أجواء عيد الأضحى تتحدى الأوجاع في الشمال السوري

ياسين المحمد
11 اغسطس 2019
لا يكاد يخلو منزل في الشمال السوري من شهيد أو معتقل أو مصاب، ولا تكاد بلدة أو قرية تخلو من الدمار والنازحين، ومع ذلك لا تزال للعيد بهجته وللفرح مكانه في القلوب. وما إن بدأت تكبيرات عيد الأضحى، صباح الأحد، حتى بدأ سكان البلدات والقرى هناك طقوس العيد والعادات التي نشأوا عليها، غير مبالين بالقصف والدمار والمعارك الضارية التي تدور رحاها على تخوم ريف إدلب الجنوبي.

ورغم المعاناة والأوجاع، فإنّ ما شهده أهالي الشمال السوري لم يثنهم عن ذبح الأضاحي وزيارة الأقارب، فيما يلعب الأطفال في الحدائق والمنتزهات، تزامناً مع افتتاح المحال التجارية التي تعج بزوارها لشراء ما يحتاجونه للمناسبة المنتظرة.

ومع أنّ أجواء العيد تستثني مخيمات النازحين على الشريط الحدودي مع تركيا، والمناطق التي نزح سكانها عنها وتتعرض للقصف وتدور فيها المعارك في كل من ريف حماة الشمالي والغربي ومحيط ريف إدلب الجنوبي، إلا أنّ أجواءً اعتيادية تجد مكاناً لها في العديد من البلدات في ريف إدلب الشمالي والغربي، مثل بلدات: الدانا وسرمدا وسلقين وكفرتخاريم وحارم وأريحا ودركوش وغيرها الكثير.

وتستضيف تلك القرى والبلدات آلاف النازحين، منذ بداية شهر أيار/ مايو 2019، من مناطق التصعيد في ريف حماة وإدلب، الذين عايشوا بدورهم أجواء عيد الأضحى هذا العام. إذ عجت الأسواق في عدة مناطق مثل الدانا وسرمدا وأريحا بالمحتفلين بالعيد، وخرج الأطفال مبتهجين بقدوم العيد وبدأت زيارات الأقارب والأصدقاء والتجمعات العائلية، في صورة تعبر عن الصمود، والمحاولة قدر الإمكان للعضّ على الآلام وحبس الدموع.

أجواء الأضحى في الشمال السوري (عارف وتد/ فرانس برس) 

أبو عبيدة، أحد المهجرين من مدينة حمص وسط سورية، يقطن الآن مع عائلته في مدينة إدلب، ويملك محلاً تجارياً فيها. يتحدّث لـ"العربي الجديد" عن أجواء العيد في إدلب، وكيف أن الأهالي يحاولون التغلب على أحزانهم ومواجعهم، قائلاً: "نشهد هنا أجواء عيد اعتيادية وفرحة تعم الناس، ومن الواجب علينا نحن كأصحاب محلات تجارية المساهمة قدر الإمكان بإدخال الفرحة والبهجة إلى قلوبهم".

وأضاف "على الرغم من كل ما حدث من قصف ودمار وقتل، إلا أنّ الأهالي يحاولون التغلّب على ذلك والاستمتاع بفرحة عيد الأضحى، كما أننا نلاحظ فرقاً كبيراً في مدى الارتياح لدى المدنيين بين عيد الفطر الفائت وعيد الأضحى اليوم، فعيد الفطر كانت له مساحة أكبر من السرور والفرح في قلوب المدنيين، ونتمنى أن يعم السلام ونتخلص من هذه الأحداث الدامية، ونعود إلى مناطقنا بخير وأمان".

الأطفال يحتفلون بالعيد على طريقتهم بالشمال السوري (عارف وتد/ فرانس برس) 

أما عماد برو، من قرية مريمين الواقعة في ريف إدلب الغربي، ويعمل سائق ميكروباص يجوب يومياً عدة بلدات في الشمال السوري، فيصف، لـ"العربي الجديد"، أجواء عيد الأضحى في البلدات الحدودية، بالقول: "انطلقت صبيحة اليوم باتجاه بلدة الدانا في ريف إدلب الشمالي، كانت أجواء العيد عامرة في شوارعها والأطفال منتشرين في الحدائق العامة يلعبون، والأسواق تعج بالزوار وجميع المحلات التجارية مفتوحة، وهناك محال تبيع شتى أنواع المأكولات".

الناس يصنعون الأمل وسط الأحزان في ريف إدلب الشمالي (محمد سعيد/ الأناضول) 

وتابع "نستطيع القول إنّ عيد الأضحى جيد هذا العام، مقارنة بحجم المعاناة التي يعيشها المدنيون في الشمال السوري، بعد موجات النزوح التي خلّفت اكتظاظاً كبيراً بالسكان".

وشهدت بلدة دركوش في ريف إدلب الغربي حركة نشطة لعشرات العائلات، نحو منطقة "عين الزرقا" للاستجمام فيها والتمتع بمناظر الطبيعة، بينما شهدت أسواق البلدة حركة تجارية مع إقبال الزبائن على شراء ما يحتاجون إليه، فيما غصّت الحدائق العامة ومدن الألعاب في البلدة بأعداد كبيرة من الأطفال.

وتزامنت كل هذه الأجواء مع معارك وقصف جوي وبري في كل من ريف حماة وإدلب، وسط تقدّم قوات النظام السوري على بلدة الهبيط في ريف إدلب الجنوبي، غير أنّ كل ذلك لم يثنِ السكان في البلدات الشمالية عن قضاء عيدهم بطريقة اعتيادية.

تعليق:

ذات صلة

الصورة
حديثي الولادة - سورية(فيليكس دلانغامندلا/Getty)

مجتمع

فاقمت مشكلة إغلاق المعابر بين الشمال السوري وتركيا، بسبب تفشّي فيروس كورونا، سوء الوضع الطبي في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة ولا سيما في إدلب، شمالي غرب سورية. وأكثر المتضرّرين من هذا الإغلاق، هم الأطفال حديثي الولادة.
الصورة
متطوعة تحلق شعر أحد الأطفال بمخيمات ادلب (العربي الجديد)

مجتمع

مع اقتراب عيد الفطر، بدأ السوريون بالاستعداد لهذه المناسبة السعيدة، وينتظر الأطفال استقبال العيد بالتزيّن وحلاقة الشعر، كما جرت العادة، ومن بينهم الأطفال في المخيمات الذين حرمهم النزوح من الفرح بالعيد في مدنهم وقراهم.
الصورة
أردوغان بوتين/سياسة/مراد سيتينهوردار/الأناضول

أخبار


انطلقت، اليوم الخميس، ‏القمة الثنائية بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان حول سورية.
الصورة
سياسة/قوات النظام/(فرانس برس)

أخبار

واصلت قوات النظام السوري، مدعومة بالطيران الحربي الروسي، تقدمها في الشمال السوري، وسيطرت على مناطق جديدة في ريف حلب الغربي، فيما أصيب العديد من المدنيين بجروح نتيجة غارات روسية في المنطقة.