أربعة أفلام للمرأة تتنافس على جائزة بمهرجان أسوان

27 يناير 2020
الصورة
"بعلم الوصول" يفتتح الدورة الرابعة (يوتيوب)

اختارت إدارة مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة أربعة أفلام، للمشاركة في مسابقة الفيلم المصري بالدورة الرابعة للمهرجان التي ستقام بين 10 و15 فبراير/ شباط المقبل.

وتتنافس على جائزة نوت لأفضل فيلم مصري يعبّر عن قضايا المرأة، وقيمتها 50 ألف جنيه مصري مقدمة من صندوق مشاريع المرأة العربية، أفلام "بعلم الوصول" الذي سيعرض في حفل الافتتاح ويمثل مصر في مسابقة الأفلام الطويلة، و"احكيلي" و"لما بنتولد" و"تأتون من بعيد".

 وتضم لجنة تحكيم مسابقة الفيلم المصري كلا من الفنانة سلوى خطاب والمخرج شريف البنداري والمخرجة ماجي مرجان.

 وأكدت إدارة المهرجان في بيان أنها حرصت على اختيار أفلام مهمة للمشاركة في مسابقة الفيلم المصري، وتتنوع ما بين الروائي والتسجيلي، وتحمل بصمة مخرجين من أجيال مختلفة، موضحة أن مسابقة الفيلم المصري لا تنطبق عليها لوائح المسابقة الدولية، سواء للأفلام الطويلة أو القصيرة، التي تنص على أن يكون الفيلم المشارك يعرض للمرة الأولى في مصر.

 يذكر أنه سبق عرض ثلاثة أفلام مشاركة في المسابقة في مهرجانات مصرية أخرى، وعرض فيلمان منها في دور العرض.

 فيلم "بعلم الوصول"، التجربة الأولى للمخرج هشام صقر، الذي يشارك أيضاً في إنتاج الفيلم مع محمد حفظي، تدور أحداثه حول هالة التي يتعين عليها مواجهة أفكارها الانتحارية وحدها، بعد حبس زوجها، فتحاول أن تستمد قوتها من داخلها، لأن المجتمع لا يساعد ولا يسامح امرأة مكتئبة.

 أما الفيلم التسجيلي "احكيلي"، فهو سيناريو وإخراج ماريان خوري وإنتاج أفلام مصر العالمية، حول أم وابنتها تستكشفان معاً المسارات المختلفة لنساء أربعة أجيال من عائلتهما، العائلة المصرية ذات الأصول الشامية التي اعتادت على مزج الحياة بالسينما.

 الفيلم الروائي "لما بنتولد"، هو من إخراج تامر عزت، سيناريو نادين شمس، وإنتاج معتز عبد الوهاب وتامر عزت، وبطولة عمرو عابد وابتهال الصريطي، يعرض ثلاث قصص منفصلة عن ثلاث شخصيات مختلفة تواجه تحديات شخصية، بسبب القيود التي لم تختارها، وعلى الرغم من اختلاف الطبقات الاجتماعية، يبدو أن الشخصيات الثلاث لها مسارات متشابهة، وتتشابك القصص من خلال الأغاني التي تصف الصراع الداخلي للشخصيات.

ويروي الفيلم التسجيلي "تأتون من بعيد"، سيناريو وإخراج أمل رمسيس، إنتاج كلاكيت عربي، قصة غير عادية لعائلة فلسطينية تفرقت بسبب العديد من الاضطرابات التي استمرت في القرن الماضي، كما لو كان القرن العشرين قد لُخص في حياة أسرة واحدة، من الحرب الأهلية الإسبانية التي قاتل فيها الأب ضد فرانكو، إلى الحرب العالمية الثانية، والنكبة، والحرب الأهلية اللبنانية.

 ويعرض مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة ثلاثة أفلام حصلت مجتمعة على أربعة ترشيحات للأوسكار، إذ يعرض في القسم الرسمي خارج المسابقة فيلم "أرض العسل" في عرضه الأول في أفريقيا، وهو من إخراج تمارا كوتيفيسكا وليبومير ستيفانوف، والفيلم مرشح للأوسكار في فئتين، هما أفضل فيلم تسجيلي طويل وأفضل فيلم دولي، وهي المرة الأولى في تاريخ الأوسكار التي يترشح فيها فيلم واحد لهاتين الجائزتين، والعرض الأول للفيلم كان في مهرجان صندانس في العام الماضي، إذ حصد ثلاث جوائز من بينها جائزة لجنة التحكيم الكبرى في مسابقة سينما العالم.

 ويُشارك أيضاً في القسم الرسمي خارج المسابقة الفيلم السوري "الكهف" من إخراج فراس فياض، وتشارك في إنتاجه كل من الدنمارك وألمانيا والولايات المتحدة.

 حصل الفيلم على ترشيح للأوسكار في فئة أفضل فيلم تسجيلي طويل، وهو الترشيح الثاني لمخرجه بعد أن ترشح عن فيلمه السابق "آخر الرجال في حلب".

 وفي مسابقة الأفلام القصيرة لمهرجان أسوان يعرض فيلم "ابنه" من إخراج وتحريك داريا كاشيفا، وإنتاج جمهورية التشيك، والفيلم مرشح لجائزة أوسكار أفضل فيلم تحريك قصير.