أرجنتين "ميسي" تتطلع لتخطي باراغواي في كوبا أميركا

أرجنتين "ميسي" تتطلع لتخطي باراغواي في كوبا أميركا

13 يونيو 2015
الصورة
+ الخط -


تتجه أنظار عشاق ومحبي الساحرة المستديرة، فجر الأحد، إلى متابعة المنتخب الأرجنتيني في ظهوره الأول بالنسخة الرابعة والأربعين من بطولة كأس أمم أميركا الجنوبية لكرة القدم المعروفة باسم" كوبا أميركا"، حين يلتقي مع نظيره منتخب الباراغواي، في مدينة لا سيرينا في إطار مباريات المجموعة الثانية التي ستشهد، أيضاً، مواجهة أخرى بين الأوروغواي وجامايكا.

وينتظر الجميع مشاهدة المنتخب الأرجنتيني المتخم بالنجوم العالميين وفي مقدمتهم نجم برشلونة، ليونيل ميسي، الذي قاد فريقه الإسباني، هذا الموسم، إلى ثلاثية تاريخية، إلى جانب زملائه الآخرين.

وتأمل الأرجنتين في تحقيق بداية طيبة وتسجيل أول فوز في البطولة الحالية، من أجل المضي قدماً نحو المنافسة على لقب البطولة الغائب عن خزائنها منذ عام 1991، لكنها ستكون حاضرة بقوة تحسباً لأي مفاجآت قد تحدثها الباراغواي التي تطور مستوى منتخبها كثيراً خلال الفترات الماضية.

وستكون الضغوط كبيرة للغاية على نجوم التانغو من أجل تحقيق الفوز الأول، وهو الأمر الذي سيستفيد منه منتخب الباراغواي الذي سيحاول بكل قوته العمل على وقف ماكينة المواهب والمهارات التي يتمتع بها نجوم المنتخب الأرجنتيني.

ويرى مراقبون أن " كوبا أميركا" ستكون بمثابة الفرصة الأخيرة لنجوم الأرجنتين بقيادة ميسي من أجل التتويج بلقب قاري، خصوصاً بعد خسارة هذا الجيل في السنوات الأخيرة المنافسة على أكثر من لقب، كان آخرها مونديال البرازيل العام الماضي، الذي راح لمصلحة ألمانيا.

وتصب كافة الترشيحات في صالح الأرجنتين التي تدخل "كوبا أميركا" في صفوف مكتملة، حيث لا تعاني من غياب أي من عناصرها الأساسية، حيث تزخر الكتيبة الأرجنتينية بأسماء رنانة على شاكلة ميسي، وأغويرو، وتيفيز، وهيغواين، ودي ماريا وغيرهم.

من جانبه، لن يكون منتخب باراغواي الذي يقوده نجمه المخضرم روكي سانتا كروز صيدا سهلاً أمام الأرجنتين، على الرغم من معرفته التامة بصعوبة المباراة أمام نجوم الأرجنتين الذين يتفوقون من حيث المهارات والقدرات على نظرائهم في الباراغواي.

ويرى منتخب الباراغواي أن إيقاف ميسي وحده، يضمن تعطيل الأرجنتين، وهو ما صرح به مدرب باراغوي رامون دياز الذي أكد أن إيقاف خطورة ميسي تكمن في قطع جميع الطرق المؤدية إلى ميسي.

ولا يستبعد المراقبون وصول الباراغواي لأدوار متقدمة وربما المنافسة على اللقب، وهذا ما جسده هذا المنتخب في النسخة الماضية التي نجح من خلالها في الوصول للنهائي والحصول على مركز الوصافة، بعدما تخطى المنتخب البرازيلي وخسر أمام الأوروغواي في النهائي.

وتتفوق الأرجنتين على باراغواي في مجموع المباريات المباشرة بينهما في " كوبا أميركا"، حيث فازت في 18 مباراة من أصل 22 مباراة جمعتهما، في الوقت الذي كان فيه التعادل هو سيد الموقف في أربع مواجهات بينهما، وهو الأمر الذي يؤكد تفوق الأرجنتين الكلي على الباراغواي.

ومن المتوقع أن تتكون تشكيلة الأرجنتين من الأسماء التالية، الحارس سيرجيو روميرو، في الدفاع، غاراي وأوتماندي وروخو وزاباليتا في خط الوسط خافيير ماسكيرانو وباستوري وبيليا، في الخط الأمامي ميسي ودي ماريا وأغويرو.

بينما يتوقع أن تأتي تشكيلة منتخب باراغواي على النحو التالي، فلار في حراسة المرمى كاسيريس ودا سيلفا وأجيلار وساموديو واورتيجازو وكاسيريس واورتيز وبودايا وفالديز، وأخيراً المخضرم في الخط الأمامي روكي سانتا كروز.

الأوروغواي وجامايكا
وتسبق مباراة الأرجنتين والباراغواي، مباراة تجمع منتخب الأوروغواي حامل اللقب مع نظيره منتخب جامايكا، في مباراة تبدو سهلة على الورق لحامل اللقب، لكنها قد تكون مجهولة المعالم في ظل غياب أي معلومات عن جامايكا.

وتعول الأوروغواي على مهاجمها كافاني في حسم المباراة، على الرغم من أن الأخير أدلى بتصريحات فاجأت الجميع، عندما صنف جامايكا بأنها من قارة أفريقيا قبل أن يقدم اعتذاره في وقت لاحق.

وعلى الرغم من ذلك، لا ترى الأوروغواي أي أهمية في التقليل من شأن جامايكا، لكن ما يهمها هو تحقيق الفوز والمضي قدماً في البطولة من أجل الدفاع عن لقبها.

وعلى صعيد جامايكا، فإن المنتخب القادم من الكاريبي يبدو واثقاً من تحقيق نتيجة إيجابية في ظهوره القاري الأول للمرة الأولى منذ 17 عاماً، وتحديداً منذ تأهله لمونديال فرنسا عام 1998.

وتعول جامايكا على عدد من اللاعبين المحترفين في الدوري الإنجليزي والدوري الأميركي لكرة القدم، من أجل العمل على تحقيق مفاجأة في " كوبا أميركا" رغم صعوبة المهمة.

ويريد منتخب الأوروغواي تسجيل الفوز في مباراته الافتتاحية في " كوبا أميركا" حيث عجز في النسخ الأخيرة من البطولة على تحقيق ذلك، وهو ما مثل إليه عقدة، حيث دائماً ما تؤول تلك النتائج للخسارة أو التعادل.

ومن المنتظر أن تبدأ الأوروغواي المباراة بتشكيلة تضم فرناندو موسليرا، ماكسميليانو بيريرا، خوسيه ماريا خيمينيز، دييجو جودين، ألبارو بيريرا، كارلوس سانشيز، إخيديو أريبالو ريوس، نيكولاس لوديرو، كريستيان رودريجيز، دييجو رولان، إدينسون كافاني.

في حين ستتكون تشكيلة جامايكا من دواين كير، دانيال جوردون، أدريان ماريابا، ماشكل هيكتور، ويس مورجان، فون واتسون، جويل ماكانوف، ورودولف أوستن وهوان جراي ودارن ماتوكس وديشرون براون.

المساهمون