أردوغان من السودان: الأولوية بالمرحلة المقبلة هي لدعم الفلسطينيين

أردوغان من السودان: الأولوية خلال المرحلة المقبلة هي لدعم الفلسطينيين

الخرطوم
عبد الحميد عوض
24 ديسمبر 2017
+ الخط -
أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد، أن الأولوية في المرحلة المقبلة هي لدعم الفلسطينيين، ومطالبة الأمم المتحدة بمراقبة الوضع عن كثب في القدس، على إثر قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بها عاصمة لدولة الاحتلال.    

وعاد الرئيس التركي، خلال مؤتمر صحافي مشترك أعقب مباحثاته مع الرئيس السوداني عمر البشير في الخرطوم، إلى الحديث عن الدول التي دعمت واشنطن في الجمعية العمومية للأمم المتحدة، أثناء التصويت على مشروع القرار التركي-اليمني الذي يقضي بالحفاظ على وضعية القدس إلى مفاوضات الحل النهائي بين الفلسطينيين والاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح أردوغان أن "الدول التي امتنعت عن التصويت (في الجمعية العمومية) فعلت ذلك بدافع الخوف فقط"، في إشارة إلى تهديدات واشنطن التي سبقت انعقاد الاجتماع، مؤكداً أن "المستقبل كفيل بتغيير مواقفها في نصرة الحق، لأن الحق هو الذي ينتصر في النهاية"، على حسب قوله.

وأبرز أن "قضية القدس ليست قضية العالم الإسلامي وحده، إنما قضية العالم المسيحي أيضا، وقضية الإنسانية جمعاء"، مستعرضاً الاتصالات التي أجراها، في الأيام الماضية، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبابا الفاتيكان، ومنظمة دول عدم الإنحياز.

وفي خطاب لاحق للرئيس التركي أمام البرلمان السوداني مساء الأحد، طالب الرئيس الأميركي بأن "يعيد التفكير في قراره بشأن القدس ويتراجع عنه"، كما طالبه بـ"استنكار ما يحدث تجاه أبناء فلسطين"، وأن يرى كيف اعتدى جنود الاحتلال الإسرائيلي على شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، مضيفا: "على ترامب أن يتذكر أن له أبناء كما أتذكر أنا أبنائي".

وأشاد بمواقف الخرطوم بعد انقلاب 15 يوليو/تموز في تركيا، موضحاً أن "الشعب التركي لن ينسى ذلك للشعب السوداني"، كما نوّه بـ"تعاون الخرطوم في مطاردة منظمة الخدمة" التي يتزعمها فتح الله غولن، والمتهمة بتدبير المحاولة الانقلابية، متعهداً بالقضاء عليها تماماً في أفريقيا.

وقال أردوغان، إن زيارته إلى السودان، وما صاحبها من توقيع اتفاقيات مشتركة في مختلف المجالات، ستدفع العلاقة بين البلدين إلى الأمام، مؤكداً اهتمام بلاده بالسودان، وحرصها على تطوير الشراكة الاستراتيجية معه ومع الدول الأفريقية، متحدثاً عن زيادة عدد السفارات التركية في القارة، والتي وصلت الآن إلى 39 سفارة، بدلا من 12 فقط منذ آخر زيارة له عندما كان رئيساً للوزراء.

وأضاف أن حجم التبادل التجاري بين الخرطوم وأنقرة، والذي يصل إلى 500 مليون دولار، لا يتناسب مع حجم العلاقات بين البلدين، متعهداً بالعمل على زيادته ليصل إلى مليار دولار خلال عام من الآن، وإلى 10 مليارات دولار في السنوات المقبلة. 

وفي سياق آخر، نفى أردوغان أن تكون الدولة العثمانية قد ارتكبت جرائم خلال توسعها في القارة الأفريقية، داعيا إلى ترك القارة اليوم لتحدد مصيرها بواسطة أبنائها، فيما يبدو ردا على حزب "الأمة" السوداني المعارض، الذي كان قد طالبه بتقديم اعتذار للسودان عما اعتبرها "جرائم جسيمة ارتكبها العثمانيون خلال حكمهم البلاد في الفترة من 1821-1885".

من جهته، أشاد الرئيس السوداني بمواقف أردوغان في مواجهة القرار الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وشدد على أن "عدالة القضية وموقف أردوغان أديا إلى هزيمة الولايات المتحدة وعزلتها داخل مجلس الأمن"، مبيناً أن "العزلة امتدت إلى داخل الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي صوتت بالأغلبية المطلقة لصالح القدس الشريف".

