أخبار كاذبة: ما لم يحصل هذا الأسبوع

18 يوليو 2020
الصورة
تحقق "العربي الجديد" وفريق "مسبار" من الأخبار الزائفة (Getty)

جولة على أبرز الأخبار الزائفة المتداولة في المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي خلال الأسبوع الحالي. لا خبر من الأخبار المذكورة أدناه حقيقيا، رغم انتشارها على نطاق واسع. وقد تحقق منها فريق "العربي الجديد" ومنصة "مسبار" لفحص الحقيقة وكشف الكذب في الفضاء العمومي.

الادعاء: العثور على طفلة في البقاع اللبناني جثة هامدة بعد تعرضها للاغتصاب والتعذيب من قبل ثلاثة شبان.

الحقيقة: نفت "قوى الأمن الداخلي" اللبنانية المزاعم. وأوضحت عبر "تويتر" أن "لا صحة لما يتم تداوله على بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول العثور على طفلة في البقاع جثة هامدة بعد تعرضها للاغتصاب والتعذيب من قبل ثلاثة شبان، علماً أنه لم يحصل أي ادعاء بهذا الموضوع لدى #قوى_الأمن، ويرجى عدم نشر أي خبر قبل التأكد من صحته".

 الادعاء: أمير الكويت صباح الأحمد قال في لقاء معه: "أنا بكيت على إعدام أميركا للرئيس صدام حسين".

الحقيقة: تحقق "مسبار" من الخبر المتداول، ووجد أنه زائف. بحث "مسبار" عن المقابلات التي أجراها الأمير صباح الأحمد، ووجد مقابلة واحدة فقط منشورة على منصة "يوتيوب" عام 2016، ولم يتحدث فيها عن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين. لكنه تحدّث في المقابلة عن معاناة أطفال العراق وتعاطفه معهم.

 الادعاء: مدير "مستشفى محمد بوضياف"، في البويرة في الجزائر، يحاول الانتحار برمي نفسه من الطابق الثالث، بسبب ضغوط من عائلة سيدة توفيت جراء الإصابة بفيروس كورونا الجديد.

الحقيقة: تحقق "مسبار" من الخبر المتداول، وتبين أنه مضلل، إذ لم يلق مدير المستشفى بنفسه من الطابق الثالث للتخلص من الضغوطات التي مورست عليه. ونفى جمال بوتمر محاولته الانتحار، في حوار له مع  "تلفزيون بربر" المحلي، وقال إنه حاول الهروب من مجموعة اقتحمت المستشفى مساء 13 يوليو/تموز الحالي، عند الساعة الخامسة مساءً، وطالبت باستلام جثة أحد المتوفين قبل صدور نتائج اختبار كورونا. وقال إنّه هرب من نافذة مكتبه في الطابق الأول، ولم يصب بأضرار جسدية كبيرة.

 الادعاء: سيدة أميركية قتلت زوجها مستخدمة أسوأ وسائل الإعدام، بعد اكتشافها خيانته لها.

الحقيقة: الادعاء خطأ، فالخبر لا أثر له، والصورتان المرفقتان منشورتان أصلاً في سياقين مختلفين، وفق ما وجد فريق "في ميزان فرانس برس" لتقصي الأخبار.