"وسط البلد للفنون المعاصرة".. تجاهل رسمي

12 مارس 2018
الصورة
(مشهد من عرض "عايشة")
+ الخط -
يتواصل مهرجان "وسط البلد للفنون المعاصرة- دي كاف"، الذي انطلق مؤخراً، في القاهرة حتى 29 آذار/ مارس الحالي، ويتضمّن فعاليات موسيقية وسينمائية ومسرحية وعروض رقص معاصر وفن تشكيلي.

يشتمل برنامج الدورة السابعة التي تقام تحت شعار "الفن للجميع" على أكثر من 50 فعالية مختلفة، و350 ضيفاً من 13 بلداً هي: فنلندا، وأميركا، وفرنسا، وإنكلترا، ولبنان، والأردن، والمغرب، وتونس، ومصر، وبولندا، وإيرلندا، وجورجيا، وأرمينيا.

مدير المهرجان المخرج المسرحي المصري أحمد العطار، كان قد أقام مؤتمراً صحافياً مؤخراً تناول فيه تجاهل المؤسسة الرسمية للتظاهرة ومخاطباته سعياً إلى الحصول على دعم أو أي ردّ إيجابي بإمكانية التعاون، وفقاً للعطار، الذي أكد "أنه ورغم نجاح الأفراد في تنظيم المهرجان على مدار سبعة أعوام، فإن دعم الدولة هام وضروري جداً".

العطار لفت إلى ضرورة "إعادة النظر في آليات دعم جميع الفنون في مصر، خاصة الفنون المعاصرة والخروج من دائرة الأفكار التي عفا عليها الزمن من تشكيل اللجان والروتين الذي يقتل الفن".

تقيم الدورة السابعة عروضها في عدّة أماكن منها شارع البورصة الجديدة، ومبنى القنصلية الفرنسية القديم، ونادي شهرزاد في وسط البلد، ومبنى صيدناوي في العتبة، ومعهد غوتة، ومسرح التاون هاوس.

من العروض الأدائية المشاركة "قبل الثورة" للمصري أحمد العطار، "هل هذا هو المكان؟" للفرنسي كليمنتين بايير، "تاء ساكنة" لندى ثابت، و"عايشة" لداليا خليف، وحفل موسيقي لطارق يمني، إلى جانب ورشة لـ "فرقة كاندوكو للرقص المعاصر"، وبرنامج خاص لـ "مصممي الرقص المعاصر العرب".

المساهمون