"ولاية سيناء" يهاجم كمائن للجيش المصري بالعريش مجدداً

"ولاية سيناء" يهاجم كمائن للجيش المصري بالعريش مجدداً

07 يونيو 2019
الصورة
المسلحون هاجموا كمائن "بطل 13" مجدداً (خالد دسوقي/فرانس برس)
+ الخط -

هاجم تنظيم "ولاية سيناء" الموالي لتنظيم "داعش" الإرهابي، الليلة الماضية، الكمائن العسكرية في نطاق مدينة العريش، بمحافظة شمال سيناء، شرقي مصر، التي تعرضت للهجوم الدموي صبيحة يوم عيد الفطر الأربعاء.

وقالت مصادر قبلية لـ"العربي الجديد" إن المسلحين هاجموا كمائن "بطل 13" و"بطل 15" التي كانت قد تعرضت لهجوم بالتزامن مع إبادة كمين "بطل 14" صبيحة يوم العيد.

وأضافت المصادر ذاتها أن الهجوم لم يحقق النتائج المرجوة في ظل وجود الطيران الحربي في سماء محافظة شمال سيناء منذ ساعات الصباح.

وأكدت أن قوات الجيش أطلقت النار وقذائف المدفعية لمنع تطور الهجمات، فيما تعرض أحد الكمائن لإطلاق قذائف مضادة للدروع.

وفي المقابل، لم تسجل المصادر الطبية في مستشفى العريش العسكري وقوع خسائر بشرية في تجدد الهجمات.

وكان ضابط مصري برتبة نقيب، قد قتل صباح أمس الخميس، برصاص مسلحين، في نطاق العريش التي شهدت هجوما دمويا في أول أيام عيد الفطر أدى لمقتل 14 عسكريا.

وقالت مصادر طبية في مستشفى العريش العسكري لـ"العربي الجديد"، إن ضابطا برتبة نقيب يدعى معتز الملواني وصل إلى المستشفى جثة هامدة نتيجة تعرضه لرصاص مسلحين، بالقرب من مدينة العريش.

وأضافت أن الضابط كان ضمن قوة عسكرية تابعة للجيش كانت في مهمة تمشيط في محيط منطقة الهجوم.

وأشارت إلى أنه وصل إلى المستشفى العديد من الإصابات من قوات الأمن المصرية على مدار الساعات الماضية، نتيجة تعرض حملات التمشيط لإطلاق نار.

وبالتزامن مع ذلك، حلقت طائرات حربية في سماء محافظة شمال سيناء، فيما قصفت المدفعية التابعة للجيش المصري عدة أهداف جنوب مدينتي الشيخ زويد والعريش.



ويشنّ الجيش المصري عملية عسكرية واسعة النطاق منذ فبراير/ شباط 2018، بهدف إحكام السيطرة على محافظة شمال سيناء، في أعقاب انتشار تنظيم "ولاية سيناء" بشكل كبير في كافة مدن المحافظة وشنّه مئات الهجمات ضد قوات الجيش والشرطة، دون القدرة على كبح جماح الهجمات.