" داعش" يشوّه معالم كنيستين تاريخيتين في الموصل

29 اغسطس 2015
الصورة
داعش يستهدف أهالي الموصل (فرانس برس)
+ الخط -
شوّه تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، معالم كنيستين تاريخيتين في محافظة الموصل العراقية، كما فجّر جامع أبو بكر (جنوبي المحافظة)، بحجة وجود قبر لأحد الصالحين في داخله، في وقت منعت فيه هيئة الحج والعمرة ألف عراقي من سكان المحافظة، من السفر لأداء فريضة الحج.

وقال مصدر محلي لـ"العربي الجديد"، إنّ عناصر التنظيم دخلوا، صباح اليوم السبت، كنيستي مريم العذراء والكلدان، في شارع الأطباء (وسط الموصل)، وقاموا بإزالة النقوش التاريخية من واجهة المعابد المسيحية، مبيناً أن "النقوش الأثرية التي أزيلت تشير إلى تاريخ بناء الكنيستين، ومعلومات أخرى عن الديانة المسيحية في العراق".

بموازاة ذلك، أكّد المصدر، مُتحفظاً عن ذكر هويته، أن "داعش فجر جامع أبو بكر في بلدة الشورى (جنوبي الموصل) بذريعة وجود قبر لأحد الصالحين بداخله"، مبيناً أنّ "عناصر التنظيم زرعوا عدداً كبيراً من العبوات الناسفة في داخل الجامع، وفي محيطه، وأدى تفجيرها إلى انهيار المسجد بشكل كامل".

إعدامات

وكان "الحزب الديمقراطي الكردستاني"، قد أعلن، في وقت سابق من صباح السبت، قيام عناصر من "داعش" بقتل عدد من عناصره داخل الموصل. وقال مسؤول إعلام الحزب، سعيد موزيني، إن "التنظيم أعدم أكثر من 20 شخصاً من أبناء الموصل، بينهم 5 أفراد بتهمة التخطيط للقيام بعملية اغتيال والي الموصل".

على صعيدٍ منفصل، منعت السلطات العراقية مئات الحجاج من سكان محافظة الموصل من أداء فريضة الحج والسفر إلى الأراضي المُقدسة. ودعا النائب عن المحافظة، فارس البريفكاني، خلال مؤتمر صحافي، الحكومة الاتحادية إلى "شمول أهالي الموصل بالإصلاحات الحكومية والسماح بسفر ألف حاج، أنهوا الإجراءات المادية والقانونية، لكنهم فوجئوا بقرار من هيئة الحج والعمرة بمنعهم من السفر، بينهم كبار بالسن ومرضى".

ولفت البريفكاني إلى أنّه "قدّم طلبات إلى رئيس الوزراء، حيدر العبادي، ورئيس البرلمان، سليم الجبوري، لإلغاء القرار ومنحهم الفرصة لأداء فريضة الحج"، مُطالباً أعضاء البرلمان عن محافظة الموصل بدعم هذه الطلبات ورفع المنع الذي فرضته هيئة الحج.

وأدان عضو "اتحاد القوى العراقية" عن الموصل، محمد الحمداني، ما وصفه بـ"التمييز"، الذي تمارسه هيئة الحج والعمرة بحق أهالي الموصل، مُطالباً خلال حديثه لـ"العربي الجديد"، العبادي بـ"التدخل العاجل والسماح لهم بالسفر كي لاتفوتهم فرصة الحج هذا العام".

ودعا  الحمداني أيضاً الحكومة العراقية إلى شمول هيئة الحج بالإصلاحات التي طاولت جميع المؤسسات التي تدور حولها شبهات بـ"الفساد"، مؤكّداً وجود "عدد من مكاتب السفر وشركات الحج والعمرة مرتبطة برجال دين تتلاعب بأسماء الحجاج والمعتمرين، وتتقاضى مبالغ مالية مقابل ظهور أسماء بعض الأشخاص في قوائم المسموح لهم بالسفر إلى الأراضي المقدسة".

اقرأ أيضاًهذه الأسماء هي التي سلمت الموصل لتنظيم "داعش"

المساهمون