أحد عشر يوماً على رحيل مفكّر وحدوي

06 سبتمبر 2014
الصورة

"عالم المفكر هو ما يقرأ ويطالع. إن عالم كتبه يمثل، عادة، بمفاهيمه وأفكاره والتزاماته الأخلاقية، عالماً أكثر واقعية، بالنسبة له، من عالم الناس. [...] هذا يعني أن المثقف يعمل في دنيا مطواعة له، تنقاد لإرادته وتأخذ أشكالها وفق رغباته. هذا العمل، وخصوصاً إن كان مركزاً في عزلةٍ عن الخارج ومشاغله وصراعاته اليومية وممارساته العملية، يولد فيه نفسية خاصة ترى على الأرجح، وإن كان بشكل لا واعٍ، أن الواقع الموضوعي نفسه يخضع أو يجب أن يخضع لرغباته وإرادته فيكون مطواعاً وصاغراً لها مثل الأدوات التي يستخدمها. [...] الذين يعانون هذه التجربة يتحولون إلى إنتلجنسيا. إنّ العالم الفكري الذي تعيشه هذه الإنتلجنسيا يدفعها إلى عملها الثوري دون اهتمامٍ كبير بالنتائج الشخصية التي تترتب عليه، فتتخذ مواقف حاسمة في مقاومتها للنظام القائم". (المثقفون والثورة، 1987)

في السطور القليلة أعلاه، يلخص المفكّر العروبيّ نديم البيطار (الذي مرّ أحد عشر يوماً على رحيله ولم يثر هذا الرحيل اهتماماً لائقاً في دنيا العرب) دور المثقّف وواجبه إزاء مجتمعه وعالمه. لكننا لا نعرف على وجه اليقين إن كان البيطار، الذي رحل في صومعته في ديترويت الأميركية، قد انتبه لاحقاً إلى أنّه، بسطوره هذه، لم يكتب سِوى تلخيص مكثّف لسيرته الذاتية وعزلته الفكريّة التي تناثرت "شظاياها" بين كتبه ودراساته وهمومه الوحدوية. أكتب عن شظاياها لا عن فُصولها، لأنّنا نادراً ما نشهدُ شخصيّات فكريّة عاش أصحابها على تخومِ نهاية أحلام مرحلة تاريخيّة وشهدوا، قبل أن يرحلوا، رحيلها.

من سوء حظّ البيطار أنّه وصل متأخراً. كان ابن الجامعة الأميركيّة في بيروت وسليل القوميين العرب يشهدُ أفول موجة القوميّة العربيّة وصعود الإسلام السياسيّ، فقرر أن يناطح عجلة التاريخ بإجراء مراجعةٍ نقديّة لفكرة القوميّة العربيّة وحلم الوحدة المنشود. هكذا، وضع كتاباً أعاد فيه صياغة الهوية القوميّة، وأنزلها من "سماء الميتافيزيقيا" كما كانت في إنتاجات دعاة القومية السابقين، إلى "أرض السوسيولوجيا"، فالهوية لديه في أحسن الحالات هي طرق تفكيرٍ وشعور وسلوك متماثلة ومهيمنة نسبياً، وتتغير مع حركة التاريخ وتحولاتها الجذرية.

وفي كتابيه "الأيديولوجيا الانقلابيّة" و"من الوحدة إلى التجزئة"، عرض بإسهابٍ نظريته في قوانين الوحدة العربية، التي تقوم، حسبه، على "الإقليم - القاعدة"، وهي الأرض - الدولة التي تحتضن السلطة الثوريّة، وعلى القائد الرمز صاحب الكاريزما الساحرة للجماهير، وأخيراً على الخطر الخارجيّ، مبعث التوحيد، أي بالطبع إسرائيل. وخلص إلى أنّ وجود الآخر يحوّل المجتمع العربيّ إلى نظامٍ اجتماعي متصلّب، وإلى تركيز القوى في يد قائدٍ قوي ينظر إليه أفراد الجماعة كمخلّص، فالردّ الحاسم على المخاطر الخارجية والحروب وحالة التجزئة المريعة لن يكون سوى باستمرار تركيز السلطة.

وقف نديم البيطار على أطلال مرحلةٍ عاش روّادها أحلام الوحدة العربيّة وانهيار حدود الدولة الوطنية. بالنسبة إليه، مثّل جمال عبد الناصر "الفرصة" التي ضيّعها العرب، فهو الوحيد الذي امتلك الكاريزما التي تعتبر أحد أهم القوانين الأساسيّة للمشاريع الوحدويّة. وهو وحده الذي كان قادراً على ممارسة السلطة المطلقة صاحبة الأيديولوجيا "الانقلابية" أو "الثورية". لذلك، لا عجب من أن يواصل آخر المفكرين المؤمنين بالوحدة العربية الاندماحية البحث عن شبح الزعيم الساحر، حتى وجده في القذافي.

تلك هي المراجعة المأساوية التي نالتها فكرة القومية العربية في زمن الأصوليات، ولا عجب بأن تتمثل هذه المأساوية في أصولية معاكسة تتشرب الروح النيتشوية بعد أن استندت قبل ذلك على رومانسية "هردر" و"فخته". والحال أنَّ القوميّة العربية في لحظة البيطار لم تعلن موت الإله فحسب، بل أعلنت موتها نفسها. فبعد سنواتٍ قليلة على آخر كتب البيطار، اندلعت حرب الخليج الثانية واستحالت حالة التجزئة التي قارعها البيطار بكل قطرة حبرٍ يملكها واقعاً. ومن سخرية التاريخ، لم يبق من تصوّر البيطار سوى مزيد من تركيز السلطة، التي استحالت إلى وحش لا يقتات إلا على مزيد من التجزئة والفرقة.

في تلك اللحظة كانت الوفاة الحقيقية لمفكّر الوحدة والثورة الذي أصرّت لعنة الحياة على مطاردته في صومعة اغترابه، حتى شهد بنفسه تحوّل الدولة الوطنية التي ازدراها طوال حياته لصالح الوطن العربي الكبير، إلى ركامٍ بعد أن تغوّلت حدود التقسيم إلى ما دونها من طوائف وإثنيات.

عاش البيطار في عصرٍ لم يكن عصره، ومات آخر الثوريين القدامى كذلك في عصرٍ أبعد من أن يليق به.

* باحث فلسطيني