أردوغان يطلب حلاً "مقبولاً للجميع" لموارد شرق المتوسط

10 اغسطس 2020
الصورة
أردوغان: اتفاقية اليونان مع مصر لا سند قانونياً لها (فرانس برس)

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاثنين، إلى اجتماع تحضره كافة دول البحر المتوسط، لإيجاد صيغة يقبلها الجميع بخصوص موارد المتوسط.

وعقب اجتماع للحكومة بالعاصمة أنقرة، أعرب أردوغان في كلمة عن استعداد تركيا لحل النزاعات من خلال الحوار القائم على الإنصاف في البحر المتوسط.

وأكد أردوغان أن تركيا ستواصل تنفيذ خططها ميدانياً ودبلوماسياً بخصوص البحر المتوسط حتى يحكم التفكير السليم على هذا الأمر. وأضاف "دعونا نعقد اجتماعاً تحضره كافة دول البحر المتوسط، لإيجاد صيغة مقبولة تحمي حقوق الجميع".

وأعرب أردوغان عن رفضه لإقصاء تركيا عن موارد المنطقة، مؤكداً  "لن نقبل حبسنا في سواحلنا من خلال بضع جزر صغيرة متجاهلين مساحة تركيا الشاسعة البالغة 780 ألف كيلومتر".

وعن أنشطة التنقيب التركية في المتوسط، أوضح أردوغان أن تركيا أجلت تلك الأنشطة لفترة وجيزة كإشارة للنوايا الحسنة، بناء على دعوة من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وأكد أنه رغم النوايا الحسنة لتركيا، إلا أن اليونان أظهرت عدم حُسن نية مرة أخرى عبر اتفاقية لا سند قانونياً لها وقعتها مع مصر حول ترسيم الحدود البحرية بينهما.

وجدد الرئيس التركي تأكيده أن بلاده لا طمع لها بحقوق وأراض وبحار أو المصالح الشرعية لأي جهة كانت، موضحاً أن سفينة "أوروتش رئيس" التركية بدأت أعمال المسح الزلزالي صباح اليوم الاثنين، في المتوسط، بعد مغادرتها سواحل ولاية أنطاليا جنوبي البلاد.

وأكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرغ، الاثنين، ضرورة تسوية الوضع في منطقة شرقي البحر المتوسط وفقًا للقانون الدولي. 

وفي تدوينة عبر حسابه في إحدى وسائل التواصل الاجتماعي، ذكر ستولتنبرغ أنه تناول التطورات المتعلقة بشرقي المتوسط ​​في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميكوتاكيس. وقال ستولتنبرغ: "ينبغي تسوية الوضع في شرق المتوسط ​​عبر ​​روح (تضامن التحالف) ووفقًا للقانون الدولي".

(الأناضول)