أبناء الأغنياء لا يلجون المدارس الحكومية في المغرب

01 مارس 2017
الصورة
المدارس الحكومية لأبناء الفقراء (بييتر بيشوف/Getty)
+ الخط -



أفاد المجلس الأعلى للتربية والتعليم بالمغرب، وهو مؤسسة رسمية تُعنى بتقديم التوصيات والاستشارات للحكومة بهدف إصلاح منظومة التعليم بالبلاد، أن نسبة تلاميذ العائلات الغنية الذين يلجون المدارس الحكومية لا تتجاوز 20 في المائة من مجموع التلاميذ.

وأكد المجلس الأعلى للتعليم، ضمن تقرير نُشرت مضامينه، اليوم الأربعاء، على أن نسبة كبيرة من التلاميذ الذين يدرسون في المدرسة العمومية، وتحديداً 98 في المائة، يتحدرون من عائلات فقيرة وضعيفة مادياً، وفئات اجتماعية متوسطة.

وبحسب التقرير الرسمي ذاته، فإن آباء 6 في المائة من التلاميذ المغاربة في المؤسسات المدرسية الحكومية عاطلون عن العمل، و88 في المائة منهم أمهاتهم عاطلات عن العمل، وهن في أغلبهن ربات بيوت.

وبخصوص التوزيع السيوسيو مهني لأولياء أمور تلاميذ المدرسة الحكومية بالبلاد، أورد المصدر ذاته، إن النسبة الأكبر من آباء هؤلاء التلاميذ موظفون، يليهم الفلاحون والتجار، والمتقاعدون، ثم الذين ليست لديهم وظائف قارة.

وبالنسب المائوية، ذكر المصدر ذاته، أن 17 في المائة من آباء التلاميذ موظفون، و14 في المائة فلاحون، و13 في المائة تجار في محلات تجارية، أو باعة، و9 في المائة بلغوا سن التقاعد، و5 في المائة لا يملكون مهناً قارة.

وعرج التقرير الرسمي على المستوى التعليمي لآباء وأمهات تلاميذ المدرسة العمومية، فتبين وفق الدراسة التي أجراها باحثو المجلس الأعلى للتعليم والتربية، أنّ أكثر من نصف أمهات هؤلاء التلاميذ "أميات" لم يتابعن دراستهن، وزهاء ثلث الآباء لم يتمدرسوا.

وبخصوص علاقة التلاميذ بالشبكة العنكبوتية، أورد التقرير، إن 20 في المائة من تلاميذ المدارس العمومية يمتلكون شبكة إنترنت داخل منازلهم، وقال زهاء 70 في المائة منهم، إنهم يستغلونه لإنجاز فروضهم وأبحاثهم المدرسية، فيما أقر 24 في المائة كونهم ولجوا مواقع إباحية".

 

 

 

المساهمون