"91 صورة" لـ حكمت قصار... رجل آلي يتحدث العربية بطلاقة

05 يوليو 2020
الصورة
يأتي الألبوم الجديد امتداداً لعمله السابق "اقتباسات" (العربي الجديد)

طرح المؤلف الموسيقي، حكمت قصار، ألبوماً جديداً، حمل عنوان "91 صورة"؛ وهو العمل الثاني للفنان السوري، بعد ألبوم "اقتباسات" الذي أصدره العام الماضي؛ ولاقى رواجاً معقولاً في الأوساط الثقافية السورية. وقد تم إنتاج "91 صورة" بمنحة من "المورد الثقافي"، وهو متاح اليوم على موقع "اقتباسات" الذي أسسه قصار.

يبدو الألبوم الجديد امتداداً لمشروع "اقتباسات" الذي أطلقه قصار العام الماضي؛ فيتشابه العمل الجديد مع القديم بالأسلوب الموسيقي المتبع، والمعتمد بشكل رئيسي على آلة البيانو الممزوجة بآلات إلكترونية، والتي يرافقها غناء إلكتروني مبرمج، يؤديه صوت رجل آلي.

كما أن ألبوم "91 صورة" يتقاطع مع "اقتباسات" بالشكل الفني النهائي والملاحق التابعة له؛ فهو ألبوم سمعي بصري، تشكل الموسيقى الجانب السمعي منه، وتشكل الرسوم التي قام قصار برسمها الجانب البصري الموازي له. يضم العمل الجديد 91 صورة، تمت طباعتها في كتاب أيضاً، متوفر على الإنترنت، ويحتوي بداخله على الإصدار.

في حديث خاص لـ"العربي الجديد"، يشرح قصار الآلية التي اتبعها في صناعة الألبوم، وتطوير الأفكار التي جاءت في السابق لصناعة آخر جديد. يقول: "من الممكن القول إن "91 صورة" هو عمل متكامل طوّرته من النمط الذي بدأته بـ"اقتباسات". ولكن هناك بعض الاختلافات والأمور التي عملت على تطويرها؛ مثلاً صوت البيانو مختلف في الألبوم الجديد، إنه شبيه بالصوت الخشبي، الذي يجعلك تشعر وكأنك تستمع إلى ألحانه ضمن حفلة، والأصوات الإلكترونية هي إضافات لتدعم النسق".

وعن علاقة الرسوم بالموسيقى، يقول قصار: "عندما كنت أقوم بصناعة الموسيقى، كنت بذات الوقت أرسم الكتاب؛ رسماً يدوياً، واستغرق الأمر أربعة أشهر وعشرة أيام. بعد ذلك قمت بتعديل الرسوم على الكومبيوتر. وعلاقة الرسوم الأصلية بالرسوم المعدلة تشبه العلاقة ما بين البيانو والأصوات الإلكترونية؛ فالرسوم اليدوية تشبه ما عزفته على البيانو، ورسوم الديجيتال تشبه الأصوات الإلكترونية، وكذلك الأمور بالنسبة لصوت شخصية "كيو"، الرجل الآلي الذي يؤدي أغاني العمل".

عن ظروف العمل وثيمة الألبوم، يقول قصار: "استغرق العمل مع الألبوم والكتاب تسعة أشهر، وبدأت الإنتاج بالاستناد إلى فكرة أن اللغة العربية تحتوي على 20 كلمة عن الحب؛ ومنها قررت صناعة كتاب صور، يضم 91 عاطفة، ومقسمة إلى: 28 صورة عن الوجود و39 صورة عن البؤس و24 صورة عن الحب. وكل مجموعة تحتوي على مجموعة من المشاعر المربوطة بالوجود أو البؤس أو الحب، ولها أغنيتها الخاصة ونمطها المختلف".

يضيف قصار: "هناك ست أغانٍ في الألبوم ليس لها صور في الكتاب، ولكنها مرتبطة بالقصة، وبالتحديد هي مرتبطة بعلاقتي الخاصة في الصراع مع الاكتئاب، الذي يعتبر جزءاً أساسياً من فكرة الألبوم واتجاهه؛ فالعمل يحكي عن صعوبة المواجهة والاعتراف بالاكتئاب كمرض يحتاج إلى أدوية للعلاج منه. ويتم طرح هذه الأفكار من خلال صوت "كيو"، الرجل الآلي الذي يتفوّه ببعض الألفاظ العربية بطلاقة؛ ليعطي هذا الشكل من الأداء بعداً إضافياً من خلال التناقض ما بين الكلمات التي يختارها "كيو" وطبيعة الكلام التي يتفوه بها، والتي تتخلص من عبء المشاعر بمجرد سماعها بصوت الرجل الآلي".

وجدير بالذكر أن قصار في رسومه قد خصص مساحة لشخصية "كيو"، الرجل الآلي المؤدي للألبوم، ليقرن الصوت الآلي الذي نسمعه بصورة حاضرة؛ بعد أن كان غناء الآلة في الألبوم السابق يحمل أبعاداً أكثر غيبية، وكأن الصوت المشفر بإمكاننا جميعنا أن نتقمصه.

دلالات