أحاديث سورية في الصين...ووثيقة المعارضة بلا تنازلات حول الأسد

أحاديث سورية في الصين...ووثيقة المعارضة بلا تنازلات حول الأسد

03 سبتمبر 2016
الصورة
وصف بوتين المحادثات مع الأميركيين بالصعبة جداً(فازيلي ماكسيموف/فرانس برس)
+ الخط -
تشهد الساحة الدولية تطورات متسارعة من المرتقب أن تنعكس على الصراع السوري، مع اقتراب الروس والأميركيين من الاتفاق على تعاون مشترك في الساحة السورية، إضافة إلى كلام تركي عن سعي لتطبيع العلاقات مع سورية. وقبيل ساعات من انطلاق قمة العشرين في الصين يوم غد الأحد، والتي من المرتقب أن تشهد لقاءات دولية لن يغيب الملف السوري عنها، تعمل المعارضة السورية على تقديم تصوّرها النهائي للعملية السياسية في سورية.
وبدأت الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية اجتماعاً في الرياض أمس الجمعة تستكمله اليوم، لوضع اللمسات الأخيرة على ما سمي "الإطار التنفيذي للعملية السياسية"، والتي تتضمن التصوّر النهائي للعملية السياسية وآليات تنفيذها. وقال عضو اللجنة العليا للتفاوض يحيى القضماني لـ"العربي الجديد"، إنه سيتم الإعلان عن هذه الوثيقة في السابع من الشهر الحالي خلال اجتماع مجموعة "أصدقاء سورية" في لندن.
وحول الجديد في الوثيقة الجديدة بالنسبة لمواقف المعارضة السابقة من أسس الحل السياسي، أوضح قضماني أنه "لا يوجد تراجع عن مواقفنا السابقة، ولكن الوثيقة أكثر تفصيلاً ومرونة"، مشدداً بشكل خاص على أن الموقف من رئيس النظام السوري بشار الأسد لم يتغير، مستبعداً حدوث أي تغيير بهذا الشأن على المدى القريب.

وكانت مصادر في الهيئة العليا قد أشارت إلى أن الوثيقة الجديدة المزمع الإعلان عنها في لندن تلخص ما قدّمته المعارضة من وثائق سابقة بشأن الحل السياسي، وتتضمن بشكل خاص رؤية المعارضة للعلاقة بين المؤسسات والسلطة، والتي كانت عنصراً مهماً في مفاوضات جنيف الأخيرة. وأوضحت أن "الخطة تشمل تشكيل هيئة حكم انتقالي لها سلطات تنفيذية، وتتضمن مدة الفترة الانتقالية، وآلية لضمان التمثيل العادل للأقليات، وخططاً لإعادة تشكيل وإصلاح المؤسسات الحكومية". غير أن القضماني استبعد عودة قريبة لمفاوضات جنيف، قائلاً إن "الواقع العسكري وتعقيداته على الأرض لا يسمحان ببداية المفاوضات"، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة بوصفها اللاعب الدولي الأقوى ما زالت لا تسمح باختلال ميزان القوى لصالح أي من الطرفين، النظام والمعارضة، وما زالت تنفذ خطتها لفرض الأمر الواقع وتقسيم المنطقة.

مقابل ذلك، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده والولايات المتحدة يمكن أن تتوصلا "قريباً" إلى اتفاق تعاون حول سورية. وقال بوتين في مقابلة مع وكالة "بلومبرغ" وبحسب تصريحات نشرها الكرملين: "نتقدّم شيئاً فشيئاً في الاتجاه الصحيح ولا أستبعد أن نتفق قريباً على أمر ما ونعلنه للمجموعة الدولية". وأضاف بوتين: "لا يزال من المبكر الحديث عن ذلك لكنني أعتقد أننا نتحرك ونمضي في الاتجاه المرغوب به"، مشيداً "بصبر" و"مثابرة" وزير الخارجية الأميركي جون كيري. وأضاف أن "المحادثات صعبة جداً"، مشيراً إلى أن "إحدى المشاكل الرئيسية هي أننا نصرّ، وشركاؤنا الأميركيون لا يعترضون على هذا الأمر، على أن يتم فصل القسم المسمى معتدلاً من المعارضة عن المجموعات الجهادية الأخرى والمنظمات الإرهابية مثل جبهة النصرة".

