عراقيون يطالبون بمعاقبة أب يسقي طفله الكحول في حفلة رأس السنة

02 يناير 2019
الصورة
لم يستنكر أي من الحاضرين تصرف الأب (getty)
أظهر مقطع فيديو بإحدى حفلات رأس السنة في بغداد، أباً يرفع ابنه الذي لم يتجاوز الثالثة، على سطح سيارة وسط الشارع، ويعطيه زجاجة كحول طالباً منه أن يشرب منها أمام عشرات الشباب، الذين كانوا يصرخون بالطفل "جُرَّه" أي اشرب بقوة، ضاحكين وهم يصورونه.

ونال الفيديو إدانات واسعة، فطالب ناشطون بمعاقبة والد الطفل، لما اعتبروه انتهاكاً خطيراً لحقوق الأطفال في البلاد موجهين انتقادات لاذعة للشباب المتجمعين حوله، إذ لم يستنكر أحد منهم هذا التصرف.

وكتبت الإعلامية ثائرة أكرم على صفحتها الرسمية في "فيسبوك" "إلى أي مدى وصل الانحطاط، أب يسقي ابنه عرق يوم أمس في احتفالات الكريسماس"، في حين انتقد آخرون الحكومة العراقية معتبرين أن هذا الحادث لو حصل في دولة أجنبية لتمت معاقبة الأب كما يقول الناشط بهاء الخفاجي "لو كان هذا الأمر في دولة أخرى لكان الأب تعرض لعقوبة شديدة جداً".





وعلق الإعلامي غزوان جاسم "إطلاقات نارية ووفيات تعقب يوم الاحتفال، جنون الفوضى وغياب الخلق بشكل فاضح ومخز، في كل مكان طفل يناولونه قارورة خمر ليسكر وتصوره عشرات الهواتف، ضحك أغبياء وسفهاء وفي النهاية يخبرك بأن الحياة جميلة ولكننا الحقيقة أنه بهذه التصرفات نجعل الحياة قذرة جداً".



رئيسة منظمة الطفل والمرأة نجيبة الموسوي قالت إن "هذا التصرف كان مخزياً ومعيباً جداً عندما أقدم أب على سقي طفله البالغ ثلاث سنوات من العمر كحولاً أمام الناس الذين تجمعوا حوله وقاموا بتصويره وتشجيعه".

وأضافت الموسوي لـ"العربي الجديد": "اللائمة لا تلقى على الأب فقط، بل على كل الشباب الذين تجمعوا حول الطفل وبدأوا يشجعونه على شرب الكحول، وهذه كارثة وعلى الحكومة أن تعاقب هذا الأب وكل الشباب الذين قاموا بتصوير الطفل وشجعوه على الشرب".

 



ودعت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية العراقية اليوم الأربعاء، رئاسة الادعاء العام إلى تحريك شكوى ضد ذوي الطفل، حيث اعتبر وزير العمل والشؤون الاجتماعية، رئيس هيئة رعاية الطفولة باسم الربيعي أن هذا الأمر يمثل خرقا قانونيا منافيا للاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الطفل التي صادق عليها العراق، داعيا رئاسة الادعاء العام لتحريك شكوى جزائية ضد المسؤول عن الحادثة من ذوي الطفل، ومطالباً هيئة الإعلام والاتصالات بمنع ترويج مثل مقاطع كهذه"، وأضاف أن وزارة العمل ماضية في تشريع قانون حماية الطفولة، بالشكل الذي يوفر بيئة آمنة للطفولة، وبما يتلاءم مع قيم المجتمع العراقي.

وفي السياق، أكد مصدر في وزارة العمل أن الدوائر المعنية في هذا الأمر في الوزارة ستتابع الإجراءات القضائية بشأن الحادثة، متوقعا في حديث لـ"العربي الجديد" أن تتم مقاضاة ذوي الطفل في حال حرّك الادعاء العام دعوى قضائية ضدهم.

وانتقد أستاذ علم الاجتماع في جامعة بغداد علي محمود، الظواهر التي وصفها بالدخيلة على المجتمع العراقي، مؤكدا لـ"العربي الجديد" أن احتفالات رأس السنة لهذا العام شهدت ممارسات لم يعتدها العراقيون، كدفع طفل لم يتجاوز الثلاث سنوات إلى شرب الخمر علنا، أو حتى قيام برلمانية بإطلاق النار أمام الكاميرات".

وحرك سبعة محامين عراقيين دعوى قضائية ضد عضو البرلمان العراقي وحدة الجميلي، التي ظهرت في مقطع فيديو تطلق النار في الهواء من سلاح شخصي خلال احتفالات رأس السنة، مؤكدين في شكواهم أن النائبة خالفت المادة 495 من قانون العقوبات العراقي.