أردوغان: لن نسمح بتكرار سيناريو انقلاب مصر في ليبيا

أنقرة
العربي الجديد
26 ديسمبر 2019
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، إن هناك دولاً تدعم اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، وإن تركيا لن تسمح بتكرار انقلاب مصر في ليبيا، مشددا على أن تركيا ستلبي أي دعوة إلى إرسال قوات تركية لليبيا.

ولفت أردوغان إلى أن تركيا تذهب إلى الأماكن التي تُدعى إليها، مبدياً معارضته لما يقوم به  حفتر.

وأضاف أردوغان، في اجتماع لقيادات محلية في حزب العدالة والتنمية: "سنقدم جميع أنواع الدعم لحكومة طرابلس في كفاحها ضد الجنرال الانقلابي المدعوم من دول أوروبية وعربية مختلفة".
وتابع: "سنعرض على البرلمان مشروع قانون لإرسال قوات إلى ليبيا عندما يستأنف عمله في يناير (كانون الثاني)"، معرباً عن إصرار تركيا على مشاركة تونس والجزائر وقطر في مؤتمر برلين المرتقب حول ليبيا.


وبشأن الاتفاق التركي الليبي، قال الرئيس التركي: "هدفنا في البحر المتوسط ليس الاستيلاء على حق أحد، بل على العكس من ذلك، نهدف إلى منع الآخرين من الاستيلاء على حقنا".

من جهة أخرى، أعلنت موسكو أنّ تدخل "طرف ثالث" في الشأن الليبي لن يساعد في إيجاد حل للأزمة في ليبيا، وأعربت عن ترحيبها بالجهود "التي تهدف إلى مساعدة الليبيين في التوصل إلى حل"، حسبما أوردته وكالة "تاس" الروسية.

وتعليقاً على اعتزام تركيا إرسال قوات إلى ليبيا، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، في مؤتمر صحافي، اليوم الخميس: "نعتبر أن أي تدخل لدول أخرى في الوضع الليبي لن يساعد في التوصل إلى تسوية، لكن نرحب بأي محاولات من دول أخرى من شأنها المساهمة في التوصل لحل ومساعدة أطراف الصراع للخروج من الأزمة".

وحول وجود مرتزقة روس يقاتلون في ليبيا، قال المتحدث باسم الكرملين: "بشكل عام، أصبحت الأراضي الليبية ملاذاً للمرتزقة من عدد كبير من البلدان، وللعناصر الإرهابية".

تعليق:

ذات صلة

الصورة
سورية-سياسة

سياسة

يزيد التفجير الذي استهدف دورية روسية - تركية في إدلب، أمس الثلاثاء، الوضع توتراً في المنطقة، التي تشهد المزيد من المؤشرات إلى إمكان تجدد المعارك فيها، مع تحشيد عسكري لقوات النظام تقابله تعزيزات تركية.
الصورة
سرت/سياسة/محمود تركيا/فرانس برس

سياسة

لايزال محيط مدينة سرت يشهد توتراً متزايداً منذ أيام على خلفية تصريحات طرفي الصراع في ليبيا ومواقفهما، آخرها تأكيد المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي، محمد قنونو، إصرار حكومة الوفاق على بسط سيطرتها على كامل التراب الليبي، فيما دعا برلمان طبرق مصر للتدخل
الصورة

سياسة

في وقت تتكثف فيه الجهود الدولية للتوصل إلى حل سياسي للصراع الليبي، ولا سيما حول سرت والجفرة، يستمر الحشد العسكري لطرفي النزاع، حكومة الوفاق ومسلحي خليفة حفتر، مع إصرار الحكومة على خروج المليشيات من هذه المنطقة قبل المباشرة بمفاوضات سياسية.
الصورة

سياسة

​​​​​​​قالت مصادر أمنية في إقليم كردستان العراق، اليوم الاثنين، إن مقاتلات تركية استهدفت مواقع لمسلحي "حزب العمال الكردستاني"، المصنف بقائمة الإرهاب لدى أنقرة، في مناطق حفاتين وشيلادزي وخانتور شمال أربيل وشرق دهوك، بالتزامن مع عمليات برية