وجرت مشاورات في الفترة الأخيرة بين واشنطن وموسكو بشأن إمكانية استئناف المفاوضات السورية، لكن لم تسفر عن نتائج واضحة، فيما تجري مفاوضات مشابهة في الأمم المتحدة بين أعضاء مجلس الأمن وأعضاء المجموعة الدولية لدعم سورية من أجل استئناف المفاوضات بعد أن أُعلن في يونيو/حزيران الماضي أن المفاوضات بين النظام والمعارضة ستستأنف في شهر يوليو/تموز، ثم حدد المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا نهاية الشهر الماضي كموعد نهائي لاستئناف المفاوضات. وانتهت في إبريل/نيسان الماضي الجولة الأخيرة من مفاوضات السلام السورية في جنيف التي استمرت أسبوعين، وشهدت انسحاب وفد المعارضة بسبب عدم تقيّد قوات النظام بالهدنة المعلنة آنذاك، وانتهت بإصدار دي ميستورا وثيقة من سبع صفحات أظهرت أن هناك خلافات كبيرة بين الطرفين في رؤيتهما للانتقال السياسي. وخلال مؤتمر صحافي عقده في جنيف أمس الأول الخميس، قال دي ميستورا إن محادثات تجري بين مسؤولين أميركيين وروس تهدف إلى التوصل لاتفاق واسع لوقف إطلاق النار في سورية من المرجح أن تستمر حتى اليوم السبت، مشيراً إلى أن الأوضاع في سورية تشكل ضغطاً على المفاوضين. ولفت المبعوث الأممي إلى أنه يعتزم طرح مبادرة سياسية جديدة للفت انتباه الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى الصراع هذا الشهر، وذلك بعد تجاوز المهلة لاستئناف المفاوضات، وهي حتى نهاية أغسطس/آب.


ويربط مراقبون نجاح هذه التحركات السياسية بالتطورات المتسارعة على الأرض، وبالتحالفات بين الأطراف الإقليمية والدولية والمحلية. وكان لافتاً كلام رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بأن بلاده تسعى لتطبيع العلاقات مع سورية. وأكد يلدريم أنَّ حكومته تتّبع سياسة "الإكثار من الأصدقاء وتقليل الأعداء" في سياستها الخارجية، في مسعى منها لتحسين العلاقات مع كثير من الدول بعد تطبيعها مع روسيا وإسرائيل، ومنها دول كسورية والعراق. وقال خلال الاجتماع التقييمي للحكومة التركية الخامسة والستين: "طبَّعنا علاقاتنا مع روسيا وإسرائيل، وإن شاء الله تركيا دخلت في حملة جديدة من أجل تطبيع علاقاتها مع دول أخرى من بينها مصر وسورية"، من دون أن يقدّم المزيد من التفاصيل.

يأتي ذلك فيما تواصل تركيا عمليتها في الشمال السوري بهدف إبعاد المليشيات الكردية ومقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) عن حدودها، فيما تعترض واشنطن على استهداف القوات التركية لـ"قوات سورية الديمقراطية" الموجودة إلى الغرب من نهر الفرات. وفي هذا الإطار، نفى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انسحاب مليشيات "وحدات الحماية الكردية" إلى شرق نهر الفرات، مشدداً على أن بلاده لن تسمح بإقامة "ممر للإرهاب" على حدودها الجنوبية. وكان مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية قد قال الإثنين الماضي، إن جميع عناصر تلك المليشيات انسحبوا إلى شرق الفرات تنفيذاً لمطلب الحكومة التركية.
وأعلن أردوغان خلال مؤتمر صحافي في مطار إيسانبوغا الدولي في العاصمة التركية أنقرة، إن العملية العسكرية في سورية أدت إلى تحرير 400 كيلومتر مربع من سيطرة تنظيم "داعش" والمسلحين الأكراد، مشيراً إلى أن تركيا تسعى لإقامة منطقة آمنة في تلك المنطقة، لكن الفكرة لم تلق تأييد قوى عالمية أخرى.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال المحلل السياسي التركي أوكتاي يلماظ في تصريح لـ"العربي الجديد"، إن تخبّط الولايات المتحدة في سورية من خلال دعمها لأطراف متناقضة بدأ يعيق جهود تركيا لمكافحة الإرهاب على حدودها الجنوبية. ورأى أن تركيا ستمضي إلى النهاية في هذه الجهود، لكنها قد تركز في هذه المرحلة على محاربة تنظيم "داعش" مع إعطاء مزيد من الوقت للأميركيين لإقناع حلفائهم الأكراد بالانسحاب إلى شرق نهر الفرات، بما في ذلك مدينة منبج. وأعرب عن اعتقاده بأن نجاح العملية التي تدعمها تركيا في شمال سورية سيسهل الحل السياسي، ويجعل المعارضة في موقف أقوى في أية مفاوضات سياسية مقبلة. ووصل أردوغان إلى بكين أمس لحضور اجتماعات قمة العشرين. وقالت وكالة "الأناضول" إن أردوغان يعتزم إطلاع قادة العالم خلال القمة على تفاصيل عملية "درع الفرات" شمالي سورية، ومن المتوقع أن يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأميركي باراك أوباما والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، كما ستجمعه قمة رباعية مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي.

المساهمون