة الراعية.. وميدو يكشف المستور

04 مايو 2020
أزمة جديدة في الكرة المصرية (Getty)
+ الخط -
انفجرت أزمة كبرى، يوم أمس، بين اتحاد الكرة المصري من جهة، وشركة "برزنتيشن سبورت"، الراعية الرسمية للجبلاية، من جهة ثانية، على خلفية المتعلقات المالية المتأخرة.

وشهدت الساعات الماضية توجيه اتحاد الكرة ولجنته الخماسية لإنذار قانوني لـ"برزنتشين"، يفيد بفسخ العقد خلال شهر، ما لم تسدد الشركة مستحقات مالية قيمتها 120 مليون جنيه للاتحاد عن العقد المبرم بين الطرفين ويمتد إلى يونيو/حزيران 2022، بداعي وجود أزمة مالية في الاتحاد.

وتدرس اللجنة العروض الجديدة للرعاية لاستكمال العقد الجاري حال مرور المهلة دون سداد شركة "برزنتيشن" الديون المستحقة عليها.

في المقابل، أصدرت الشركة بيانا رسميا أكدت خلاله عدم إقدام اللجنة المؤقتة على خطوة فسخ العقد في ظل الظروف الراهنة، بجانب كونها لجنة وطنية، على حد وصف الشركة في بيانها.

وأضاف البيان أن الشركة لجأت إلى القضاء لحسم مستحقات مالية للاتحاد عن حقوق لم يجر تفعيلها لصالح الشركة.

وأطلق أحمد ميدو، نجم الكرة السابق، تغريدة عبر صفحته على موقع (تويتر)، قال فيها: "الاتحاد المصري فسخ عقد برزنتيشن لعدم سداد المستحقات المتأخرة، وأتوقع أن يتبع الاتحاد العديد من الأندية التي عانت في الفترة الأخيرة من عدم سداد الشركة الراعية في التواريخ المنصوص عليها في العقد.. الاتحاد حصل على الضوء الأخضر باتخاذ هذه الخطوة قبل اتخاذها، ده رأيي مش معلومة!!".

دلالات

المساهمون