ووصف البشير زيارة أردوغان بـ"التاريخية"، وأنها "سيكون لها ما بعدها"، مؤكداً أنها "تمثل قفزة كبيرة في علاقات البلدين". وأضاف أن اللجنة العليا ستجتمع مرة في العام، في كل من الخرطوم وأنقرة بالتناوب، برئاسة رئيسي البلدين.

ووقّع السودان وتركيا، الأحد، على 12 اتفاقية اقتصادية وتجارية، وعلى مشروع شراكة استراتيجية يشرف عليها مباشرة الرئيسان.

وقد صل الرئيس التركي، اليوم، إلى السودان، في زيارة رسمية تُعد الأولى لرئيس تركي للبلاد، منذ استقلال السودان عام 1956، حيث كان البشير على رأس مستقبليه في مطار الخرطوم، برفقة عدد من وزراء الحكومة.

وعزفت فرقة الموسيقى العسكرية النشيدين السوداني والتركي، فيما اصطف آلاف السودانيين على جانبي الطريق، بين مطار الخرطوم والقصر الجمهوري للترحيب بالرئيس التركي، مردّدين هتافات مؤيدة لمواقف أردوغان، الرافضة قرار الرئيس الأميركي بشأن القدس.

وحملت بعض الحشود شعارات "إلى الأمام يا أردوغان"، و"أردوغان القدس نصرةً من السودان".

ويتضمن جدول أعمال زيارة الرئيس التركي، التي تستمر ثلاثة أيام، إلقاء خطاب أمام المجلس الوطني (البرلمان)، اليوم الأحد.

وتعلّق الحكومة السودانية آمالاً على زيارة الرئيس التركي، ولا سيما في الشقّ الاقتصادي، الذي تأمل فيه زيادة التبادل التجاري بين الخرطوم وأنقرة، ودخول استثمارات تركية جديدة إلى البلاد، والاستفادة من تجربة تركيا في زيادة معدلات النمو الاقتصادي.

ويرافق أردوغان في جولته عقيلته أمينة أردوغان، ورئيس الأركان خلوصي أكار، ووزراء الخارجية مولود جاووش أوغلو، والاقتصاد نهاد زيبكجي، والزراعة والثروة الحيوانية أحمد أشرف فاقي بابا، والثقافة والسياحة نعمان قورتولموش، والمالية ناجي أغبال، والتربية عصمت يلماز، والدفاع نور الدين جانيكلي، والمواصلات والاتصالات والنقل البحري أحمد أرسلان، فضلاً عن عدد كبير من رجال الأعمال.

ومن المقرّر أن يعقد 200 رجل أعمال تركي يرافقون أردوغان في زيارته إلى الخرطوم لقاءات مع نظرائهم السودانيين في ملتقى اقتصادي، يتخلّله توقيع اتفاقيات مشتركة.

ويُعتبر السودان المحطة الأولى من جولة أفريقية لأردوغان، تستمر من 24 وحتى 27 ديسمبر/كانون الأول الجاري، وتشمل كذلك تشاد وتونس.

وسبق أن زار أردوغان السودان في عام 2006، عندما كان يشغل منصب رئيس الوزراء، وشملت زيارته حينها إقليم دارفور، الذي كانت تشتد فيه المعارك بين القوات الحكومية والحركات المتمردة.

ذات صلة

الصورة
شهيد لقمة العيش

مجتمع

اجتاح الحزن والدي وأسرة "شهيد لقمة العيش"، الفلسطيني نصر الله الفرا، من مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، بعدما أُعلِن عن وفاته غرقاً قبالة شواطئ تركيا، مساء أمس الأحد، بعد فقدان أثره يومين، برفقة فلسطينيين آخرين كانوا يحاولون الهجرة إلى اليونان بحراً
الصورة
تركيا

اقتصاد

يستمر تراجع الليرة التركية أمام العملات الأجنبية إلى مستوى قياسي ملحوظ، حيث وصل سعر صرف الدولار إلى 9.69 ليرات صباح اليوم السبت. والسؤال الذي يطرح نفسه في الوقت الراهن هو هل يبدل أردوغان محافظ البنك المركزي التركي للمرة الرابعة؟
الصورة

منوعات

سلّمت عائلة العالول الفلسطينية، أمس الخميس، الحكومة التركية "نقوداً ورقية" تركها ضابط عثماني كـ"أمانة" لديها خلال الحرب العالمية الأولى
الصورة

سياسة

خرج مئات الآلاف من السودانيين، في العاصمة الخرطوم، اليوم السبت، رفضاً للانقلاب العسكري الذي نفذه قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، وضغطاً لإعادة الحكم المدني، وتنديداً بالردة عن الثورة.