آيان قرشي طفل خبير في المعلوماتية

آيان قرشي طفل خبير في المعلوماتية

20 فبراير 2015
الصورة
الطفل وشهادته (ياسر علي خان/ كي بي آر)
+ الخط -
أمام شاشة الكومبيوتر المحمول، يتنقل الطفل الباكستاني آيان قرشي (5 أعوام) في شبكة داخلية ابتكرها بنفسه. يقول: "هذا هو مختبري. أدرس لساعتين يومياً أمام الشاشة. لديّ مختلف التجهيزات. كما أدرس مواد شركة مايكروسوفت، التي حصلت عليها من شركة تدريب تقني بريطانية".

يشير موقع "كي بي آر" المتخصص بأخبار جنوب شرق آسيا، إلى أنّ الطفل آيان المولود في لاهور، بات أصغر شخص يحمل شهادة شركة مايكروسوفت كتقني كومبيوتر.

الطفل انتقل عندما كان في عمر أصغر، مع والديه، إلى بريطانيا، ويعيش فيها منذ عامين. والدته مأمونة قرشي طبيبة. أما والده عاصم قرشي، فهو مستشار كومبيوتر، عرّف ابنه منذ كان في الثالثة على مجال الكومبيوتر وأسراره العديدة.

في البداية، تركه يلعب بأجهزته القديمة، للتعرف على القطع والمحركات والأقراص والمعالجات المختلفة.

يقول الوالد: "كنت أشرح له أسس الأنظمة والمكونات، وأسأله عنها في اليوم التالي، لأجده ما زال يتذكرها.. وبت أعرف أنّ بإمكانه استيعاب كلّ ما أقوله له. ومن هنا اكتشفت موهبته في هذا المجال".

وهنا قرر الوالد أنّ ابنه جاهز لامتحان مايكروسوفت الخاص بالمحترفين. وهو الامتحان الذي يخضع له عادة من يرغبون في العمل كتقنيين في مجال المعلومات.

يضيف الوالد: "بدأت بتدريبه للامتحان مع بلوغه الخامسة. وكان أصعب الأمور أن أشرح له لغة أسئلة التدريبات بطريقة سهلة".

ويشير الوالد إلى أنّ خبراء مايكروسوفت كانوا مهتمين بالطفل عند امتحانه. أمّا عن سير الامتحان فيقول: "أجرت المسؤولة بعض الاتصالات للتأكد مما إذا كان من المسموح لطفل في الخامسة، بأن يذهب وحده إلى قاعة الامتحان. وبعدها سمح لآيان بذلك بالفعل، وأنهى امتحانه بنجاح".

ومن بعدها أصبح آيان أصغر شخص يعبر الامتحان هذا بنجاح. ويقول الطفل: "كنت متأكداً من نجاحي في الإمتحان".

يحلم الطفل اليوم بأن يطلق يوماً ما تجمعه الخاص بالكومبيوتر والإنترنت في بريطانيا، على شاكلة وادي السيليكون في الولايات المتحدة.

لكنّه، في الوقت الحاضر، وبعيداً عن ساعتي الدرس اليوميتين المخصصتين للكومبيوتر والإنترنت، فإنّه يتابع دراسته الابتدائية. وعندما يتوفر له وقت فراغ بعيداً عن المدرسة والكومبيوتر، يفضل اللعب مع أصدقائه مثله مثل أيّ طفل آخر.

دلالات

المساهمون