أردوغان فقد ثقته ببوتين: عمليات إدلب قد تبدأ فجاة

13 فبراير 2020
الصورة
أنقرة حازمة في موضوع تطبيق اتفاقية سوتشي (جيم جينكو/الأناضول)
+ الخط -
تناولت الصحف التركية، اليوم الخميس، تطورات الأوضاع في إدلب، حيث ذكرت صحيفة "حرييت" أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فقد ثقته بنظيره الروسي فلاديمير بوتين، وقد تبدأ العمليات العسكرية في إدلب ضد النظام فجأة، كما حصل في شرق الفرات.
ونقلت الصحيفة عن مصدر رفيع قوله إنه "لا يمكن الوصول إلى حلّ في إدلب من دون بوتين، ولا يمكن الحلّ معه أيضاً بالوقت نفسه، حيث كان أردوغان يرى في بوتين زعيماً يلتزم بوعوده، ولكنّ ما على الطاولة يختلف عن الواقع في الميدان، فتزعزعت ثقة أردوغان ببوتين، إلا أنه لا يرغب بقطع العلاقات معه تماماً".
ولفت المصدر، بحسب الصحيفة، إلى أن "تركيا عالمة بمسعى روسيا للسيطرة على إدلب، بما يطابق أهداف النظام، ولكن أنقرة حازمة في موضوع تطبيق اتفاقية سوتشي، وخصوصاً أن أردوغان رفع سقف المطالب"، مستشهداً بالموقف التركي مع أميركا شرق الفرات، مع بدء العملية العسكرية التركية بشكل مفاجئ، حيث أخطرت أنقرة واشنطن مرات عدة بأنها ستبدأ عملية عسكرية، وهو ما تم في النهاية، مشيراً إلى أنه سيتم اتباع نفس الأمر في إدلب، بعد أن أبلغت تركيا نواياها لروسيا، فإذا لم تلتزم روسيا بالاتفاقية، فإنّ العملية العسكرية قادمة.
من ناحيتها، قالت صحيفة "خبر تورك" إن تركيا ستعمل على "استهداف "هيئة تحرير الشام" في حال استمرّت بعملياتها الاستفزازية في إدلب، بعد أن أعطت الحجة الكافية لروسيا في عملياتها العسكرية، كما ستشمل فصائل المعارضة أيضاً التي تقوم بعمليات فردية خارج تعليمات تركيا، وهو ما كان واضحا في كلمة أردوغان أمس الأربعاء".
وعلّلت ذلك "بانسحاب المقاتلين من الجبهات، والعمل على سحب الاشتباكات لداخل مدينة إدلب، ما فتح المجال أمام النظام، وهو ما أزعج أنقرة"، بحسب ما نقلت عن مصادر مقربة معنية بالأمر.
وبحسب تلك المصادر، تقول الصحيفة إن "الاجتماع الذي سيجري في موسكو حول إدلب يتضمن سيناريوهين، على الرغم من أن المكالمة الهاتفية بين بوتين وأردوغان لم تصل للنتائج المرجوة، فالسيناريو الأول هو تحرك للقوات المسلحة التركية في عملية عسكرية تبعد النظام، والثاني هو السيطرة على الطرق الدولية من قبل تركيا وروسيا، وتشكيل المنطقة الآمنة في اتفاق جديد، وهو عرض لم تقترب منه روسيا أخيراً، وترغب بحلّ ملف إدلب كما حصل في بقية المناطق لناحية أن كل مكسب ميداني هو حق مكتسب".
وختمت الصحيفة بالقول إن "المفاوضات مع روسيا هي على الطاولة، وفي الميدان بنفس الوقت".

المساهمون