أثرياء العالم: أورتيغا يتفوق على غيتس (إنفوغراف)

15 سبتمبر 2016
الصورة
+ الخط -
لا تزال قائمة الأغنياء عالمياً في تبدل وتنافس مستمرين. فمنذ سنوات يتربع الأميركي، بيل غيتس، صاحب شركة "ميكروسوفت" قائمة أثرياء العالم بثروة تقدر بنحو 78.1 مليار دولار، إلا أن هذا العرش، ما لبث أن اهتز، منذ أيام، إذ تمكن وبحسب مجلة فوربس الأميركية، أن يصل إلى المركز الأول الإسباني، أمانسيو أورتيغا، صاحب سلسلة "زارا"، بثروة وصلت قيمتها 79 مليار دولار.

وذكرت المجلة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، أن أورتيغا وهو مؤسس "زارا" عملاقة تجزئة الملابس، قد تخطى غيتس بالفعل ليصبح أغنى شخصية في العالم بصافي ثروة شخصية بلغت قوامها 79.8 مليار دولار.

وحل في المركز الثالث مؤسس شركة أمازون جيف بيزوس، بدلاً من وارين بافيت، الرئيس التنفيذي لشركة بيركشير هاثاواي الذي حل في المركز الرابع.

وأضاف التقرير، أن أورتيغا ربما لا يكون اسماً مألوفاً لدى كثيرين، لكنه استطاع أن يصعد بقوة الصاروخ على سلم الثراء العالمي ويصل لتصنيفات متقدمة في قائمة أغنياء العالم في السنوات الأخيرة بفضل الأداء الممتاز لشركته وتوسعاتها العالمية المستمرة.

ووفقاً لتقديرات "فوربس"، ارتفعت ثروة أورتيغا بنسبة 5.3% بمقدار 4 مليارات دولار، ويعزى هذا إلى الزيادة في أسعار أسهم "إنديتيكس،" الشركة الأم المالكة لـ "زارا".

كانت "إينديتيكس" قد حققت قفزة في قيمتها السوقية خلال الـ 10 أعوام الماضية بنسبة 570% تقريباً، لتكون بذلك المحرك الرئيسي لثروة أورتيغا وتربعه على عرش أغنياء العالم.


إلى ذلك، وبحسب مجلة فوربس فإن جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون ورئيسها التنفيذي أصبح ثالث أغنى رجل في العالم للمرة الأولى، وبلغت ثروة بيزوس 65.3 مليار دولار، مقارنة بثروة بافيت التي وصلت قيمتها 64.9 مليار دولار.
وبحسب البيانات، يمتلك بيزوس (52 عاماً) 18 في المائة تقريباً من أسهم أمازون، وقد ارتفع سعر سهم الشركة بنحو 50 في المائة، منذ أوائل فبراير/ شباط، فيما واصل أكبر متجر للبيع بالتجزئة على الإنترنت في العالم تحقيق مكاسب كبيرة مع تزايد الإقبال على الشراء عن طريق الإنترنت عوضاً عن المراكز التجارية.
في المركز الخامس، حل رجل الأعمال المكسيكي كارلوس سليم بثروة تصل إلى 62.5 مليار دولار، وحل مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لشركة "فيسبوك" ومؤسس موقع التواصل الاجتماعي في المركز السادس بثروة قيمتها 54 مليار دولار.
وشملت القائمة، أيضاً، مؤسس شركة (أوراكل) التكنولوجية لاري إليسون (47.6 مليار دولار) ثم الأميركي مايكل بلومبرغ في المركز الثامن بثروة تقدر بنحو 40 مليار دولار، يليه كل من تشارلز كوخ (أميركي) وديفيد كوخ (أميركي) بثروة تصل إلى 39.6 مليار دولار.
وتشير المجلة إلى أن الهبوط القوي في أسعار النفط وتذبذب أسواق المال العالمية وارتفاع سعر صرف الدولار، عوامل أثرت على قائمة أثرياء العالم لعام 2016، حيث أدت تلك العوامل مجتمعة إلى انتقال الثروات بين القطاعات الاقتصادية المختلفة، فهبط عدد الأثرياء المشمولين بالقائمة إلى 1810 مليارديرات في مقابل 1826 مليارديراً، خلال العام الماضي، كما تراجع إجمالي ثروات الشخصيات المشمولين بالقائمة بحوالى 570 مليار دولار خلال العام الحالي لتصل إلى 6.48 تريليونات دولار، كما شهدت قائمة العام الحالي تراجع متوسط صافي ثروة الملياردير الواحد بحوالى 300 مليون دولار لتصل إلى 3.6 مليارات دولار.

المساهمون