أردوغان بعد مكالمة مع ترامب حول ليبيا: قد نبدأ حقبة جديدة

09 يونيو 2020
الصورة
أردوغان وترامب في محادثات سابقة (فرانس برس)
+ الخط -
بحث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مع نظيره الأميركي، دونالد ترامب، المسائل الثنائية والتطورات الإقليمية، على رأسها الأزمة الليبية، التي كانت أيضًا عنوانًا لمحادثات تركية روسية منفصلة، وأخرى جزائرية أميركية، جرت الإثنين بالتوازي مع ذلك.

وقال الرئيس التركي إنه بحث الصراع في ليبيا مع نظيره الأميركي، وأنهما اتفقا على "بعض القضايا" المتعلقة بالتطورات هناك.

وقال أردوغان، في مقابلة مع تلفزيون (تي.آر.تي) الرسمي: "قد تبدأ حقبة جديدة بين تركيا والولايات المتحدة بعد مكالمتنا الهاتفية. اتفقنا على بعض القضايا"، مضيفاً أنه سيبحث موضوع ليبيا أيضاً مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وذكر بيان لدائرة الاتصال بالرئاسة التركية أن الجانبين قررا، عقب اتصال هاتفي بينهما، مواصلة التعاون الوثيق فيما يخص تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا.

من جهته، أعلن مساعد المتحدث باسم البيت الأبيض، جود دير، في بيان، أن "أردوغان وترامب تناولا خلال الاتصال المسائل الثنائية المهمة والقضايا الإقليمية، بما فيها ليبيا وسورية وشرق المتوسط".

وأشار البيان إلى أن الزعيمين "تناولا التغلب على وباء كورونا والجهود الأخيرة لعودة النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة وتركيا".

في السياق، ذكرت وزارة الخارجية الروسية، اليوم، أن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اتفق مع نظيره التركي مولود جاووش أوغلو على ضرورة تهيئة الظروف لعملية سلام في ليبيا.
وأورد بيان للوزارة أن الوزيرين اتفقا أيضاً في اتصال هاتفي على ضرورة الإسراع بتعيين مبعوث جديد للأمم المتحدة إلى ليبيا.

بالتوازي مع ذلك، بحث الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الإثنين، الأزمة الليبية مع السفير الأميركي لدى البلاد جون دي روشي.

وصرّحت الرئاسة الجزائرية، في بيان، أن تبون ودي روشي، التقيا بالعاصمة الجزائر، عصر الإثنين، واستعرضا "العلاقات الثنائية، والوضع في ليبيا، والمنطقة عموماً".


وعقب اللقاء، قال السفير الأميركي للتلفزيون الجزائري الرسمي: "أجريت محادثات مثمرة مع الرئيس تبون وتناولنا عدة محاور تخص العلاقات بين البلدين، وتحادثنا مطولاً بشأن التحديات التي تواجه المنطقة".

(وكالات، العربي الجديد)