أزمة "الزمالك فيتا".. حلقة جديدة في مسلسل التخبط الإداري

أزمة "الزمالك فيتا".. حلقة جديدة في مسلسل التخبط الإداري

18 اغسطس 2014
الصورة
من مباراة الزمالك وفيتا كلوب في أبطال أفريقيا (Getty)
+ الخط -
في واقعة جديدة تدل على استمرار التخبط الإداري في عالم كرة القدم في القارة السمراء، تقدم نادي الزمالك المصري بشكوى رسمية للاتحاد الأفريقي (كاف) بخصوص تورط نادي فيتا كلوب الكونغولي في حالة تلاعب وتزوير بيانات أحد اللاعبين في قائمته الأفريقية.

وتخص الواقعة اللاعب تاجي ايتيكياما الذي تم تسجيله باسمين مختلفين وبأعمار مختلفة، إذ أنه يلعب باسم آخر مع منتخب رواندا هو "دادي بيروري" وتم تزوير تاريخ ميلاده في جواز السفر ليصبح 13 ديسمبر 1990 بعد أن كان 12 ديسمبر 1986.

وأكد الزمالك عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك أن المادة 29 من اللائحة المنظمة لبطولة دوري أبطال أفريقيا، تنصّ على أن النادي الذي يثبت تورطه في مشاركة لاعب بطريقة غير شرعية في أي مباراة يعتبر خاسرا لها، كما يتم استبعاده من البطولة.

وأشار بيان النادي "الأبيض" إلى أن اللاعب المذكور تعرض للإيقاف بقرار من الاتحاد الأفريقي حتى إصدار الحكم النهائي يوم الأربعاء المقبل الموافق 20 من الشهر الجاري، كما أعاد إلى الأذهان واقعة إقصاء نادي مازيمبي الكونغولي في وقت سابق بسبب حدث مماثل.

وقبل جولة واحدة من انتهاء مرحلة المجموعات (دور الثمانية) خرج الزمالك من المنافسة باحتلاله المركز الثالث بأربع نقاط في خمس مباريات، متساويا مع الهلال السوداني في قاع المجموعة الأولى.

في المقابل تأهل حسابيا مازيمبي وفيتا كلوب بعد أن حصدا عشر نقاط، لكن في حال تم حسم ثلاث نقاط من الفريق الثاني كما يأمل الزمالك والهلال، فإن فرصة الفريقين العربيين في التأهل للمربع الذهبي ستظل قائمة مع تبقي جولة ختامية، خاصة بعد تقدم النادي السوداني بشكوى مماثلة.

لكن مصادر في "الكاف" أجهضت حلم الزمالك والهلال في التأهل، إذ اعترفوا بصحة موقف فيتا كلوب في البطولة، وعدم تأثر نتائجه بأزمة مهاجمه تاجي إيتيكياما الدولية، بسبب مشاركته مع منتخب رواندا أمام الكونغو وليبيا ببيانات هوية مزورة فى التصفيات الأفريقية الأخيرة، وأن الزمالك ليس طرفاً في أزمة اللاعب التي تنحصر في الشق الدولي فقط.

وأشارت تلك المصادر إلى أن اللاعب لم يتعرض للإيقاف بعد، وإنما خضع للتحقيق، وتبقى كلمة الفصل لدى الاتحاد الأفريقي يوم الأربعاء المقبل لحل تلك الأزمة.

المساهمون