"هيئة تحرير الشام" تعتقل ناشطاً إعلامياً انتقدها على "فيسبوك" في إدلب

13 مايو 2019
الصورة
محمود سماق أبو العبد (تويتر)
+ الخط -
اعتقل عناصر تابعون لهيئة تحرير الشام، مساء الأحد، الناشط الإعلامي محمود سماق أبو العبد، في مدينة بنش بريف إدلب، لانتقاده سياسات الهيئة على موقع "فيسبوك".

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن، عناصر الشرطة التابعة لحكومة الإنقاذ أوقفوا سماق في سوق مدينة بنش واقتادوه إلى جهة مجهولة. وأوضحت أن أقاربه قالوا إن سبب الاعتقال يعود إلى انتقاده هيئة تحرير الشام وقائدها أبو محمد الجولاني على موقع "فيسبوك".

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، انتشرت حملة مدينة لاعتقال الناشط، مطالبةً بالإفراج عنه.

ووثّق مركز الحريات في رابطة الصحافيين السوريين أن هيئة تحرير الشام اعتقلت في إبريل/ نيسان الفائت ثلاثة إعلاميين، اثنين في حلب وواحدا في إدلب.

بينما وثّقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" منذ مارس/ آذارعام 2011 حتى مايو/ أيار الحالي ما لا يقل عن 1136 حالة اعتقال وخطف وقعت بحق الكوادر الإعلامية على يد جميع الأطراف الرئيسية الفاعلة في سورية، لا يزال ما لا يقل عن 421 منها قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز، بينها حالات لأربع نساء و18 صحافياً أجنبياً.

وتوزّع المعتقلون بحسب تقرير الشبكة إلى 349، بينهم سيدتان وأربعة صحافيين أجانب لا يزالون قيد الاعتقال لدى النظام السوري، في حين لا يزال هناك 48 بينهم امرأة واحدة وثمانية صحافيين أجانب في مراكز الاحتجاز التابعة لتنظيم "داعش"، ولا تزال "هيئة تحرير الشام" تعتقل ثلاثة من الكوادر الإعلامية بينهم صحافي أجنبي واحد.

كما أشار إلى أن 14 بينهم امرأة واحدة وخمسة صحافيين أجانب معتقلون لدى فصائل في المعارضة المسلحة، بينما لا تزال "قسد" تعتقل سبعة من الكوادر الإعلامية.

المساهمون