أدريانو يكشف عن مفاجأة بعد اختفائه 7 سنوات

25 ديسمبر 2018
الصورة
أدريانو نجم إنتر السابق (Getty)
+ الخط -

يتحسر كثيرون من مشجعي كرة القدم على حال النجم البرازيلي أدريانو، الذي كان أحد أفضل مهاجمي العالم في مطلع الألفية، وكان في طريقه ليصبح أسطورة لنادي إنتر ميلان ولمنتخب السامبا، لكنه اختفى بشكل غريب منذ 2011 وسط تقارير حول تورطه في حياة الجريمة والإدمان.

وبعد صمت طويل كشف أدريانو مفاجأة،  خلال مقابلة لمحطة (دي.اي.زد.ان) حين أكد أنه لم يعتزل اللعب رغم غيابه عن المستطيل الأخضر منذ 7 سنوات، مشيرا إلى أنه ينظر في عروض مقدمة إليه، لكنه يحبذ فكرة اللعب في البرازيل ليكون بالقرب من أطفاله الثلاثة.



وانضم أدريانو (36 عاما) إلى الإنتر عام 2001 وكان من أفضل وأقوى مهاجمي جيله لكن مسيرته لم تكتمل بسبب بعض المشاكل، واعترف مؤخرا بأنه لم يتحمل صدمة وفاة والده مما جعل ينهار نفسيا وذهنيا، لذا ابتعد عن اللعب تماما وعاد لبلاده.

وقال أدريانو: "أعيش حياة طبيعية الآن في ريو دي جانيرو مع أسرتي وأصدقائي. أنا لم أعتزل لكنني حصلت على فترة توقف. إذا جاءت فرصة سأعود للعب ولكن داخل البرازيل لأن من الصعب الترحال مع ثلاثة أطفال".

وأضاف نجم السيليساو الذي زامل الظاهرة رونالدو في مونديال 2006 أنه كان يتمنى لو استمر مع الإنتر حتى الآن، مؤكدا أنه كان سيشكل ثنائيا رائعا مع المهاجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي قائد النيراتزوري وهدافه الحالي.

المساهمون