أربعة أسباب دفعت بروزبرغ للاعتزال

أربعة أسباب دفعت بروزبرغ للاعتزال

04 ديسمبر 2016
الصورة
روزبرغ والتنحي بعد التتويج مباشرةً (العربي الجديد / Getty)
+ الخط -

فاجأ الألماني نيكو روزبرغ الجميع وأعلن اعتزاله بعد تتويجه بلقب العالم مباشرةً، لينهي مسيرة 25 سنة من السباق في فورمولا 1 حافلة بالإنجازات والأرقام الشخصية المُميزة، ويأتي هذا القرار بعد أيام قليلة من تفوقه على البريطاني لويس هاميلتون، يستعرض "العربي الجديد" أربعة أسباب محتملة قد تكون سبب الاعتزال.

وصل للذروة في الرياضة
قبل أن يُتوج روزبرغ بلقب العالم قدم موسمين رائعين، وحل وصيفاً خلف هاميلتون في عام 2014 و2015، في عام 2014 حقق خمسة انتصارات وحصد 317 نقطة، وتحسن الأمر في العام الذي تلاه بتحقيقه ستة انتصارات حاصداً 322 نقطة.

وعدم فوز روزبرغ باللقب في هذين العامين هما ما جعلا التتويج في عام 2016 لذيذاً ورائعاً، والمخاطرة في 38 سباقا من أجل الوصول في النهاية إلى التتويج هو أمر يستحق رفع القبعة له، وهو الأمر الذي فعله في هذا الموسم بفوزه في تسعة سباقات وحصده 385 نقطة كانت كافية لمنحه لقب العالم لأول مرة في تاريخه.

ومثل ملاكم أخفق في أول ضربتين لإسقاط خصمه ونجح في الضربة الأخيرة وحصد لقب المباراة، وبالتالي وصل إلى ذروة النجاح بعد أن كافح من أجل الوصول إلى القمة، كان أفضل قرار لروزبرغ هو الاعتزال وإنهاء مسيرته الرياضية عند هذا الحد.

بلغ قمة الجبل
الوصول إلى أعلى الجبل يتطلب جهدا كبيرا لتسلق كل العوائق، وبالتالي الوصول إلى القمة لا يأتي بين ليلة وأخرى بل عل العكس يحتاج إلى كل القوة الكافية، بالإضافة إلى الإصرار والصب لتحقيق الهدف. روزبرغ في 25 سنة صبر وعمل من أجل تحقيق هدف واحد هو لقب العالم في فورمولا 1.

وعندما دخل سباق أبو ظبي كان روزبرغ على يقين أن التتويج بلقب العالم بعد نهاية السباق يعني أنه وصل إلى قمة الجبل التي لطالما كافح من أجل بلوغها، وفي حال قرر المنافسة في عام 2017 قد لا يُحقق هذا الفوز العظيم، وعندها ستنسى الناس ما حققه في عام 2016، لكن اعتزاله يعني أنه غادر بطلاً قبل أن ينخفض مستواه الفني في السنوات القادمة مثلما حدث مع نجوم فورمولا 1 السابقين.

من أجل العائلة
تزوج نيكو روزبرغ في عام 2014 من فيفيان سيبولد بعد خطوبة طويلة، وذلك بسبب عدم قدرة روزبرغ على الزواج والاستقرار، نظراً للعمل الشاق في عالم فورمولا 1. وكان الهدف الأساسي هو بناء عائلة سعيدة بعيداً عن الضغوطات في عالم السرعة.

وربما كان قرار روزبرغ بالاتفاق مع زوجته أن يفوز بلقب العالم مرة واحدة، وبعدها يُنهي كل شيء من أجل العائلة ومن أجل ابنته التي لا تنعم بالأبوة بسبب انشغال والدها الدائم. روزبرغ قرر التنحي من أجل التفرغ لواجباته العائلية.

لن يلحق بالأسطورة
عندما يُحقق سائق فورمولا 1 لقب العالم لأول مرة يدخل في قائمة المتوجين، ومن بعيدها يحاول كل سائق اللحاق بالكبار ومعادلة الأرقام القياسية. لكن روزبرغ أصبح في عمر الـ 31 سنة، وأصبح من الصعب اللحاق بالأساطير، وخصوصاً الألماني مايكل شوماخر الذي يحمل الرقم القياسي بعدد الألقاب (سبعة).

ويعرف روزبرغ جيداً أنه لا يستطيع متابعة المسيرة وتحقيق الألقاب حتى عمر الـ 40 سنة من أجل معادلة رقم شوماخر، لذلك قرار الاعتزال يُنهي كل هذا الكلام، ويضع روزبرغ في قائمة المتوجين بلقب فورمولا 1 تاريخياً ويحفر اسمه بأحرف من ذهب.

(العربي الجديد)

المساهمون