أجواء حرب في تعز و"اللجان" تصدر بيانها الأول

أجواء حرب في تعز و"اللجان" تصدر بيانها الأول

تعز
وجدي السالمي
21 ابريل 2015
+ الخط -


تعيش محافظة تعز جنوب اليمن، أجواء حرب مرعبة، مع استمرار دوي الانفجارات الهائلة، التي تهز العديد من أحياء المدينة، وتبادل إطلاق نار بالأسلحة المختلفة، في أنحاء مختلفة من المدينة، بين "الحوثيين" والقوات العسكرية المتمردة، الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، من جهةٍ، وبين الجيش الوطني، و ما يسمّى "المقاومة الشعبية" المساندين للحكومة اليمنية.

وأوضح مصدر في قيادة "المقاومة" أنّها تخوض مواجهات شرسة وعنيفة، في مناطق مختلفة من المدينة في معركة أطلق عليها اسم "معركة الكرامة"، مشيراً إلى أنّ لجان "المقاومة الشعبية" وأفراد اللواء 35 مدرع، استعادوا معظم أجزاء المنطقة الغربية، وقصفت أماكن يتحصن فيها قناصة "الحوثي" في شارع المرور.

ولفت المصدر الذي تحفّظ عن اسمه، إلى أنّ عناصر "المقاومة الشعبية"، تمكنوا من تدمير عربات ومجموعات عسكرية، وكبدوا الحوثي وقواته العسكرية خسائر غير مسبوقة، في مناطق مختلفة من المدينة، مؤكداً مقتل 43 شخصاً من "الحوثيين"، وأسر 4 قناصين، في مواجهات دارت عصر ومساء أمس الاثنين في مربع وادي القاضي، والمرور وصينة.

كذلك، ذكر أنّ ثمانية عناصر من مقاتلي "المقاومة" تعرضوا لإصابات مختلفة، وقتل 6 آخرون، منهم اثنان في مواجهات دارت في شارع الخمسين من الأجزاء الغربية، أحدهم، بسام يحيى الكامل، قائد نقطة عسكرية.

اقرأ أيضاً: استعدادات لمعركة حسم وفرض سيطرة في تعز

مصادر محلية أفادت بأنّ "الحوثيين" أطلقوا النار على سيارة إسعاف خاصة بمستشفى الثورة العامة أمس الإثنين، وقتلوا طاقمها.

من جهةٍ أخرى أكدت المقاومة المسلحة، في محافظة تعز (جنوبي اليمن)، في بيانٍ أصدرته مساء أمس، أنّ "المتعاونين مع مليشيات الحوثي والقوات العسكرية المتمردة على الدولة من الموالين للرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، والمتورطين، بإيواء عناصر التمرد، أو قادتهم، هم هدف للمقاومة".

وطالبت المقاومة في بيانها الأول الذي حصل "العربي الجديد"، على نسخةٍ منه "(المتحوثين)، من أنصار الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، بالكف الفوري عن السير في خيانة تعز، ونوهت إلى أنها ستتعامل مع من يمارس الخيانة في تعز، بنفس اللغة التي تتعامل بها اليوم مع المتمردين عن الشرعية".

وتضمّن البيان تنبيهاً لكافة مالكي المباني التي تفتح أبوابها للمجرمين ليتحصنوا فيها، بأنّ "أي مبنى يتحصن فيه القتلة، سيكون هدفاً آخر لها، ولأحرار الجيش الوطني".

وذكرت المقاومة أنّ لديها مسلحين منخرطين في صفوفها، في كافة شوارع تعز، ومداخلها وأحياء المدينة، والأرياف، وعلى جهوزية قتالية لتطهير المدينة من المتمردين الحوثيين وحلفائهم.

بدوره، أكد مصدر عسكري، لـ"العربي الجديد"، أنّ تمدد مسلّحي المقاومة وصل إلى منطقة المجلية، الحي الذي يسكنه محافظ تعز، شوقي أحمد هائل، في الأجزاء الشرقية من المدينة، حيث دارت أيضاً في وقت متأخر من ليل أمس الإثنين، مواجهات في محيط مسكن قائد محور تعز، العميد ركن مسعد حسين، بعد محاصرته من قبل "المقاومة الشعبية" في تعز.

دلالات

ذات صلة

الصورة

مجتمع

يتطوّع عشرات الشباب طيلة شهر رمضان، في مختلف أنحاء مدينة تعز وسط اليمن، لتوزيع أكياس بلاستيكية صغيرة تضم التمر والماء وأحياناً العصائر على المارة والسائقين والركاب، مجاناً، للإفطار بها.

الصورة
مائدة رمضانية في صنعاء

مجتمع

في حي هائل بالعاصمة اليمنية صنعاء، أقام فريق "الخير من كل بيت" مائدة إفطار جماعية للعام الثالث على التوالي. قبل ثلاثة أعوام، أطلقت مجموعة من الشباب الفكرة وتمكنت من جمع أهالي حي بأكمله على مائدة إفطار رمضانية رحبت بالجميع من دون استثناء.
الصورة
اليمن

مجتمع

تبيع الطفلة بشرى محمد (10 أعوام) فوانيس رمضان على مقربة من مدرسة الموشكي في مدينة تعز وسط اليمن، لتساعد والدها في تأمين مصاريف العائلة، وخصوصاً خلال شهر رمضان.
الصورة
عبد ربه منصور هادي/Getty

سياسة

أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، فجر اليوم الخميس، قراراً بإعفاء نائبه علي محسن الأحمر من منصبه ونقل السلطة إلى مجلس قيادة رئاسي، يترأسه رشاد العليمي وبعضوية 7 آخرين من كل الأحزاب والمكونات السياسية.

المساهمون