آخر مسلّات القاهرة تنقل إلى العلمين... ومغردون: "يا مية خسارة"

08 اغسطس 2019
الصورة
نقلت إلى العلمين (تويتر)
نُقلت آخر مسلة فرعونية موجودة بمحافظة القاهرة، وهي مسلة رمسيس الثاني، من حديقة المسلة بمنطقة الزمالك، أمس الأربعاء، إلى متحف مدينة العلمين الجديدة. والمسلة كانت في منطقة تانيس بصان الحجر في محافظة الشرقية قبل نقلها إلى الحديقة التي سميت باسمها لاحقاً في منطقة الجزيرة، في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عام 1962.

الخبر قوبل باستهجان وسخرية كبيرين على مواقع التواصل الاجتماعي ولأسباب مختلفة. وعلّق يوسف عبده: "السفه فاق الحدود وقتل المنطق، وصفّق له المخابيل، نقل مسلة الزمالك من حديقة المسلة (هايسموها إيه دلوقتي؟) إلى مدينة العلمين الجديدة، حسبي الله ونعم الوكيل (يا رب توقّع كوبري 15 مايو)، علشان يبطلوا الهبل ده، المسلة تعود لرمسيس الثاني (اللي متبهدل معانا) وجاءت من تانيس".

وكتب إيهاب الزلاقي: "السيد وزير الآثار شال المسلة الفرعونية من حديقة الجزيرة، علشان ينقلها متحف مدينة العلمين الجديدة.. الوزير برر النقل بإن محدش بيشوف المسلة في الجزيرة".

وشارك ربعاوي: "إنارة أرصفة قلعة الأسياد الجديدة بـ8 ملايين جنيه، ونقل مسلة من القاهرة إلى العلمين الجديدة، على شاحنة بـ128 إطارا، الله أعلم النقل اتكلف كام مليون (بحبح)، لتزيين سكن ملاك مصر الجدد، بجانب القصر الرئاسي الجديد، محدش قال لكم إنكم فقرا قووووي؟؟؟".

بينما كتبت فؤادة عن ملحوظة أخرى: "لو كنت عضو برلمان لطلبت وزير الآثار والثقافة، ولاستجوبتهما وحاسبتهما علانية على جريمة نقل مسلة الزمالك الأثرية للعلمين، ليجري إعدامها برطوبة الساحل المشبعة بالملح".

وعلق هشام الشيخ: "أصبحت القاهرة عاصمة مصر بلا مسلة فرعونية، بعد نقلها إلى مدينة العلمين. برغم أن كثيرا من عواصم العالم تتزين بالمسلات الفرعونية".

وسخر عادل الجمال: "عاجل: يتم الآن نقل مسلة رمسيس الثاني (٥٠٠ طن) من حديقة المسلة بالزمالك، إلى متحف مدينة العلمين بالساحل الشمالي، وجاء ذلك بعد الشكوى المستمرة من المسلة إلى الجهات المسؤولة، بأحقيتها في أسبوع مصيف على الأقل لاستنشاق هواء الساحل العليل، بعد أكتر من 60 سنة حبس في حَرّ الزمالك الذي لا يطاق، ومن المتوقع أن يتم تغيير اسم الحديقة من حديقة المسلة إلى حديقة من غير مسلة".

ومن أرشيف ذكرياته كتب أشرف رضا "مسلة الزمالك...(مسلة الملك رمسيس الثاني).. اللي أنشأوا ليها حديقة خاصة باسم (حديقة المسلة) تطل على النيل.. في جزيرة الزمالك سنة 1962.. بعد ما جابوها من (صان الحجر) بالشرقية، عشان يكون فيه بصمة تاريخية عريقة من الفن المصري القديم، في هذا الحيّ العريق... وكنا دايماً بنتباهى بيها، زي اللي عايشين في روما أو باريس، جنب المسلة.. المسلة الرائعة دي بالذات... مشيت خلاص!!... كتفوها ونقلوها أمس من جزيرتنا العزيزة إلى مدينة (العلمين) الجديدة على الساحل الشمالي للبحر المتوسط، بالرغم من وجود عشرات المسلات المصرية الأخرى بصعيد مصر... وبكده... أصبحت حديقة المسلة بدون مسلة!! يا مية خسارة".
تعليق: